بالصور .. خادم الحرمين يستقبل رئيسة سنغافورة ويعقد معها جلسة مباحثات ويسلمها قلادة الملك عبدالعزيز

بالصور .. خادم الحرمين يستقبل رئيسة سنغافورة ويعقد معها جلسة مباحثات ويسلمها قلادة الملك عبدالعزيز

صحيفة المرصد – واس : استقبل خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبد العزيز آل سعود – حفظه الله – اليوم، فخامة الرئيسة حليمة يعقوب رئيسة جمهورية سنغافورة.

الاستقبال

كما كان في استقبال فخامتها، صاحب السمو الملكي الأمير فيصل بن بندر بن عبد العزيز أمير منطقة الرياض.

ورحب خادم الحرمين الشريفين – أيده الله – بفخامتها والوفد المرافق لها في المملكة، فيما أبدت رئيسة سنغافورة سعادتها بزيارة المملكة، ولقائها خادم الحرمين الشريفين.

وفي صالون الاستقبال، صافحت فخامة الرئيسة حليمة يعقوب أصحاب السمو الأمراء، والمعالي الوزراء، وقادة القطاعات العسكرية.
كما صافح خادم الحرمين الشريفين، الوفد الرسمي المرافق لفخامتها.

مأدبة غداء

وقد أقام خادم الحرمين الشريفين – رعاه الله – مأدبة غداء تكريماً لفخامة رئيسة جمهورية سنغافورة، والوفد المرافق لها.

من جهة أخرى عقد خادم الحرمين ، جلسة مباحثات رسمية مع فخامة الرئيسة حليمة يعقوب رئيسة جمهورية سنغافورة.

قلادة الملك عبدالعزيز

وقبيل المباحثات، سلم خادم الحرمين الشريفين – أيده الله – فخامة رئيسة جمهورية سنغافورة قلادة الملك عبدالعزيز، تقديراً لفخامتها.

عقب ذلك، تم بحث العلاقات بين المملكة وسنغافورة، وفرص تعزيز التعاون بين البلدين في المجالات كافة، إضافة إلى بحث عدد من الموضوعات ذات الاهتمام المشترك.

الحضور من جانب المملكة

حضر المباحثات، صاحب السمو الملكي الأمير فيصل بن بندر بن عبدالعزيز أمير منطقة الرياض، وصاحب السمو الملكي الأمير الدكتور منصور بن متعب بن عبدالعزيز وزير الدولة عضو مجلس الوزراء مستشار خادم الحرمين الشريفين، وصاحب السمو الملكي الأمير عبدالعزيز بن سعود بن نايف بن عبدالعزيز وزير الداخلية، وصاحب السمو الأمير فيصل بن فرحان بن عبدالله وزير الخارجية، ومعالي وزير الدولة عضو مجلس الوزراء الدكتور مساعد بن محمد العيبان، ومعالي وزير التجارة والاستثمار وزير الشؤون البلدية القروية المكلف الدكتور ماجد بن عبدالله القصبي ( الوزير المرافق )، ومعالي وزير المالية الأستاذ محمد بن عبدالله الجدعان، وسفير خادم الحرمين الشريفين لدى جمهورية سنغافورة سعد بن صالح الصالح.

الحضور من جانب سنغافورة

كما حضرها من الجانب السنغافوري، معالي وزير البيئة والموارد المائية والوزير المكلف بشؤون المسلمين ماساجوس ذو الكفلي، ومعالي كبير وزراء الدولة وزير التجارة والصناعة الدكتور كوه بوه كوون، وسفير جمهورية سنغافورة لدى المملكة ونغ تشاو مينغ، وعضو البرلمان جوان بيريرا، وعضو البرلمان فوو مي هار، وسكرتير أول خاص لرئيسة الجمهورية بيني لي، وعدد من المسؤولين.

التعليقات مغلقة.

17 تعليق

  • 17
    الناسك

    تعليق مخالف

  • 16
    hima

    الله يحفظ و يسعد قلب الملك ويحميه من كل شر حاسد,وحفظ الله فخامة الرئيسه الكريمه.

  • 15
    Saad

    تعليق مخالف

  • 14
    حمدان

    مرأة بألف رجل تستحق الوسام

  • 13
    مكافحة الافاعي البيضاء

    تعليق مخالف

  • 12
    غير معروف

    ت 7 // ليتك تفهم بني صحونج أعداء المرأة الذين يحاربون تمكين المرأة بحجة إنها عورة وناقصة عقل،الصحونجية تسلطوا على المرأة وقمعوا المرأة واحتقروا المرأة وهدفهم إقصاء المرأة وحبسها في المنزل بدون إنتاجية

  • 11
    ،

    شوفوا هذي امرأة ترأس دولة،والاخونجي الصحونجي الحقود يقول المرأة ضعيفة وناقصة عقل ومكانها البيت والمطبخ،شوفوا هذي يامتشددين امرأة رئيسة سنغافورة لديها العقل والعلم والقوة والثقافة والقدرات والإمكانيات

  • 10
    غير معروف

    لماذا لايكون بعد مراسم الاستقبال لراسا الدول من النساء يليه إستقبال لسيدات الأفاضل فيه يبحث تطوير المؤسسات الخيريه النسائيه في دول العالم

  • 9
    غير معروف

    تعليق مخالف

  • 8
    متبصر

    المرأة العاقلة المنتجة المفيدة لمجتمعها قد تكون مفيدة اكثر من بعض الذكور.وهذا ملاحظ في دول مثل المانيا (ميركل) وغيرها الكثير.فتجد شباب عاطل.ونساء مفيدات ومنتجات.هنا نعرف ضرورة تمكين المرأة.

  • 7
    حزب الكنبة

    مرأة عن 100 رجل

  • 6
    متبصر

    تعليق مخالف

  • 5
    متبصر

    تستحق.بارك الله فيها.انسانة ساهمت بنهضة عظيمة جدا في سنغافورة.وحققت طموحات الملايين من ابناء وطنها.كله بسبب تمكين المرأة.هذه نتيجته المباركة الطيبة.المرأة ذات العقل الجبار ***

  • 4
    غير معروف

    تعليق مخالف

  • 3
    غير معروف

    حتا يكتب الأجر ان شاء الله.

  • 2
    غير معروف

    تعليق مخالف

  • 1
    غير معروف

    وطننا العظيم يسير نحو المعالي وفقا لخطط مرسومة يقودها الملك سلمان بن عبدالعزيز وينفذها ولي العهد الأمير محمد بن سلمان بن عبدالعزيز. غدا أفضل وأجمل وأنقى