أردوغان يدمر اقتصاد تركيا

أردوغان يدمر اقتصاد تركيا

يسير اردوغان على خطى الملالي ويجر بلاده الى مستقبل مجهول بتصرفاته الخرقاء التي لن تجلب لتركيا إلا العزلة وفرض عقوبات دولية عليها سوف تهوي بالاقتصاد التركي وسوف يدفع الاتراك ثمنا باهظا بسبب جنون اردوغان.

الولايات المتحدة فرضت عقوبات على تركيا في محاولة لوقف عدوان اردوغان على الاراضي السورية وهذا هو سلاح أمريكا الجديد الذي تستخدمه للضغط على الدول كما فعلت مع ايران و فنزويلا ولم تعد الولايات المتحدة تستخدم الحل العسكري الذي يكلفها مليارات الدولارات لذلك سلاح العقوبات بالنسبة للولايات المتحدة أقل كلفة وأسرع تأثيرا لكن بلا شك ان أردوغان في ورطة كبيرة الان لان ترامب تعهد بتدمير اقتصاد تركيا وفرض عقوبات على وزراء أتراك ووزارت حيوية بالإضافة إلى إعادة قضية بنك خلق والتي غضت الولايات المتحدة الطرف عنها بعد اتفاق مع تركيا مقابل الإفراج عن القس اندرو برانسون لكن الولايات المتحدة استخدمت قضية بنك خلق من جديد والمتهم بمساعدة إيران الالتفاف على العقوبات الامريكية وحصلت إيران من البنك على أموال بمليارات الدولارات بعد أن حصل مسؤولين أتراك على رشاوي للموافقة على هذه الصفقة الغير مشروعة.

تركيا اليوم معرضة لعقوبات دولية من دول اوروبية تعهدت بوقف الدعم العسكري لتركيا منها ألمانيا وبريطانيا والتشيك وغيرها من الدول التي بدأت في اتخاذ خطوات فعلية للضغط على أردوغان للتراجع عن جرائمه ضد الانسانية في سوريا بالاضافة الى مخاوف هذه الدول من نقل اردوغان عناصر داعش اليها بعد هروبهم من سجون قسد بمساعدة تركيا.

اردوغان يقود تركيا إلى المجهول بالإضافة إلى الانتحار السياسي الذي سوف يساهم في عزلة في أقرب فرصة لان الشعب التركي لن يتحمل مزيدا من انهيار الاقتصاد التركي بعد انهيار الليرة بشكل حاد من تأثير العقوبات الأمريكية.

ترامب يواجه انتقادا حادا في الولايات المتحدة حتى من أنصاره بسبب قرار الانسحاب من سوريا وتوافق الجمهوريون والديمقراطيون على مشروع قرار في مجلس النواب الأمريكي صوتوا له بالأغلبية الساحقة ب ٣٥٤ صوتا وعارضه ٦٠ صوتا ويندد هذا القرار بالانسحاب الأمريكي من سوريا وفتح الباب أمام تركيا للعدوان على سوريا وحلفاء الولايات المتحدة الأكراد
ترامب نفى أن يكون أعطى الضوء الأخضر لأردوغان للعدوان على سوريا وحاول الدفاع عن نفسه بأن الأكراد ليسوا ملائكة ويستطيعوا الدفاع عن أنفسهم وأن الأكراد قبضوا الكثير من الأموال للقتال مع الولايات المتحدة ضد داعش لكنه أكد على أنه سوف يدمر اقتصاد تركيا.

بلا شك أردوغان يتحمل مسؤولية تدمير اقتصاد تركيا بأفعاله الصبيانية التي تخدم أنصاره الإرهابيين ولا تخدم تركيا والشعب التركي.

التعليقات مغلقة.

تعليق

  • 1
    خالد الحربي

    كثير من الدول تدمرت وستتدمر اقتصاديا. كيف عرفت ان تركيا تدمرت اقتصاديا