نحن ومصر وأردوغان

نحن ومصر وأردوغان

رجب طيب أردوغان يعلنها صريحة ودون مواربة أو حياء أنه لا يتهم إيران بعملية قصف بقيق وخريص، وأن الصواريخ وطائرات درون قدمت من الحوثيين، لأنه يعلم يقينًا أن اتهام كهذا سيُضعف من حصار حليفتها إيران، وقوتها ونفوذها في المنطقة، وهو ومعه إيران يسعيان من خلال عملائهما للسيطرة على بلاد العرب، هدف تركيا إعادة دولة بني عثمان، أما أهداف ملالي الفرس فيطمحون لاقتطاع جزء من الكيكة مع تركيا، ويجمع بين النظامين – (الإيراني والتركي) – انتماؤهما للإسلام السياسي.

ومن الملاحظ أن جماعة الإخوان يسعون منذ أن استولوا على مقاليد الحكم في مصر إلى توطيد العلاقات وتقويتها مع الغول الفارسي الشيعي، فكان الرئيس الإيراني السابق أحمدي نجاد أول رئيس إيراني وطأت قدماه أرض مصر منذ الثورة الخمينية، والرئيس الإخواني محمد مرسي كان أول رئيس مصري يزور إيران، ويقيم معها علاقات على جميع المستويات، وكان الوسيط في هذا التقارب دويلة قطر ومعها تركيا أردوغان. لذلك جُنّ جنون أردوغان ومعه أيضًا (الدويلة) عندما رأى الشعب المصري يملأ الشوارع والساحات مطالبًا بإسقاط المؤامرة الإخوانية، وتولي جيش مصر العظيم تحقيق تلك المطالب التي كان الرئيس الآفل أوباما وراءها. وليس لدي أدنى شك أن أوباما هو من كان يقف وراء وصول الإخوان إلى حكم مصر، مثلما أنه كان داعمًا رئيسًا في قوة ونفوذ إيران وتمددها في المنطقة. لذلك يمكن القول بعلمية إن أوباما دعم الإخوان وفي الوقت ذاته دعم الخمينية، لأنه كان يعتقد أن تمكين الإسلام السياسي بشقيه الشيعي والسني هو الحل؛ ولأنه أذعن لابتزازهم، وأعطاهم ما يريدون، إلا أن رضوخه للابتزاز لم يُحقق ما كان يطمح أوباما لتحقيقه، بقدر ما مكن الإسلام السياسي سنيًا وشيعيًا، ونتج عنه نشر الإرهاب في العالم.
أردوغان كما هو معروف كان واحدًا ممن تبنى الإرهاب السني وروج له وجعل تركيا ملاذًا لقياداته، وبالذات جماعة الإخوان الإرهابية، فقد كانت تركيا هي (البوابة) الوحيدة التي يلج منها الإرهابيون إلى سوريا والعراق والمشاركة في الجماعات المقاتلة هناك، على مرأى ومسمع وموافقة من حكومة أردوغان. المتغير الوحيد في الموضوع أن القاطن في البيت الأبيض ليس أوباما، وإنما رجل هو على النقيض من أوباما تمامًا؛ الأمر الذي يجعلنا نحكم على أي تحرك وشغب ومظاهرات أنها لن تجد من يساندها كما كانت حكومة أوباما تفعل أثناء الربيع العربي.

من هنا يمكن القول إن محاولات تركيا ومعها دويلة قطر إعادة محاولة إذكاء الربيع العربي المهزوم من جديد سيكون مصيرها الحتمي الفشل، فالصراع في مصر ليس بين تركيا ودويلة قطر ومعهم جماعة الإخوان ضد عبد الفتاح السيسي فحسب وإنما بين مصر وحلفائها العرب وبالذات المملكة والإمارات والبحرين والآن معهم السودان كذلك، لأن نظام السيسي بالنسبة لنا، وفي هذه الظروف بالذات هو بمنزلة خط الدفاع الأول، سندافع عنه بكل ما أوتينا من قوة، وهذا ما لا يدركه لا أردوغان ولا سياسيو الدويلة ومنظروها.

إلى اللقاء
نقلا عن الجزيرة

التعليقات مغلقة.

30 تعليق

  • 30
    مقبل الروقي

    ومن يكن الغراب له دليل،،،اكمل الباقي ،،،
    الدول المتخلفه وتسحبك نحو القاع، يجب ان ندع مصر وشأنها ،،لو استلمت أطنان من الذهب ستبقى كماهي

  • 29
    ابوشيخه

    تعليق مخالف

  • 28
    ابوشيخه

    اوردغان لو ذهب إلى مزبلة التاريخ سترجع تركيا إلى حضن أوروبا وان ذهب تميم إلى مزبلة التاريخ سترجع قطر إلى حضن الخليج***

  • 27
    ابوشيخه

    تعليق مخالف

  • 26
    كبريتو

    عندي سؤال عجزت أحصل له إجابة
    الحين العربي إلي يمجد الترك أو الفرس هل يفكر إنهم فكروا أو خايفين عليك إذا قلت لي رابط الدين الإسلامي اردوغان يقيم المولد النبوي الصوفي ومساجده كلها قبور والشيعة يعبدونها

  • 25
    الانبطاحية في بيوت الدعارة التركية ؟!

