الركود قادم.. والمؤشرات لا تخطئ

الركود قادم.. والمؤشرات لا تخطئ

صحيفة المرصد – وكالات : «الاقتصاد العالمي يمر في الوقت الحالي بمرحلة من التباطؤ المتزامن ويمكننا التأكيد بوضوح على أن هذا العام سيكون الأقل من حيث نسب النمو منذ بداية العقد الحالي، وأن %90 على الأقل من الاقتصادات العالمية ستشهد تباطؤًا في النمو، وقد يكون العام المقبل أسوأ».. هذا ما أكدته رئيسة صندوق النقد الدولي كريستالينا جيورجيفا.

معاناة «غير مالية»
وفي الوقت الذي طالبت فيه جيورجيفا بعض الدول «المتحفظة»، وفي مقدمتها ألمانيا، بزيادة إنفاقها بغية تقليل احتمالات وقوع ركود أو الحد من آثاره إذا حدث، إلا أن الصندوق أعلن اعتزامه دراسة نسبة النمو المقدرة لعام 2019 عالميًا عند %3.2 لخفضها، على الرغم من أنها بالفعل أدنى نسبة نمو خلال العقد الحالي.

ووفقًا لموقع «ماركت ووتش»، فإن القطاعات «غير المالية» تعاني عالميًا بشدة خلال الفترة الأخيرة من انخفاض الربحية، حيث تراجع الهامش الربحي من %15.2 عام 2015 إلى %10.9 خلال الربع الثالث لعام 2019.

ويتشابه هذا مع ما حدث قبيل الأزمة المالية العالمية، من انخفاض تلك الأرباح تحت مستوى %5 في الوقت الذي ظلت فيه القطاعات المالية تحقق أرباحًا تربو على %20 سنويًا في المتوسط.

تقلص القيمة المضافة
وخطورة مثل هذا التراجع أنه يعني تقلص القيمة المضافة التي تسمح بضخ المزيد من الاستثمارات لهذه القطاعات، بما ينذر بدخول القطاعات غير المالية في أزمة نقص سيولة، وإذا واصلت القطاعات المالية النمو فإن ذلك يعد بمثابة الوصفة السحرية للحصول على فقاعة اقتصادية لن تلبث أن تنفجر مسببةً ضرراً كبيراً للاقتصاد.

وعلى الرغم من تلك التحذيرات شديدة اللهجة فإن بنك مورجان ستانلي يعتبر أن نسبة حدوث ركود خلال العام المُقبل لا تتعدى %11، وفي الوقت الذي تبلغ فيه نسبة حدوث ركود إحصائيًا %17 بشكل عام يبدو أن تقديرات البنك تؤكد محدودية نسبة حدوث الركود مقارنة حتى بما هو معتاد.

ويستدل «مورجان ستانلي» على ذلك بأنه في كل حالات الركود والأزمات المالية العالمية السابقة فإن إشارة البدء للأزمات المالية كانت باستمرار (باستثناء أزمة الأسواق الآسيوية قبل عقدين من الزمان) تنطلق من الولايات المتحدة، ومع معدلات النمو الأميركي الجيدة فإنه يصعب توقع حدوث ركود.

تفاؤل للبنوك
أما بنك غولدمان ساكس فيشير في تقرير إلى أن توقعات الركود «مبالغ بها»، ولا يتوقع تخطي احتمالات حدوث ركود خلال الاثني عشر شهرًا المقبلة نسبة 25 – %30، بما يجعل احتمال الاستمرار بعيدًا عن الركود ضعف أو 3 أضعاف التوجه نحوه.

وتقترب تقديرات بنوك عالمية كثيرة، مثل «دانسك بنك» و«سيتي»، من نسب مماثلة لما قدره «غولدمان ساكس»، أو حول نسبة 30 في المئة، بما يجعل تقديرات «مورغان ستانلي» تبدو متفائلة للغاية قياسًا بما عداه من البنوك العالمية.

