“السديري” يروي “أجمل ما قرأ” عن واقعة بائع جرائد “أغنى” من بيل غيتس

“السديري” يروي “أجمل ما قرأ” عن واقعة بائع جرائد “أغنى” من بيل غيتس

صحيفة المرصد : روى مشعل السديري تفاصيل رسالة وصلت إليه على (الواتساب) من أحد الإخوة، معتبراً أنه أجمل ما قرأ.

وقال السديري في مقاله بالشرق الأوسط، بعنوان “ياليتني كنت مكانه”: “سألوا الملياردير بيل غيتس: هل يوجد هناك من هو أغنى منك؟، فقال: نعم هناك شخص واحد أغنى مني، فقالوا: ومن هو؟!، فقال: منذ سنوات مضت عندما أكملت دراستي، وكانت لديّ أفكار لطرح مشروع مايكروسوفت، كنت في مطار نيويورك من أجل رحلة، فوقع نظري على بائع للجرائد فأعجبني عنوان إحدى الجرائد التي يحملها.

بائع الجرائد

وأضاف: أدخلت يدي في جيبي لكي أشتري الجريدة إلا أنه لم يكن لديّ من فئة العملات النقدية الصغيرة، فإذا ببائع الجرائد وهو صبي أسود يقول لي: تفضل هذه الجريدة مني لك.

وأوضح أنه بعد ثلاثة أشهر من هذه الحادثة صادف أن حصلت نفس الحادثة، فسألته: هل تتعامل هكذا مع كل شخص يصادفك في هذا الموقف؟!، فقال: أجل، فأنا عندما أعطي من كل قلبي تغمرني السعادة.

البحث عن الصبي

وأشار إلى أنه بعد مرور 19 سنة عندما وصلت إلى أوج قدرتي المالية، قررت أن أبحث عن هذا الصبي لكي أرد له جميله فشكلت فريقاً للبحث عنه، وبعد شهر ونصف وجدوه وكان يعمل حارساً في أحد المسارح، فقمت بدعوته إلى مكتبي وسألته هل تعرفني؟ فقال: نعم، أنت السيد بيل غيتس فالجميع يعرفك.

وتابع: قلت له قبل سنوات مضت عندما كنت صغيراً وتبيع الجرائد أهديتني جريدتين، لماذا فعلت ذلك؟!، فقال: لا يوجد سبب محدد ولكني عندما أعطي شيئاً دون مقابل أشعر بالراحة والسعادة، فقلت له: أريد أن أرد لك جميلك فاطلب ما تشاء، فقال: كيف؟!، قلت: سأعطيك أي شيء تريده، فقال وهو يضحك: شكراً لك يا سيدي ولكني لست بحاجة لأي شيء.

تعويض البائع

وأكمل : فقلت له بل يجب أن تطلب فأنا أريد أن أعوضك، فقال لي: يا سيد بيل غيتس لديك القدرة لتفعل ذلك ولكن لا يمكنك أن تعوضني، فقلت له: ماذا تقصد؟!، فقال: الفرق بيني وبينك أنني أعطيتك وأنا في أوج فقري وحاجتي، أما أنت الآن تريد أن تعطيني وأنت في أوج غناك وقوتك، ولكن لطفك هذا يغمرني فشكراً لك يا سيدي.

وواصل الكاتب: يقول بيل غيتس كلماته هذه جعلتني أشعر أنه أغنى مني – انتهى.

واختتم السديري: ولو أنني كنت في مكان ذلك الشاب، لقلت لبيل غيتس بكل قواية عين: إنني أطلب منك أن تتنازل لي عن (نصف ثروتك). فقط لكي أشاهد كيف تكون ردة فعله على كلامي (الخنفشاري).

التعليقات مغلقة.

27 تعليق

  • 27
    غير معروف

    ماعندك قصة ودك تقولها ونبدأ موسمنا

  • 26
    ابو خالد الصالح2018

    طبعا القصه من باب “حدثنا” ياعزيزي النت يسبقك ونستطيع التحقق من القصص مع الأسف انك تجيب سواليف ليل سمعناها من سنين

  • 25
    ابو عاكف

    تعليق مخالف

  • 24
    اللهم اغفرلابي وامي وعودة

    اعرف ناس يبيعون جرايدمن اول ولااغتنوبل زادفقرهم وديونهم

  • 23
    غير معروف

    سبحان الله ،،، أخلاق مسلمين ،، وليسوا بمسلمين ،، ياليتنا نتعلم منهم هالمُثل والقناعات .