    13
    ابوشيخه

    الهوس // في حب الدين والأوطان فن لا يجيده الخونة الأخونجية خونة الأوطان

  • 24
    الانبطاحية في بيوت الدعارة التركية ؟!

    العالم يتهم ايران ؟ خليفة الأخوان لا يتهم ايران ؟

  • 23
    الانبطاحية في بيوت الدعارة التركية ؟!

    أردوغان لا يتهم إيران بعملية قصف بقيق وخريص ؟!!

  • 22
    الانبطاحية في بيوت الدعارة التركية ؟!

    8
    ابوشيخه
    ….

    المساله ليست اخوان /// كيف اسطنبول معاك !!!

  • 21
    الانبطاحية في بيوت الدعارة التركية ؟!

    هل تركيا دار الخلافة الأردوغانية الأخونجية ؟!

  • 20
    الانبطاحي للخازو... التركي

    8
    ابوشيخه
    ….

    المساله ليست اخوان /// ندرك أن المسألة خونة دين وأوطان

  • 19
    الانبطاحي للخازو... التركي

    9
    ابوشيخه

    تركيا وقطر لهم علاقات مشبوهة مع إسرائيل /// ليست مشبوهة بل أكيدة

  • 18
    الانبطاحي للخازو... التركي

    12
    ابوشيخه
    ….

    الانبطاحيين لمصر زعلانين /// والانبطاحيين في بيوت الدعارة التركية ؟ فرحانين !!!

  • 17
    الانبطاحي للخاز..... التركي

    12
    ابوشيخه

    الانبطاحيين لمصر زعلانين على تركيا // والخونة الأخونجية عن تركيا يدافعون

  • 16
    الانبطاحي للخا....... التركي

    13
    ابوشيخه

    اللهم لا تجعلنا من المنافقين /// ولا من الأخونجية الخونة المتبطحين في قطر وتركيا

  • 15
    الانبطاحي للخا....... التركي

    12
    ابوشيخه
    ….

    الانبطاحيين لمصر /// لست طارق رمضان ؟!! ولا شريفة قطر توكل كرمان ولا الهان

  • 14
    ابوشيخه

    تعليق مخالف

  • 13
    ابوشيخه

    اللهم لا تجعلنا من المنافقين الذين عاثوا في الأرض فسادا بسبب الهوس الذي يكنونه لدول يعشقونها حد الثمالة

  • 12
    ابوشيخه

    الانبطاحيين لمصر زعلانين على تركيا لا انها لم تدين إيران / ما مصر لم تقف بجانب المملكة في التحالف وادانة مصر ضعيفة جدا تجاه الهجوم على ارامكو والإعلام المصري متفرغ فقط بالهجوم على قطر أكثر من تركيا

  • 11
    ابوشيخه

    تعليق مخالف

  • 10
    ابوشيخه

    الانبطاحيين لمصر يعلمون جيدا بان مصر وقفت مع روسيا ضد المملكة وان مصر وقفت مع بشار ضد المملكة وفي مصر ذهب الأزهر لشيشان بالوقوف ضد المملكة وان جيش مصر لم يشارك في التحالف الذي تقودة المملكة في اليمن

  • 9
    ابوشيخه

    اشغلونا الانبطاحيين بأن تركيا وقطر لهم علاقات مشبوهة مع إسرائيل مامصر لها علاقات باسرائيل وفاتحة سفارة في قلب القاهرة وعمان والاردن جميع هؤلاء يتمتعون بعلاقات ممتازة مع إسرائيل لماذا لا تهاجمونهم ؟؟

  • 8
    ابوشيخه

    المساله ليست اخوان كما يتصورها الاخرين لا الموضوع اكبر بكثير قطر لها عشر سنوات واكثر لا تدعم مصر بالمال **

  • 7
    ابوشيخه

    تعليق مخالف

  • 6
    عبدالله

    تعليق مخالف

  • 5
    عبدالله

    قرقر كثير ما فيه فايدة!!

  • 4
    عبدالله

    متى تلحق الجزيرة الحياة ونرتاح من هالاشكال اللي مادرا عنها احد

  • 3
    عبدالله

    تعليق مخالف

  • 2
    طارق

    مفهوم الارهابي يختلف من بلد الى اخر و وماتراه ارهابي قد يراه غيرك ليس ارهابي

  • 1
    حمزة أبو طمزة

    وأخير أعترفتم أنه كان هناك ارهابيون وليسوا ثوار في سورية : فقد كانت تركيا هي (البوابة) الوحيدة التي يلج منها الإرهابيون إلى سوريا ….
    الله ينتقم من كل من عمل على قتل وتشريد الشعب السوري