ويشير تقرير لـ«غوغل» الى أن البحث عن كلمة «ركود» على محركات بحثه كان في قمته في شهر أغسطس الماضي، حيث بلغ خمسة أضعاف أمثاله خلال الفترة نفسها من العام الماضي، وعلى الرغم من تراجعه في سبتمبر، فإن البحث تزايد على كلمات أخرى، مثل تراجع المؤشرات الصناعية الأميركية على سبيل المثال.

مؤشر محل تساؤل
ويشير استطلاع لمركز «بيو» لدراسات الرأي في الولايات المتحدة إلى أن نصف الأميركيين يعتقدون بأن الركود سيقع في العام المقبل «لا محالة» والمقلق في الأمر أن النسبة تزداد بين الطبقات الأغنى (أو الأكثر تأثيرًا في الاقتصاد) عنها في الطبقات الأدنى.

وارتفعت نسبة هؤلاء المتعاملين في أسواق الأسهم الذين يعتقدون في حصول «ركود قريب» من 44 في المئة فحسب في بداية العام إلى 50 في المئة مع اقتراب نهايته، فيما يعني تفاقم المخاطر بإثارة حالة من الذعر في أسواق الأسهم إذا ضرب الركود بالفعل مع ترقب كثيرين له.

توجه جديد
بل ويشير الاستطلاع إلى توجه جديد بين الأميركيين يتمثل في الاحتفاظ بمبالغ مالية نقدية في البيوت، تحسبًا لوقوع الركود، حيث تصل نسبة الأميركيين الذين يفعلون هذا إلى 20 في المئة منهم، في ظل خشيتهم من تأثيرات سلبية للركود المحتمل على النظام البنكي بشكل يفوق حتى الأزمة المالية العالمية قبل 10 سنوات.

وعلى الرغم من توقعات البنوك العالمية التي تبدو إيجابية، مقارنة بتوقعات صندوق النقد الدولي والمخاوف الشعبية، فإن تقريرا لـ«فوربس» يؤكد ضرورة عدم اعتماد تلك التقارير من البنوك كمؤشر مُطمئن ومحايد لمدى اقتراب الركود من عدمه، في ظل عدم مصداقية هذه البنوك في هذا الأمر.

ويُمكن الاستدلال على ذلك بتقديرات البنوك العالمية التي وضعت احتمال وقوع ركود بنسبة لا تتخطى 20 في المئة في المتوسط قبل وقوع الأزمة المالية العالمية مباشرة، بما يوحي أن مصلحة تلك البنوك في الحفاظ على أسواق أموال وأسهم منتعشة قد تؤثر في تقديراتها في بعض الأحيان.

مؤشرات للاستدلال
والشاهد هنا أن هناك عددًا من المؤشرات التي يجب الاستدلال بها على قرب الركود بصفة عامة، ومنها مدى اتخاذ البطالة لمنحنى تصاعدي أو تنازلي، ولهذا يرى الكثيرون صعوبة حدوث الركود مع تقلص نسب البطالة في مختلف دول العالم. إلا أنه وفي المقابل فإن تقلص نصيب الفرد من الدخل (الحقيقي) في العديد من الدول بفعل تدهور قيمة العملات بعض المرات أو تفوق نسبة التضخم على نسبة النمو كفيل بإحداث نفس أثر ارتفاع البطالة، حيث يعني بنهاية الأمر نفس الحقيقة:تراجع في قدرة المستهلكين على الإنفاق، بما يؤشر لتراجع في الإنفاق.

تراجع نسبة النمو
ويترافق هذا مع تراجع كل مؤشرات الصناعة في الدول الرئيسية، مثل الولايات المتحدة واليابان وألمانيا، فضلا عن تراجع نسبة النمو (ما زالت تتحرك ولكن بنسب أقل كثيرًا من السابق)، وكذلك انخفاض الزيادة في مبيعات النفط إلى أدنى مستوياتها منذ عشر سنوات.

