التاجر….. ( الفايروسي ) ؟!

التاجر….. ( الفايروسي ) ؟!

لا يختلف اثنان بأن المملكة تعد من أكثر الدول دعماً وتحفيزاً لرجال الأعمال تجلت أكثر ما تجلت في منح القروض الاستثمارية والتسهيلات بأنواعها بل حتى (توطين) الوظائف لجهة القطاع الخاص والذي يعتبر (واجب وطني) صاحبه دعم من الدولة وهذا ربما قل نظيره في أي دولة حتى لا نقول لا توجد دولة تؤازر وتشجع رجال الأعمال على غرار المملكة ولا اعتقد أن ثمة رجل أعمال يُنكر ذلك إلا جاحد …. مناسبة هذا الحديث ليس للتشكيك في مواقف (التُجار) ومبادراتهم تجاه وطنهم ومجتمعهم ولا حتى لتذكيرهم بالشراكة الوطنية بوصفها أصلاً واجب وطني تُمليه عليهم مواطنتهم ومسؤولياتهم لجهة وطنهم وأفراد مجتمعهم غاية الأمر الكلام موجه لبعض (الجشعين) الذين يقتاتون ويتكسبون من الأزمات فهم إن جاز الوصف أشبه بـ (الفايروسات) بل يتفوقون عليها بالخسة والنذالة لا بل الخيانة إن صح التعبير! عزاؤنا أنهم قلة قليلة في مجتمعنا أو هذا ما نتمناه ونربأ بأحدهم أن ينحدر إلى هذا الدرك المقيت …. وقانا الله شرور( الفايروسات) بأنواعها وأشكالها وحفظ وطننا من كل سوء ومكروه ودمتم بخير.

التعليقات مغلقة.

تعليق

  • 1
    احمد الحربي

    للأسف أغلب تجارنا فايروسات ماصه للمواطن إلاّ من رحم ربي وهات لي تاجر له موقف من هذه الجائحه ووقف مع وطنه ( تعدهم بأصابع اليد الواحده )