روسيا اليوم: هل سيأتي يوم تحتل فيه روسيا باكستان؟

روسيا اليوم: هل سيأتي يوم تحتل فيه روسيا باكستان؟

صحيفة المرصد: نشر الكسندر خرامتشيخين، مقال بعنوان “أهدافنا في باكستان”، حول لحظة قد تأتي تضطر فيها روسيا للدخول في حرب ضد باكستان.

العلاقات بين موسكو وإسلام آباد
وحسب “روسيا اليوم” جاء في المقال: منذ ظهور باكستان المستقلة، لم تكن العلاقات بين موسكو وإسلام آباد بسيطة. فقد أصبحت إسلام أباد أقرب حليف لواشنطن، ثم بكين، بعد اختلاف الاتحاد السوفيتي مع الصين… أما بعد انهيار الاتحاد السوفيتي، فبدا كأن العلاقات تحسنت. ومع ذلك، ظلت القوات المسلحة الهندية واحدة من المستهلكين الرئيسيين لمنتجات صناعة الدفاع الروسية التي عانت حينذاك صعوبات هائلة. شكل ذلك عقبة قوية أمام التعاون بين موسكو وإسلام أباد. كما أن دعم باكستان المفتوح لحركة طالبان الأفغانية، التي اعتبرتها روسيا (وإيران وأوزبكستان) خصما مباشرا، كان له أيضا تأثيره.

تقارب روسي باكستاني
وتابع : في السنوات الأخيرة، جنحت دلهي بوضوح نحو واشنطن، فيما تواصل إسلام آباد تعزيز تحالفها مع بكين. نتيجة لذلك، بدأ تقارب روسي باكستاني معين، فقد استؤنف توريد أسلحتنا إلى هناك، ما يسبب سخط دلهي الشديد. ومع ذلك، فإن صادراتنا العسكرية إلى الهند أكبر بأضعاف مما إلى باكستان. وهناك عامل دعم إسلام أباد للمتطرفين السنة في أفغانستان. الأمر الأكثر أهمية هو احتمال وصول هؤلاء المتطرفين إلى السلطة في باكستان نفسها. لتقع في أيديهم ترسانة الصواريخ النووية. وهذا يشكل تهديدا مباشرا لروسيا ولأوراسيا عموما.

أي سيناريو ستسير الحرب
وأضاف: إنما السؤال الذي يطرح نفسه هنا: وفق أي سيناريو ستسير الحرب، وما هي الأهداف التي ستحددها الأطراف لأنفسها، وهل سيكون لديهم حلفاء؟ في الواقع، يصعب تصور سبب للحرب خلا وصول الراديكاليين إلى السلطة في إسلام أباد. وحتى في هذه الحالة، فإن موسكو بالتأكيد لن ترغب في احتلال باكستان ولو جزئيا ومؤقتا. قد يكون هدف الكرملين الوحيد هو حرمان البلد من ترسانته الصاروخية النووية.. الشيء المؤكد هو أن الهند ستكون حليفتنا. لسبب بسيط هو أن الخطر الباكستاني بالنسبة لها أكبر بمرات. إنها لن تزود موسكو بمطارات فحسب، بل ستشارك أيضا في الأعمال القتالية.

التعليقات مغلقة.

16 تعليق

  • 16
    الأخضر

    روسيا دولة ضعيفة والعالم أعطاها أكبر من حجمها

  • 15
    شهاب

    دواير الصراع حول المحور السني وكيف اضعافه واستباق لتشويهه محاوله عزله ومن الطبيعي ان يتمحورهذا الصراع حوله بصفته الحق المطلق ومايمربه هو صراع مع الباطل فمتى وكيف؟تبدا منعطفاته التاريخيه الله اعلم

  • 14
    راعي غنم..🐐🐐

    عسى الله يكفي المسلمين ويخارجهم..
    دائم الضحايا هم الأبرياء..
    الله يهيئ لدولة باكستان أمرآ رشدآ..
    وعلى دولة باكستان وجميع الدول الاسلاميه أن تستمع لنصائح المملكه العربيه السعوديه حرسها الله ورعاها.

  • 13
    غير معروف

    لن يستطيعووان فعلو فستكون باكستان هي القشةالتي ستقصم ظهور الروس ولن تقوم لهم قائمةبعدهامثل السوفيت بيدالافغان ومن حق الشعب الباكيتاني تولية امورباكستان لمن يختاروه فقط وعلى الباكستان والافغان الاتحاد

  • 12
    ريما

    هل يحق للمسلمين احتلال روسيا حين وصل الراديكاليين الروس للحكم وهل كان لنا الحق ان نهاجم امريكا حين وصل المحافظون الجدد الى الحكم ام ان استخدام السياسة العوراء مع المسلمين وترك الحبل على الغارب لغيرهم

  • 11
    شايم

    تعليق مخالف

  • 10
    ابو عقاب

    روسيا لم تستطع احتلال أفغنستان سابقا وهي تريد الان مبرر لكي تحاول محاربة باكستان عن طريق الهند و الشيعة داخل باكستان التابعين لأحكام إيران

  • 9
    hima

    مااعتقد,لانهم وجع دماغ وقلق ورزالة مستمره وروائح كئيبه وتشدد منقطع النظير واستهبال مميت,ومامنهم اي فايده,غير البهدله والتخلف ولهط الخيرات ونشر مظاهر الفقر والمعاناة,مااعتقد.

  • 8
    مواطن

    شهوة الارهاب والقتل الغربي لكل ماهو اسلامي يتم دراسته على اعلى مستوى في الدول الداعمة للارهاب مثل روسيا التي تدعم الارهاب النصيري ضد مسلمي سوريا ويجب اعداد القوة لردع الارهاب الشيوعي الغربي مثل قوة با

  • 7
    غير معروف

    اذا دخلت روسيا باكستان ستكون النهاية لها هناك

  • 6
    متبصر

    ستنتهي طالبان.لانهاحركة متشددةوحتى لايحصل فوضى في منطقة شرق اسيا.وستنحل الحركة باذن الله سبحانه وتعالى بعد خروج القوات الامريكية والاجنبية من افغانستان.لعدم وجود حاجة لها حينئذ.يارب يعم الاستقرار هناك

  • 5
    غير معروف

    روسيا بدات تنفش ريشها وتستقوي ولكن ربك بالمرصاد والله يجعلها تنهار وتاكل لحمها من الجوع والفقر بسبب مافعلته باطفال سوريا والعراق وحلفهم مع المجوس * لقتل السنه ..اللهم اهلكهم عن بكرة ابيهم يارب

  • 4
    مزم

    هههههههههههه افغانستان ما قدرتو عليها في دولة اكبر واعظم عشرات المرات من موسكو الحاليه ههههههه قال باكستان قال ,, في الأحلام بس

  • 3
    غير معروف

    سلاح باكستان عالة عليها اقتصاديا فضلا عن أن هذا السلاح عرضة للغزومن قبل الصحونج الإرهابيين لاسيما طالبان.يجب تفكيك هذا السلاح تماما على غرار ماحصل في أوكرانيا قبل أن يقع الفأس في الرأس حتى بالنسبةلنا

  • 2
    غير معروف

    تعليق مخالف

  • 1
    الغامدي

    لعن الله بشارالاسد