وتشير تقديرات «سي.إن.إن» إلى أنه لو كان الاقتصاد «طبيعيا» ولا يواجه كل تلك المخاوف المرتبطة بالركود فقد كانت التوترات الجيوسياسية في منطقة الشرق الأوسط بصفة عامة كفيلة برفع أسعار النفط بنسبة تفوق 50 في المئة عن مستوياته الحالية، رغم محاولات طمأنة الأسواق المختلفة.

الأكثر تأثرًا جراء الركود
وبذكر الشرق الأوسط يجب الإشارة إلى تحذير البنك الدولي من أن المنطقة ستكون الأكثر تأثرًا جراء الركود العالمي، لا سيما مع انخفاض معدلات النمو فيها إلى 0.6 في المئة في النصف الأول من العام الماضي ومع اقتصاد عالمي متذبذب وتخيم عليه سحب الركود واضطرابات سياسية وأمنية فإن نسب النمو ستقل مجددًا.

ويدرك كثيرون أسباب الركود الاقتصادي المحتمل، فمن الحروب الاقتصادية إلى «بريكسيت»، ومن تحديات تواجه الأسواق الناشئة إلى الأوضاع السياسية المضطربة في أكثر من دولة حول العالم تبدو الأسباب واضحة.

حالة ضبابية غير مسبوقة
وعلى الرغم من أن بعض هذه الأسباب ليست بالجديدة، ولكنها في مجملها شهدت تصاعدًا لافتًا خلال الأشهر الأخيرة، وفقًا لـ«إيكونوميست»، كما أن بعضها يبدو «غير متحكم به»، مثل تراجع النمو في الدول الناشئة والصين وأزمة «بريكسيت» على سبيل المثال، ليبدو الاقتصاد في حالة ضبابية غير مسبوقة منذ زمن، وينذر هذا التداخل الشديد في الملفات بركود قريب، حيث تتعدد أسبابه بشكل لافت.

المصادر
(تقرير لـ«مورغان ستانلي»، تقرير لـ«صندوق النقد الدولي»، تقرير لـ «البنك الدولي»، تقرير لـ«غولدمان ساكس»، «فوربس»، «بيزنيس إنسايدر»، الإيكونوميست وأرقام)

التعليقات مغلقة.

54 تعليق

  • 54
    خالد الحربي

    تمهيد لاخبار غير سارة.

  • 53
    أبو ليلى

    العالم ركود اقتصادي وحنا حكومتنا تخفض سعر البنزين … عز يالسعووودية عز

  • 52
    مواطن محب للوطنه

    لذا الواجب التريث والتفكير العميق باخذ قرار بالقاء طرح اوبيع ارامكو نهيا ويجب اتخاذ قرار شجاع في ذالك والله ولي التوفيق عاشت مماكتنا الحبيبه وعلي راسها مليكنا المحبوب وولي عهده الشاب الذكي الطموح .

  • 51
    غير معروف

    الركود ضروري ويعتبر استراحة مثل صعود الدرج لابد بعد كم درجة موقع متساوي ثم ترتاح وتصعد مرة اخرى الخلاصة الركود صحي وضروري وطبيعي

  • 50
    الشااااااااااااااايب

    اللهم لك الحمد لا يوجد ركود في طاعه الله

  • 49
    السهم الرابح دائماً

    الصندوق الدولي شفاط مدخرات الدول مع فرض قيود على الشعوب

  • 48
    الذهبي

    تعليق رقم 45
    باسم كديمس
    نعم اتت من أرض الواقع تتكلم
    ****

  • 47
    مواطن

    اي شخص عنده سيولة يحتفظ بها الان لا يستعجل يشتري في العقار
    بعد الانهيار تكون فرصة ل الشراء والله على ما اقول شهيد

  • 46
    وجهة نظر !

