مديرك وافداً… فأنت بين المطرقة والسندان !!

مديرك وافداً… فأنت بين المطرقة والسندان !!

في أغلب القطاعات الخاصة المدير المباشر أو فوق المباشر أو تحته (أياً كانت التسمية) هو بالضرورة وافداً وقبل أن نسوق الموقف علينا ألا نعمم كي لا نتجنى على جميع الوافدين إليكم ما حدث يقول أحدهم : عملت كثيراً في القطاعات الخاصة وكنت مرؤوساً لجهة الوافدين وكنت أيضاً شاهداً على كثير من المواقف التي يكون فيها الموظف السعودي ضحية لتعسف من نوع غريب فإذا قصر الموظف ولو بخطأ بسيط أو تأخر لبضع دقائق كان العقاب عسيراً ومضاعفاً وإذا اجتهد وتفانى في عمله أيضا يعاقب ولكن بشكل آخر إذ يضاعف عليه العمل ومن دون زيادة في الأجر! إلى أن يطفش وفي كلا الحالتين النتيجة واحدة سوف يترك العمل وعلى قول إخواننا المصريين ( لا كده عاجب ولا كده عاجب!) انتهى…. أختم كان الله في عون من كان مديره من هذا النوع فيصح عليه القول بين مطرقة التطفيش وسندان التطفيش فإلى إين المفر?.

التعليقات مغلقة.

11 تعليق

  • 11
    الراجي عفو ربه

    تذكرت قصيدة دايم السيف
    تنشد عن الحال ..
    تنشد عن الحال .. هذا هو الحال ..
    بين السندان و المطرقة حالنا …
    لا فض فوك

  • 10
    غير معروف

    الحل امسك العصى من المنتصف

  • 9
    غير معروف

    فإلى اين المفر؟؟

  • 8
    مواطن

    الاجنبي يحطونه مدير والمصيبه تحصلهم حتى ابتدائي ماعندهم جهله جايبن من بلادهم ذابحهم الجوع والفقر

  • 7
    غير معروف

    بين مطرقة التطفيش وسندان التطفيش!!!

  • 6
    زائر قديم

    كثير من المدراء السعوديين فيهم جين الواسطة والمحسوبية والمصلحة الشخصية اولا.
    من تجربة شخصية. رئينا كيف يفضل المدير السعودي الاجنبي او الاجنبيى والاسباب كثيرة جلها اسباب شخصية بحته لا دخل للكفاءة فيها

  • 5
    غير معروف

    ودي اساعدك أيها الشعب السعودي
    لكن نفسيتي تتعب يوم اشوف مالي
    يروح رواتب لكم
    لكن عند الوافد عادي الشعورذا مدري انا لحالي لالا أظن كل الشركات نفس الشعور ههههه

  • 4
    غير معروف

    هذه حقيقة القطاع الخاص

  • 3
    غير معروف

    مقال يحاكي واقع العمل في القطاع العام

  • 2
    غير معروف

    في الصميم

  • 1
    غير معروف

    مقال رائع 👍✌ شكرآ لهذا الكاتب المحترم