هل كورونا حرب بيولوجية؟

هل كورونا حرب بيولوجية؟

نظرية المؤامرة ثقافة متجذرة في الشعوب المتخلفة. والسبب أنها مشجب يعلقون عليه فشلهم، وتخلفهم، وتدني ثقافتهم التي جعلتهم أمة لا تعرف إلا الاستهلاك، والاعتماد على الآخر.

طفت على السطح في الثلاثة الأشهر الماضية هذه النظرية، وهم يرون انتشار فيروس كورونا بين الصينيين، ومن ثم الإيرانيين وانتقاله إلى أغلب دول العالم، بمن فيهم الأوروبيون وأخيراً الأمريكيون فحوى هذه المؤامرة أن أمريكا، ممثلة بالجيش الأمريكي، هي من صنع هذا الفيروس في معامله البيولوجية، ثم قام بتوجيه ضربة بيولوجية للصين، واختار المدينة الأكثر شهرة بالصناعة هناك وهي مدينة (ووهان). وكالعادة تلقى هذه الشائعة الدول التي يعشق أهلها تفسير الأحداث الغامضة التفسير السهل الساذج وربطها بالمؤامرات، ونشروها، وصاروا يبحثون عن أسباب ومبررات ليقتنع بها العالم، وعلى رأس هؤلاء فلول اليسار العربي، الذي هزمه الغرب شر هزيمة، وشاركهم في ذلك المتأسلمون، الذين يرون أن من هزمهم، وسحق آمالهم لإقامة دولة الإخوان، هو الغرب عموماً، وأمريكا على وجه الخصوص. تسألهم: وما هو الدليل على أنها مؤامرة؟، فلا يضعون أمامك إلا افتراضات فارغة لا يدعمها دليل مهما كان واهياً؛ طبعاً مثل هذه الشائعات تجد لها آذاناً صاغية دائماً وأبداً لدى الأمم المهزومة، والمفلسة، أما الإنسان العقلاني، الذي يُفعّل المنطق، ويبحث عن الدليل، ويتسلح بالشك حتى يمحوه الدليل القاطع، فهذا بينه وبين من يؤمنون بالمؤامرة مثل ما بين الأرض والسماء، والحقيقة والخرافة.

الولايات المتحدة الأمريكية اشتعل فيها هذا الوباء، ولم تنج منه حتى الآن إلا ولاية أو اثنتين، وأعداد الأمريكيين المصابين بالوباء تتزايد بطريقة لم يشهدها مرض معدٍ في العصر الحديث، الأمر الذي يدحض نظرية المؤامرة من أساسها، إلا أن يكون الأمريكيون يتآمرون على أنفسهم، ويزلزلون أرضهم تحت أقدامهم، ليقبل الناس دعوى من يقول إن كورونا مؤامرة أمريكية. أضف إلى ذلك أن الأمراض الفيروسية واسعة الانتشار منذ القدم، عرفها العالم مرات ومرات، فوباء الإنفلونزا الإسبانية، وهي التي كانت في نهايات العقد الثاني من القرن الماضي، قضت كما يقولون على خمسين مليون إنسان في عامي 1918وعام 1919، وهي التي سماها أهل نجد حينها تفاؤلاً (سنة الرحمة) أو (سنة الصخونة) فهل كان ذلك الوباء (حرباً بيولوجية أيضاً)؟.. كما أن هذا الفيروس الغامض لم يهبط على الصينيين من المريخ، وإنما كان منشأه -كما صرح الصينيون- سوق السمك في مدينة (ووهان)، والذي تباع فيه الخفافيش والثعابين وغيرها من الحيوانات، وقد قام الصينيون بتتبع حمض هذا الفيروس النووي فوجدوه يعود إلى الخفافيش التي يأكلها بعض الصينيين، فأمرت السلطات الصينية بإقفال هذا السوق نهائياً، بعد أن ثبت لهم أن هذا الفيروس قد نشأ هناك.

الإيرانيون فشلوا -كما هو معروف- في التعامل مع هذا الوباء، واستهتروا به في بدايات وصوله إليهم، فجاءت خرافة أنها حرب بيولوجية، ليتخلصوا من مسؤولية تفشي هذا الفيروس في إيران.

وعلى أية حال، فإن من حسن حظ العالم أن الأمريكيين تولوا مواجهته، بعد أن أعلن الرئيس الأمريكي ترمب حالة الطوارئ، فليس لدي أدنى شك أن الأمريكيين هم وحدهم من سوف يخلصون العالم منه قطعاً.

إلى اللقاء

نقلا عن الجزيرة

التعليقات مغلقة.

7 تعليقات

  • 7
    أهلا بالحمير

    والله وبالله وتالله انه طالما أنه عندنا مثل هؤلاء الكتاب فلن ننجح في أي شئ

  • 6
    صقرقريش

    تبرئة امريكا تحتاج دليلا مقنعا ايضا وليس تبعية.
    الم تنتج معاملها المخبرية الجمرة الخبيثة.؟!
    يأكل الصينيون كل الحشرات والطفيليات ومثلهم الشعوب الأسيوية منذ ألآف السنين ولم تظهر لديهم هذه الأوبئة .!!

  • 5
    عقاب

    كلش تفهم فيه سياسة ورياضة ودين… الخ
    رحم الله غازي القصيبي
    تمنيت أن تكون محفزا لأبناء بلدك وان لا تجعل الأمريكان بيدهم الحل
    ثق بالله وسنكون بخير

  • 4
    غير معروف

    يعني أنت فاهم ؟… الصين نفسها على لسان متحدث الخارجية . اتهمت أمريكا .

  • 3
    ابراهيم

    طردالفاسدين المفسدين ورجوع لله سبحانه وتعالى

  • 2
    متبصر

    هكذا يبدو والله اعلم.امريكا تعمل لايجاد علاج والصين اخبرت علاج وارجح نجاح العلاج الصيني قريبا بشكل عاجل وتوزيعه.عل العالم ينتهي من هذا الوباء.

  • 1
    متبصر

    “نظريةالمؤامرةثقافةمتجذرةفي الشعوب المتخلفةوالسبب أنهامشجب يعلقون عليه فشلهم،وتخلفهم،وتدني ثقافتهم التي جعلتهم أمةلاتعرف إلاالاستهلاك،والاعتمادعلى الآخر.”كلام في الصميم.امريكااو الصين سيجدون علاج.يتبع