أين المحاكمات … لا أحد يجرؤ ؟!

أين المحاكمات … لا أحد يجرؤ ؟!

تناقل مغردون إيرانيون مقطع فيديو مؤثر يظهر والد أحد ضحايا الطائرة الأوكرانية وهو يستصرخ بحرقة داخل جنازة ولده قائلاً : لقد فقدت أبني أغلى شيء عندي مستطرداً بالصراخ لا أحد يجرؤ على تسمية المتسببين… لماذا لا توجد محاكمات ؟! … بقدر ما نثمن مشاعر هذا الأب المكلوم ونُقدر حزنه لفقدان أبنه نتيجة خطأ – فادح وفاضح – لجهة حكومته بقدر ما نتسغرب سذاجة هذا الرجل ! وإلا كيف نفسر إستهجانه ودهشته من عدم إكتراث النظام بتورطه السافر بكارثة الطائرة وهو المواطن الخمسيني الذي عاصر وعايش فضاعات ومجازر ترتكب من قبل النظام منذ عقود ! …. ومع تأبيننا وتقديرنا لكل ضحايا الطائرة المنكوبة وذويهم…… يطل السؤال :
أين منها جرائم الحروب والدمارالعدمي الذي راح ضحيته الآلوف من الشعب الإيراني…واستتباعاً أين منها ويلات الجوع المدقع وآفات الأمراض والأوبئة وإنتشار المخدرات التي ما برحت تُنكل بالشعب الإيراني أيما تنكيل… لمّ الإستصراخ ؟ وبمن تستغيث وأنت تعرف سلفاً بأن لا حياة لمن تنادي ! وعن أي – محاكمات – أنت نتاشد وبمن تستنجد ؟ إلا إذا كنت تقصد مقاصل الإعدامات التى يُزج أليها المئات فحتى تلك تُنفذ بلا ( محاكمات !) فقط لأنهم تجاسروا و- تجرؤوا – مطالبين بحليب لأطفالهم أو دواء لمرضاهم أو ربما السؤال عن قوتهم وخبز يومهم ..فعن أي محاكمات تتحدث ؟ أوليس من البدهي والمنطقي الكف باديء ذي بدء عن الجرائم العبثية بالمطلق وتالياً التحدث عن المحاكمات !

التعليقات مغلقة.

تعليق

  • 1
    غير معروف

    أقول ، يا ليتك سكت.