صحيفة فرنسية تسلط الضوء على إنجاز سعودي بجامعة الملك عبدالله للعلوم : ” تقنية ثورية”

صحيفة فرنسية تسلط الضوء على إنجاز سعودي بجامعة الملك عبدالله للعلوم : ” تقنية ثورية”

صحيفة المرصد : نشرت صحيفة ليزيكو الفرنسية ، مقالاً أشادت خلاله بالإنجاز العلمي الأخير لمجموعة باحثين في جامعة الملك عبد الله للعلوم والتقنية تمكنوا من تطوير تقنية شمسية تساهم في إنتاج الكهرباء وتحلية مياه البحر في الوقت ذاته، حيث تعد هذه التقنية أقل تكلفة من ناحية استهلاك الطاقة.

تقنية جديدة تجمع بين إنتاج الكهرباء وإنتاج المياه العذبة

وقالت الصحيفة الفرنسية : ” يُعد توفر المياه الصالحة للشرب، كما هو الحال بشكل أقل منه بالنسبة إلى الكهرباء، أولويةً حيوية بالنسبة إلى عددٍ من مناطق العالم. ظهرت تقنية ثورية جديدة تستخدم خلية شمسية متعددة الطبقات وتُمكن من إنتاج الكهرباء وتحلية مياه البحار في الوقت ذاته.”

في عصر الاحتباس الحراري هذا، ربما توفر المعلومة مستقبلًا يُسعد جميع أولئك الذين لا تتوفر لديهم المياها لصالحة للشرب، والبالغ عددهم حول العالم 780 مليون نسمة. حيث قام مجموعة من الباحثين في جامعة الملك عبد الله للعلوم والتقنية في ثول، في المملكة العربية السعودية، بتطوير خلية شمسية متعددة الطبقات قادرة على إنتاج الكهرباء، بالإضافة إلى تحلية مياه البحر.

تقنية ثورية

إنها تقنية ثورية، قد يكون من شأنها حل المشاكل المرتبطة بعملية تحلية مياه البحر، ولو بشكل جزئي. فبالرغم من أن تحلية المياه معروفة منذ فترة طويلة، إلا أن استهلاكها للطاقة مرتفع للغاية. بل إنه أعلى من اللازم… ولا تزال تحلية المياه عملية حيوية للعديد من دول الشرق الأدنى والأوسط على وجه الخصوص، حيث أن احتياطاتهم من المياه الجوفية العذبة محدودة للغاية، ولا تكفي لتوفير المياه.

ضخ ومعالجة مياه البحار

ولذا، فتلجأ تلك الدول بشكل كبير إلى ضخ ومعالجة مياه البحار. كما تُنتج دولٌ مثل إسرائيل، والكويت، والمملكة العربية السعودية، والأردن، وتونس، ومالطا، وإسبانيا، وتشيلي، وأستراليا، مجتمعةً أكثر من 95 مليون متر مكعب من المياه العذبة يوميًا. ولكن مع ظهور تقنية جديدة تستخدم الطاقة الشمسية، بات من الممكن تفادي استهلاك الطاقة المفرط لتحلية المياه. ويُذكر أن هذه المناطق المعنية تتمتع بطاقة شمسية تملك ما يكفي منها لتوريده. وإن اعتزمت هذه المناطق بالفعل إدخال الطاقة الشمسية بشكل أكبر في مزيج الطاقة الخاص بها، فإن هذه التقنية الشمسية الجديدة ستؤكد على إمكانات القطاع.

مقال نُشر في صحيفة (Nature) العلمية

ومع التقنية الشمسية، وبالإضافة إلى إنتاج الطاقة الكهربائية، تُولَّد الطاقة الحرارية أيضًا هامشيًا، ولكن لا يتم التقاطها.

وفي مقال نُشر في يوليو لدى موقع الصحيفة العلمية المرموقة (Nature)، يُقدم باحثو جامعة الملك عبد الله تقنيتهم التي تهدف على وجه التحديد إلى تطوير الخسائر الحرارية لخلايا السيليكون الشمسية، واستخدامها لتقطير مياه البحر، وبالتالي تتم تحليتها. وكما يوضح موقع www.trustmyscience.com، فإن “هذه الحرارة يتم امتصاصها من قبل أغشية متعددة لا تألف الماء، وتوضع بين مواد مختارة لتسهيل عملية التبخير والتكثيف”.

التقطير الشمسي التقليدي

ووفقًا للدراسة، فسيكون من الممكن إنتاج خمسة أضعاف كمية المياه العذبة باستخدام هذه العملية، مقارنة مع التقطير الشمسي التقليدي. “لقد ثبت أن مترًا مكعبا واحدا من جهاز التقطير الغشائي متعدد المراحل يُقطر أكثر من 1.6 لتر من مياه البحر في الساعة”. وتجدر الإشارة إلى أنه، في هذا النمط، لا يتأثر مردود الألواح الشمسية من حيث إنتاج الكهرباء على الإطلاق.

التعليقات مغلقة.

13 تعليق

  • 13
    انا

    صحيفه فرانسيه ! من ٣٠٠٠ كم

  • 12
    جميل جدا

    جميل جدا والأبحاث هذي صار لها اكثر من عشر سنوات والحمد لله ظهرت وان شاء الله تتحول قريب لمنتج على أرض الواقع

  • 11
    احمد الربعي

    اسال الله ان يبارك جهودهم .

  • 10
    أحمد بن حمزة

    الله يوفقهم ويأخذ بأيديهم ويجب تشجيعهم والبعد عن عوامل الإحباط والتثبيط فالنجاح يحتاج التكرار والمعاناه ولايأتى على طبق من ذهب .

  • 9
    غير معروف

    اذا تم فعلا نشر البحث في مجلة نتشر فهذا يدعو للفخر اللي ما يعرف المجلة يسكت

  • 8
    مصحصح

    تعليق مخالف

  • 7
    منغوش

    فرصه لاتقدر بثمن
    يا حبذا لو تستخدم في مدينة نيوم
    مدينة عصريه 💞🌹🌹🌹

  • 6
    غير معروف

    ترى كله على الورق بس اما تطبيق وتنفيذ ماحولك احد
    حسي عارفينة يا سيارة غزال

  • 5
    غير معروف

    اشلون اشادة وترتيبهم على مستوى العالم ٣٥٦
    ابي افهم

  • 4
    غير معروف

    للأسف الشديد أن تسمع بهذا الإنجاز من الصحف الفرنسية وكأنه لا يوجد لدينا إعلام وتلفزيون ،،، نريد حلقة خاصة مع العلماء لشرح التقنية للمواطنين ،،، وكل الأبحاث يجب أن تنشر في الإعلام

  • 3
    غير معروف

    أعتقد أنها خلية شمسية تسمح بتمرير الضوء للشريحة التي تحتها ،،، هذا سيوفر مساحات ،،، يعني شريحة شمسية بثلاث أو أربع طبقات ،،، قبل عشرين سنة كنت أفكر في مثل تلك الفكرة

  • 2
    مع زاتك

    عمار يابلادي .ولاعزاء للنوائح المستأجره

  • 1
    حنفي

    كلام جرايد .. سبقتها سيارة غزال