حرق القنصلية الإيرانية في كربلاء !

حرق القنصلية الإيرانية في كربلاء !

خروج ملايين العراقيين في الشوارع للمطالبة بإسقاط النظام رغم انهم يعرفون ان مليشيات ايران الارهابية في الشوارع اكبر دليل على ان الشعب العراقي يريد التخلص من الهيمنة الايرانية التي كانت سببا في خراب و دمار العراق و اليوم الشارع العراقي يتوحد لاول مرة منذ الهيمنة الايرانية على العراق و نشر الطائفية لكي يعلن أن العراق ملك للعراقيين وأن العراق ينتمي إلى العرب وليس فارسيا و لن يكون تابعا لنظام الملالي الإرهابي الذي زرع الفتنة في العراق واستغلها لسرقة أموال وثروات العراق وقتل العراقيين
الغضب العراقي لن يهدأ حتى يتم تطهير العراق من النخب السياسية الفاسدة و التي تخدم مصالح إيران على حساب مصالح الشعب العراقي لذلك لم تخرج الحكومة لتعلن استقالتها احتراما لرغبة الشعب العراقي لأنها ليست حكومة العراق بل حكومة تابعة لإيران ونظام الملالي يقف خلف هذه الحكومة العراقية الفاسدة ويطالبها بقتل المتظاهرين وأرسل الملالي القناصين إلى العراق لقتل الشعب العراقي في الميادين وهناك عشرات الفيديوهات توثق قتل العراقيين في الشوارع على يد قناصة تابعين لإيران وهذه محاولات إيران لإسكات الشعب العراقي وتخويفه لكن العراقيين لن يتراجعوا والمتظاهرون قدموا أرواحهم من أجل استعادة العراق من الاحتلال الإيراني الذي أدى إلى تجويع الشعب العراقي.

حرق القنصلية الإيرانية في كربلاء على يد شيعة عراقيين أكبر دليل على أن الشيعة في العراق اكتشفوا كذب وخداع الملالي لهم وكما تطهر شيعة لبنان من خداع نظام الملالي لهم يحرق اليوم شيعة العراق قنصلية إيران في كربلاء و يرفعون علم بلادهم العراق على القنصلية الإيرانية و يحرقون صور الملالي وأذنابه قاسم سليماني العجوز الإرهابي وغيره من قادة مليشيات الحشد القتلة الذين يأخذون تعليمات من الملالي لقتل أشقائهم العراقيين وأبناء جلدتهم.

نظام الملالي زرع الشر في العراق و كان سببا في الفتنة بين العراقيين والانقسام الذي شهده الشارع العراقي في السنوات الأخيرة لكن كل هذا انتهى وانتهت لعبة الملالي التي سوف تحرقه قريبا وبدأت في حرق أذنابه في لبنان والعراق ويكفي أن العلم الإيراني وصور الملالي يتم حرقها وحرق قنصلياته و سفاراته في الدول العربية لأن الشر الذي زرعه الملالي يحصده اليوم و سوف تمتد النيران إلى داخل إيران وتحرق الملالي وحاشيته الإرهابية وإن غدًا لناظره قريب ونتمنى السلامة لكل الأشقاء في العراق والنصر قريب إن شاء الله.

مشعل اباالودع الحربي

التعليقات مغلقة.

لا يوجد تعليقات

  • 2
    متبصر

    تذكرو والله شاهد.من عام 2021-2025 هو الربيع الايراني الفارسي.وهلاك الخامنئي وزوال نظامه باذن الله.هذا التاريخ تذكروه جيدا.لن ينتهي 2025 الا وقد انتهى اثار نظام ملالي الخميني وخامنئي.الله يتمم على خير.

  • 1
    قلم الحقيقه

    اللهم يامنزل الكتاب وهازم الأحزاب بامنتقم ياجبار اهلك المجوس واذنابهم من الروافض والنصيرين والحوثيين وحزب الشيطان عليهم من الله ما يستحقون دعاة الفساد والانحلال والرذيلة قبحهم الله.