الكلمة الـ(سافج)

الكلمة الـ(سافج)

دعا قيادي في «الدعوة السلفية الجهادية» المصرية إلى تحطيم الأصنام والتماثيل التي تمتلئ بها مصر، مؤكداً أن المسلمين متكاسلون بتطبيق تعاليم الشرع الحكيم، حسب تعبيره وفهمه لها.
ودعا لتحطيم تمثال أبو الهول والأهرامات والتماثيل في مصر كلها، وذلك على غرار ما قامت به حركة طالبان إزاء تمثال بوذا في أفغانستان – انتهى.
ولا أدري أي عقليات مريضة تحرض لمثل هذه الدعوات! وهل هم أفهم وأصلح من عشرات الرجال من الصحابة الذين دخلوا مصر وعاشوا فيها، وبعضهم ماتوا فيها، ولم يحطموا تلك التماثيل التي يسميها ذلك الداعية الجهبذ (الأصنام)؟!
وحسب علمي، ورغم كثرة ما شاهدت من تلك التماثيل، لم أجد واحداً يعبدها – والله أعلم.
***
لجأت شركة طيران هندية بقصر التعيينات بين طواقم ضيافتها على الإناث فقط، حيث أعلنت أن متوسط وزن الرجال يزيد على متوسط وزن المرأة بمعدلات تتراوح بين 14 و20 كيلوغراماً، وهو ما يؤثر سلباً على استهلاك الطائرة للوقود، وبالتالي ستدعم تلك الخطوة توفير 500 ألف دولار سنوياً من ميزانية استهلاك الوقود، إذ إن كل كيلوغرام إضافي بحمولة الطائرة يكلف الشركة 2.5 دولار في كل ساعة طيران.
وهذا الأسلوب البناء أقدمه هدية مجانية للخطوط السعودية، ولا أطلب منهم سوى خطاب شكر، لكي (أهايط) به على كل من ألتقيه.
***
حكم القضاء الأرجنتيني على رجل بأن يدفع لزوجته السابقة مبلغاً قدره 175 ألف دولار، تعويضاً عن المهمات المنزلية التي أدتها خلال زواجهما الذي استمر 27 عاماً. وكان الرجل قد هجر زوجته بعدما بلغت الـ60 من العمر، وهي سن تتقاضى خلالها النساء مخصصات تقاعدية بعد حرمانهن من سوق العمل.
وأدخل فيما بعد هذا التعويض الاقتصادي إلى قانون الأحوال المدنية في الأرجنتين.
(براو) عليهم… أين أنتم من ذلك القانون يا معشر بعض القضاة؟!
***
المخالفات المرورية والجزائية (على قفا من يشيل)، ولكن أغرب مخالفة وجزاء حصلا في الأرجنتين، فقد حولت شرطة المرور أحد أفرادها للتحقيق لأنه أوقف امرأة على طريق سريع، وعندما شاهدها فتن بجمالها، وحرر لها مخالفة كتب عليها جزاء لأنها تعدت الحد المسموح به من الجمال في الطريق العام، وفي خانة الملاحظات كتب لها: أحبك.
ولو أنني كنت في مكان ذلك الشرطي، لفعلت مثلما فعل، ولكنني لن أكتب كلمة: أحبك – حتى لو وضعوا رقبتي تحت حد السيف – فطوال الشوارب لا يتلفظون بمثل هذه الكلمة الـ(سافج).

نقلا عن الشرق الأوسط

التعليقات مغلقة.

لا يوجد تعليقات

  • 2
    واحد عاقل

    أبت السماجة أن تفارق أهلها

  • 1
    غير معروف

    السؤال: من هو الجهبذ الذي جند قطيع الصحوة البدعة في مصر هدية لمبارك كي ينشروا ثقافة: حتى لو جلد ظهرك وأخذ مالك.