    الركود جاي لا محاله لكن بلدنا راح يكون التاثير عليه بسيط نوع ما لأن المتأثر الكثر الدول الصناعيه المصدره للسلع وحمانا الله من الربا فهوا السبب الرأيسي

  • 45
    كديمس

    فيه ركود عندنا والسيوله مافيه والمحلات
    فضت
    كان شارع الملك فهد والتخصصي وشارع التحليه والعليا ماتلقى معرض الابنقل قدم نص مليون الان نزل الايجار 50 في الميه والمعارض معروضه للايجار ولااحد استاجر

  • 44
    5 مسوي فلكي او قارئ للفنجان

    امانه دول ستسقط وتنهار ؟؟ هل تعرف ان الانهيار سيكون اشد على ال20 الكبار ولا لا ؟؟ ل انهم مرتبطين بالصندوق النقدي الملعون ؟؟

  • 43
    الحرفي

    فعلا هناك تضخم وشيء مهيل في كل شيء ونسال الستر والعافية والتمسك بماقال الله ورسوله والله المستعان والسلام0

  • 42
    #حمود_بن_قاسي_السبيعي

    تعليق مخالف

  • 41
    root

    قلها
    بعد عشرين يطيحو عشرين.

  • 40
    غير معروف

    هههههههههههههه اللهم لاشماته …. اضحك لان ماعندي شي اخسره .. اللهم زد وبارك

  • 39
    غير معروف

    شي حلو هذي الاخبار اللي تشرح الصدر …

  • 38
    غير معروف

    التقرير عالمي ركود للعالم بس بيزينوها شوي مشاكل وبيع أسلحة علي كم مرض ينتشر وكم دواء تري الركود عندنا أهل التقرير بيحوسون العالم واللبيب يفهم

  • 37
    غير معروف

    محاربة الركود زيادة الإنفاق من الدوله ومن ضمن الإنفاق زيادة الرواتب بس ما ضنتي دردشه قبل النوم أحلام بلاش قبل لإيصل الركود مخنا

  • 36
    مالي

    الركود سببه نقص سيوله اقرب حل بنوكنا ومؤسسة النقد تفتح القروض الشخصية لمدة ١٠ سنوات

  • 35
    RABSOO

    كل الركود وحالات الافلاس والازمات المالية للدول والشركات العالمية في العالم التي مرت والتي ستمر سببها شي واحد وهو ( الــربــــــــــا )

  • 34
    حمد

    تعليق مخالف

  • 33
    حمد. محب السلام

    تعليق مخالف

  • 32
    أرسطو

    تعبت و أنا أقرأ

  • 31
    غير معروف

    لازم تركي ال شيخ يشوف لنا حل في البطاله ويتحرك الاقتصاد

  • 30
    ابو ياسر

    يا رب يارب يا رب يا رب يا رب يا رب يا حي يا قيوم ركود لم يسبق وقد صار

  • 29
    ليس في الوقت متسع ربماتقوم الساعة(اقتربت الساعه وانشق القمر)

    الدنيا دار ممر لا مقر ..
    إياكم وطول الأمل ..

  • 28
    لاناقة لنا في الإقتصاد ولاجمل

    مالناإلالقيمات تقيم أصلابناومالبسنافأبلينا
    وحفرةفي الأرض نصف متر في مترين ندفن فيها
    وعلى الدنيا السلااام

    نرجوامن الله جنات عدن تجري من تحتها الأنهار وقصور وحور وروح وريحان ورب راضٍ غير غضبان

  • 27
    اسمرعبر 💙 الملكـــي

    مجلس الشورى تقدم بمناقشة بمقترح الغاء رسوم العمال للمؤسسات التجارية أسوة بالمصانع لمدة خمس سنوات .. اتمنى الموافقة عليه لان النشاط التجاري عندنا للاسف اصابه الشلل التام

