نظرة عن قرب إلى «هاكان» رئيس المخابرات التركية!

نظرة عن قرب إلى «هاكان» رئيس المخابرات التركية!

في هرم التراتبية السياسية والعسكرية التركية يأتي السيد «هاكان فيدال» رئيس مخابرات أنقرة كأهم مفاصل الدولة وربما أكثرهم طموحا، يعيش في الظل لكن أعماله كلها في الضوء وتحت سمع وأعين العالم.

مع كون «هاكان فيدال» أهم رجال الرئيس التركي رجب طيب أردوغان وأكثرهم غموضا ونأيا عن الإعلام، إلا أنه الأكثر قربا منه ويحظى بثقته العالية خاصة بعد حادثة الانقلاب المزعومة التي تشير تقارير إلى أنها من بنات أفكار «فيدال» أقنع بها رئيسه أردوغان للإطاحة بكل الحرس القديم في الجيش والمجتمع التركي – وهذا ما حدث.

ولد هاكان فيدال في أنقرة 1968، وشغل مناصب قريبة جدا من رجب أردوغان منذ العام 2003 ويوصف بأنه كاتم أسراره ويده التي يبطش بها.

لعل الكثير لا يعرفون أن «فيدال» قدم من المؤسسة العسكرية التركية التي اشتهرت بكونها ميزان العلاقة بين أطياف المجتمع التركي والمؤتمنة على مدنية الدولة وتحرم على منتسبيها الانخراط في السياسة، إلا أن فيدال فيما انكشف لاحقا كان عضوا سريا فاعلا كما زعيمه في حزب العدالة والتنمية الحاكم، وهو أمر يؤكد ما ذهب إليه الكثير: أن حزب أردوغان اخترق الجيش التركي مبكرا وزرع رجاله ووضعهم في مفاصل الدولة حتى جاء اليوم الذي انقلبوا فيه على العملية الديموقراطية وصفوا خصومهم بمن فيهم جنرالات الجيش واستولوا على تركيا.

لكن ماذا يميز فيدال عن غيره ليبقى في هذا المنصب الحساس أكثر من عشرة أعوام متتالية على الرغم من أن أردوغان أطاح بكل رفقائه، على سبيل المثال – أحمد داوود أوغلو وعبدالله غول -.

لقد استطاع رئيس مخابرات أردوغان تحويل إسطنبول إلى بيروت أخرى ومقرا لكل الفصائل الإرهابية في العالم ومحطة للجواسيس ونقطة تجمع ومرور المطاردين – هل سمعتم عن اللبناني كارلوس غصن الذي استطاع الوصول إلى بيروت عبر مطار إسطنبول – إنه مثال لا أكثر.

لعل أهم ما قام به فيدال، هو تأسيس علاقة وثيقة مع الجماعات الإرهابية في الإقليم وتحويلها إلى ذراع يتم التحكم بها وبأنشطتها خدمة للسياسة التركية.

نجح هاكان في تأسيس تنظيم داعش الإرهابي العام 2010 بالمشاركة مع القطريين، واستطاع بذلك امتلاك قدرة تنظيمية قاتلة تعتمد في أيديولوجيتها على أدبيات القاعدة وبأنشطة دموية غير مسبوقة.

لم يكن هاكان منفصلا عن التاريخ التركي، فقد استطاع دمج غباء واندفاع «الجهاديين» مع الأساليب العثمانية في البطش والترويع بقصد إشاعة الخوف في الإقليم والعالم، وهي طرق استخدمها أسلافه العثمانيون للتوسع وهزيمة أعدائهم.

لعل الكثير يتذكر أن داعش تبنت الكثير من العمليات بالغة الدموية في أوروبا ومصر والسعودية وسوريا، هدف منها فيدال هاكان إرسال تحذير للجميع يقول فيه إن عدم دعمكم للسياسات التركية أو الوقوف ضد طموحاتها – السلطانية – سيفتح نار المتطرفين في شوارعكم وبيوتكم.

استخدم رئيس مخابرات أردوغان «داعش» كمقاول من الباطن، كما هم الآن في سوريا وليبيا وقبل ذلك في العراق، ولم يكتف بذلك بل صنع «تشبيكا» من العلاقات المخابراتية مع إيران وقطر وإسرائيل في الإقليم، وألمانيا في أوروبا ليكوّن معهم مربعا أمنيا يقود العمل السري في المنطقة.

أدار هاكان فيدال عمليات مخابراتية معقدة وقذرة جدا، بدءا من احتضان المعارضين والحزبيين، ومرورا بتنفيذ عمليات إرهابية مباشرة وتهريب الأسلحة والمخدرات وإرسال المقاتلين، وليس انتهاء بإرسال كوادر حزبية كمعتمرين يهتفون في الحرم المكي الشريف، أعمال تداخلت فيها السياسة مع الاقتصاد والتاريخ والثأر لأجداده المغول الطورانيين الذين طردوا من العالم العربي وخصوصا الجزيرة العربية، تقودها طموحات سلطانية غير مشروعة ولا مبررة، أخيرا إذا كان هناك من يهدد مركز أردوغان السياسي فهو أقرب رجاله؛ إنه الضابط الطموح جدا «هاكان فيدال».

نقلا عن عكاظ

التعليقات مغلقة.

5 تعليقات

  • 5
    سهم

    الله يجعل حيلهم بينهم ، مقال خطير يكشف إرهاب الدولة التركية على حقيقتها ، وليست كما يحاول دلدوغان أن يظهرها للعالم بكذبه ونفاقه وادعائه التدين ، فنسأل الله القدير أن يجعل مصيره مصير من سبقوه من الطغاة

  • 4
    أنت تووحي ...

    خاقان ..بنفس عمري ؟؟ هو مدير مخابرات دولة مفصلية قوية و.. محسوبكم ماوصلت ولا ريس قسم ف جهة مغمورة بعد 30 سنة خدمة؟ مع العلم اني معي ماجستير سربتة وبكاء لريوس ختختة و ..مع ذلك أنام ملء جفوني عن شواردها

  • 3
    a

    كلام مرسل

  • 2
    ابو خالد الصالح2018

    تعليق مخالف

  • 1
    عبود ابو الزنود

    إذن تعترفون أن تركيا هي من أرسلت الارهابيين إلى سورية من أجل إعادة أمجاد الدولة العثمانية وهاهم أزلامهم في الحرم المكي يهتفون للقدس وهم يقصدون بهتافهم مكة والمدينة .. فلماذا لا نتصالح مع سورية