  • 22
    تميم

    استاذ مشعل احترمك جداً ليس لرصانتك و ابداعك في صياغة مقالاتك و لا لموضوعيتك في طرحك فقط بل لإحترامك لدينك و ثقافتك ، ارى فيك الرجل المؤمن .. تحياتي لك

  • 21
    مكافحة الافاعي البيضاء

    تعليق مخالف

  • 20
    الثقفي

    تعليق 16
    صدق ورب الكعبة
    ههههههههههه

  • 19
    مكافحة الافاعي البيضاء

    تعليق مخالف

  • 18
    مكافحة الافاعي البيضاء

    تعليق مخالف

  • 17
    الى تعليق 19

    *** هههههههههههه

  • 16
    يا سلام

    الكاتب الأول بلا منازع في *** وتلفيق القصص

  • 15
    غير معروف

    ألا ليت الشباب يعود يوما فأخبره بما فعل المشيب

  • 14
    غير معروف

    أرحموا أنفسكم ياكتاب وارتاحوا أنتم في عصر التواصل الاجتماعي الرهيب الذي تجاوز ما تكتبونه بمراحل ضوئية وأنتم تعيدوننا لقالوا وقلنا وسمعنا

  • 13
    مسمار

    لاتخربون اخلاق الصبي دعوووه يبقى معطاء يعطي بلا مقابل فهي السعاده الحقيقيه عندما تعطي ولاتنتظر ان تاخذ ولا تنتظر جزاء ولاشكورا الا من رب العالمين !

  • 12
    قصص قصص الى متى

    هلكتنا بالقصص وقرأت وووالخ ياأخي أرحموا القارئ فقد وصلت له على الواتس أب كما تقول قبلك وأنت تعيدها لنا هنا خلاص زمن الكتاب بابي باي الجميع أصبحوا كتاب واصبحوا قراء تقرأ لمين وتخلي مين ياكثرهم بلافائدة

  • 11
    شهاب

    فالصبي يقال انه كتب بيت شعر بعد راح من عند بيقس يقول ياللي عطيتك من عدم مابيلك اليوم لافضل ولامنه 😄

  • 10
    عزة النفس

    عزة النفس تجعل صاحبها ملكا مع فقره، لكن نحن في زمان انتشرت فيه الشحاذة بكل أنواعها اللطيفة والكالحة والعياذ بالله، حتى إنك لترى بعض من لا بأس به ماليا في بعض الأحيان في مواقف لا يحسد عليها.

  • 9
    غير معروف

    لايكون قصدك ( جيف بيزوس ) والواشنطن بوست

  • 8
    hima

    مقال جميل كعادتك استاذ مشعل,وفقك الله,مكارم الاخلاق مجتمعه والانسانيه والكرم في هذه الواقعه الجميله القادمه من الغرب رعاهم الله.

  • 7
    غير معروف

    مقال جدآ جميل ورائع 🌹

  • 6
    شهاب

    الطريف ان بيقس معه فلوس ولا يبي يصرف ولكن الصبي قال اخذالصحيفه تثقف ومابخلت بصرفه في جيبك لا يهم لو بقيس رمى عليه الخمس ميه وقال مانت اطيب مني..لكن انه وضع نفسه بحرصه في زاويه الشحاذه الصبي سماه شحاذ

  • 5
    فريد مخلص بشاور

    السديري من عمري 17 سنه والحين 39 سنه واسلوب كتابته ماتغيير
    الله يرحم العم خنفشاوي فيشاوي بشاوري

  • 4
    ا م فراس

    فعلا قصة راااائعة من شخص رااااائع

  • 3
    متقاعد٨٥

    مقالك اليوم اكثر من رائع شكرا لك، كنت مستمتع بقراءته مع قهوة الصباح ،، المقال كلاسيكي 🌺🌺🌺

  • 2
    Saad

    تعليق مخالف

  • 1
    وبالاسحار هم يستغفرون

    اكثروا من استغفار السحور بهذا الوقت .. استغفر الله العظيم واتوب اليه