الأوبئة والتعامل معها بحزم وحصافة

الأوبئة والتعامل معها بحزم وحصافة

ربما تكون المملكة هي الدولة الوحيدة في العالم التي جعلتها تجربة الحج والعمرة ذات خبرة طويلة ومتراكمة في الوقاية من الأوبئة والأمراض، بالشكل الذي جعلها تتعامل مع انتشار فيروس كورونا المتجدد بهذه الطريقة الاستباقية والمهنية، وقراءتها والاستعداد المبكر لما قد يترتب عليه من تبعات، ما جعلها من أقل دول العالم في أعداد الإصابات، وهذا بكل المقاييس يعتبر سبقاً يسجل للمملكة، خاصة إذا قارناها باستهتار دولة الملالي التي أصبحت بسبب هذا الاستهتار بؤرة انتشار الفيروس في منطقتنا. فالمملكة دائماً وأبداً تتوقع أسوأ ما يمكن أن تؤول إليه مثل هذه الأوبئة، فتستعد لها مبكراً، الأمر الذي جعل البعض وهو يرصد حزم وجدية استعداداتها، وفي توقيت قراراتها، يظن أن هذه الجدية في الاستعداد والتحرك المبكر، سببه أن الوباء في المملكة متفشٍ. وأنا لا ألوم من يظن هذا الظن السيئ رغم أنه ظن لا يدعمه إلا الشك وقد يكون النقض، ولكن هل ثمة ما يبرر هذا الشك هنا؟ فليس هناك ما يدعو المملكة إلى إخفاء معلومات كهذه، لأن الوباء يعمُّ أغلب دول العالم، ولم يقتصر على المملكة وحدها، فضلاً عن أن الشفافية في مثل هذه الحالات دعامة من دعائم التوعية، فلا يمكن أن تنجح التوعية في نظر الناس إلى خطورة انتشار هذا الفيروس إلا بالشفافية والإفصاح عن أرقام المصابين به؛ لا سيما وأن هذا الفيروس لم يصل العالم بعد إلى لقاح له حتى الآن، وليس هناك أمام العالم إلا تشجيع الفرد على أساليب الوقاية منه وبذل كل السبل لتطويق انتشاره، وهذا ما جعل منظمة الصحة العالمية تشيد بتعامل بلادنا مع هذا الوباء. كما أن وجود الحرم المكي والحرم النبوي الشريفين على هذه الأرض المباركة، يجعل مسؤولية المملكة مضاعفة، ليس أمام مواطنيها فحسب وإنما أمام جميع المسلمين في مشارق الأرض ومغاربها. لذلك لم يكن تعليق العمرة أمراً سهلاً، بل أستطيع أن أجزم متيقناً أنه كان قراراً صعباً، واضطرت إليه حكومة المملكة على سبيل الاضطرار وليس الاختيار، وإن لم يتوصل العالم إلى إيجاد لقاح لهذا الفيروس يكبح جماح انتشاره، فليس لدي شك أن المنع سيمتد إلى الحج، فهذا الركن مُعلق على الاستطاعة -(من استطاع إليه سبيلا)- ومن لم يستطع لأي سبب معتبر شرعاً سقط عنه إلى أن يستطيع.

ولعل أهم سبب في تحوّل إيران إلى بؤرة مُصدِّرة لهذا الوباء تلك الرعونة في التعامل مع الإصابات وهي في بداياتها، وعدم التعامل مع الوباء بجدية، وعدم المبادرة بالإعلان عن الوباء وتطويقه مبكراً، ورفض المتشددين في قم بعزل الأضرحة التي يقدسونها في بواكير ظهور هذا الوباء، ويقال إن سبب مجاملة الولي الفقيه لهؤلاء الرافضين للعزل، لأنه يستمد منهم شرعيته السياسية، إضافة إلى أنهم من البساطة والسذاجة إلى درجة أنهم لم يتوقعوا أن يصل بهم هذا الوباء إلى المستوى الكارثي الذين هم فيه الآن. وفي تقديري أن الإخوة الشيعة بعد هذه الكارثة المجلجلة يحتاجون إلى سنوات وسنوات لاستعادة الثقة بملالي إيران وقدرتهم على إدارة الدولة.

وختاماً أجد لزاماً علي أن أفخر بأبنائنا وبناتنا في أقسام الطب الوقائي الذين كانوا يعملون ليل نهار لمكافحة هذا الوباء، وكبح جماح انتشاره ومنعه من التفشي في بلادنا.

إلى اللقاء
نقلا عن الجزيرة

التعليقات مغلقة.

تعليق

  • 1
    سليب

    الان وزارة الصحة تعلن التأكد من اصابة اكثر من ستين شخصا
    7 جاءوا من ايران
    5جاءوا من العراق
    العشرات جاءوا من مصر