شوحط سلامة

شوحط سلامة

يقال إنه قبل 200 سنة تقريباً، كان في الجزيرة العربية فتاة اسمها مويضي البرازيه، جميلة الصوت، وكانت كثيراً ما تغني لأهلها وصاحباتها، فاشتكاها البعض لزعيم القبيلة الذي بعث لها خادمه، واسمه سلامة، لكي يؤدبها. وفعلاً، ضربها ضرباً مبرحاً، وهددها بالقتل لو أنها عادت إلى ذلك.
وفي أحد الأيام، وبينما كانت تستظل تحت نخلة مع غنيماتها، إذا بها تسمع هديل حمامة، فقالت ودمعتها على خدها:
يا سعد عينك بالطرب يالحمامة
يا للي على خضر الجرايد تغنين
عزي لعينك وإن درى بك سلامة
خلاك مثلي يالحمامة تونين
كسر عظامي كسر الله عظامه
شوفي مضارب شوحطه بالحجاجين
تذكرت هذه الحادثة وأنا أتابع فعاليات (بوليفارد) الرياض، متخيلاً اللاتي شاركن فيه، وهن – على ما أعتقد – أحلام وشيرين وأصالة ونجوى كرم ونوال الكويتية وهند البحرينية وبلقيس وداليا مبارك وأسماء لمنور ونوال الزغبي وأنغام؛ والمعذرة لو كنت نسيت غيرهن.
أقول: كيف لو أن هؤلاء المغنيات كن في زمن طيب الذكر سلامة، وخرج عليهن بشوحطه، وفعل فيهن مثلما فعل بمويضي، أو لو كان العكس؛ أي أن سلامة بلحمه وشحمه حضر البوليفارد ومعه شوحطه، متتبعاً هؤلاء المغنيات. فلا شك أن أول من كان يتصدى له هو تركي آل الشيخ الذي سوف ينتزع الشوحط من يده، ويمسد به ظهره، فسبحان مغير الأحوال.
وفي هذه العجالة، أريد أن ألقي بعض الضوء على جواز الغناء من عدمه، وأبدأ بحديث الصحيحين الذي جاء فيه عن عائشة – رضي الله عنها – أنها قالت:
دخل عليّ رسول الله – صلى الله عليه وسلم – وعندي جاريتان تغنيان بغناء بعاث، فاضطجع على الفراش، وحول وجهه. ودخل أبو بكر، فانتهرني، وقال: مزمارة الشيطان عند النبي. فأقبل عليه رسول الله، فقال: دعهما. فلما غفل، غمزتهما فخرجتا.
ويحضرني الآن رأي شيخ الإسلام أبي حامد الغزالي الذي يقول: إن حكم الغناء والسماع يختلف بحسب الأحوال والأشخاص واختلاف النغمات، فحكمه ما في القلب، فإن ولد إحساساً بالفرح أو السكينة فهو محمود، وإن أجج الغرائز والشهوات كان مذموماً. كما أقر الغزالي، كغيره من علماء المسلمين، بتأثير الموسيقى في القلب والوجدان، فقال: من لم يحركه الربيع وأزهاره والعود وأوتاره فاسد المزاج ليس له علاج.
والحمد لله أنني لست بفاسد المزاج إلى هذه الدرجة، بل بالعكس: إنني أحجل على قدم واحدة إذا اضطرتني الظروف إلى ذلك.

نقلا عن الشرق الأوسط

التعليقات مغلقة.

5 تعليقات

  • 5
    صقرقريش

    شكل اسمك يامشعل حتى نتفق على نطقه هذا اولاً.وثانياً منذ القرن 4 اتفق اتباع كل مذهب تسمية شيخ للاسلام وبلغوا 35 حتى الآن ولم نجد الغزالي شيخا للاسلام وشهرته حجة الاسلام فما مصدرك..؟!!!

  • 4
    ياشين الزحام وقل الترام

    ان صدقت نبوءتك بينزل الجليد

  • 3
    لا تغرك اذوني تراي ذهين

    الدول المتقدمه الت نشات فيه هذه الفتن بحاجه الى توعيه دينيه او ما يصطلح عليه لديها بخدمات كنسيه

  • 2
    ❤️

    ❤️

  • 1
    راعي غنم..🐐🐐

    إستاذ مشعل..
    اذا اضطررت فافزع للصلاه او السفر!.
    ﻷنه أصلح للقلب والجوارح وارتقاء المزاج..
    ﻷن عمرك وعمري قد تعدى عن مرحله الطرب.
    …ربي يسعدك..