هاشتاق … الإثارة أم الإستنارة ؟!

هاشتاق … الإثارة أم الإستنارة ؟!

لنفرض … ولماذا نفترض فهذا يحصل كل يوم إن لم يكن كل ساعة بأن الفنانة أو المشهورة الفلانية ( خلعت حجابها ) أو مشهورة أخرى تهكمت على وصيفتها الأكثر شهرة بطريقة نابية وخادشة .

على الضفة الأخرى احدهم قدم منجزاً يضيف أفقاً بناءً للمجتمع …أيهما سيحقق أعلى مشاهدة ( الترند )؟.

نستطرد : لو أن احد المشاهير أوقف سيارته وترجل منها ورقص بإسفاف مبتذل لبضع ثواني بينما آخر ظهر علينا باختراع أو منتج علمي واعد مخاضه سنوات ترى أي الموقفين سوف يحظى بالترند ؟ دعك من هذا ما بالك بالتي تتبجح وبغنج ماجن وسافر اثناء مداعبتها لزوجها وفي سياق مختلف أحدهم يتحدث عن توصيات مبتكرة للتربية المعاصرة .

كم عدد مشاهدات ( مداعبة المشهورة ) لزوجها ؟ وهل سيحظى ذاك التربوي بأنملة مشاهدة ! السؤال : لماذا السواد الأعظم ينساق لهؤلاء المشاهير رغم ( خواء ) ما يقدمونه إن لم نقل ( الهشك بشك ! ) بينما لا نكترث للذين يضيفون للمجتمع معلومة أو قيمة أو ابتكار ؟ لن نزايد بالمثالية ونعلم بأن النفس تواقة للمفرقعات والإثارة لكن يجب ألا يحجبنا ذلك عن ما هو قيم ومفيد بمعنى ألا ننجرف وراء ركام تلك التفاهات ونغفل الذين يقدمون آفاقاً ضافية ومستنيرة فأقله كي نشعر هؤلاء بغثائهم لعلهم يستدركون ويرشدوا من ابتذالهم المقيت وإن كنت أشك بذلك بذات القدر الذي أشك بأن تحصل ثمة مقاربة المشاهدات بين ( هاشتاق ) الإثارة والاستنارة .

التعليقات مغلقة.

لا يوجد تعليقات

  • 2
    غير معروف

    اكيد مشهور يرقص بالشارع افضل من مبدع يقدم شيء للمجتمع!!!!!!

  • 1
    غير معروف

    طبيعة الناس تحب الاثارة