  • 26
    غير معروف

    على جميع دول العالم زيادة الإنفاق بلا إستشناء

  • 25
    غرد

    تعليق مخالف

  • 24
    غير معروف

    تعليق 16 قلها وامش
    👍👍👍👍

  • 23
    الناصر

    شكرا 2030

  • 22
    خط البلدة 🚌

    لا للتفريط

  • 21
    ن ك ل 666

    شعبنا شعب عظيم مثل جبل طويق ……

  • 20
    غير معروف

    كل شي قادم لاشك وبسرعه حتى يوم القيامة

  • 19
    بلدنا ان شاء الله بخير وفيه خير

    واللي شايف نفسه يخربط يرتاح الله لا يهينه

  • 18
    Munif

    بدين بتجهيز الأعذار

  • 17
    غير معروف

    اغلب تجار العقار والاسهم يقنص الفرص في وقت الركود الناس تتخوف وتبيع وهو يشتري

  • 16
    " قلها وامش "

    على وين ⁉️

  • 15
    هذي الامور ليست في صالح السياسين

    استباق الامور والتمهيد للمور المتشائمة دائما تاتي في غير صالح السياسي

  • 14
    غير معروف

    الركود علميا لايعرف الا اذا حصل وانتهى قبل الركود كلها توقعات
    الركود هو نتائج ربعين متتاليين سلبية هنا نقول حصل ركود
    اذا لم تخرج النتائج لايعرف الركود ببساطة

  • 13
    طاش ما طاش

    بع بع بع بععععععع

  • 12
    دلخ 666

    من اجل الوطن نشد الحزام ونصمد مثل جبل طويق حتى تحقيق روؤية 2030 لو نتعشى شابوره تسالي وشاهي كله فداء للوطن ياجماعه ترانا محسودين على نعمة الامن والامان ادعوا لسلمان الحزم بطولت برب الرياض باك دبي🛫

  • 11
    برنامج هيئة الاستثمار السعودية يقول غير هذا الامر

    هيئة الاستثمار اليوم تعرض برامجها التسويقي في اليابان تحت مسمى ( الطفرة والمغامرة والرفاهية القادمة .. الموضوع هذا فيه تناقض شديد ؟

  • 10
    عبدالرحمن المطيري

    شادين الحزام من 5 سنين وقفت على سنه متعودين

  • 9
    رهف

    شدوا الحزام زين

  • 8
    زائر

    هنا ماهي فارقه نمو اقتصاد أو ركود في كلا الحالتين بطالة في بطالة لأن * في مؤسسات الدولة والوزارات والشركات الوظائف بالمحسوبيات و بالواسطات

  • 7
    عبدالرحمن

    يؤثر الركود العالمي علينا من خلال انخفاض الطلب علب البترول وكذلك البتروكيميائيات وبالتالي انخفاض اسعارها. في اعتقادي ان الركود حاصل خلال العام القادم لا محالة.

  • 6
    غير معروف

    الركود القادم مفتعل ويصنع بالاخبار السلبية المتشائمة التي تجعل المستثمر يتردد في الاستثمار وينتظر ومصانع تقلل من زيادة الانتاج خوفا
    وتمسك الناس الاموال وتتوقف عن الشراء خوفا ويحصل الركود ببساطة

  • 5
    وطني الحبيب

    2020 راح ينكشف المستور انهيار شركات ودول .ونسأل الله السلامه

  • 4
    سلمان البقمي

    بعيد عن تحليل وتوقعات الغرب الرأسمالي.. في جميع الدول والحضارات.. الطبقة المتوسطة هي الأغلب وهي المحرك للاقتصاد ولكن إذا تقلصت طبقة الوسط وزادت الفجوة بين الاغنياء والفقراء يصير الاقتصاد ضعيف

  • 3
    واضح

    ناهيك عن غرامات البلديه والقيمة المضافه والزكاة والدخل وكله يبغى من وين نجيب لهم والواحد ما يبيع المعروض

  • 2
    واضح

    اغلب المحلات قفلت الليله رحت اشتري عشا المحلات منتهيه مرة

  • 1
    كل نذل سحب امواله من الدوله اقفلوا الابواب امامه عندما ينتعش اقتصاد الدوله

    ؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