السعودية وفايروس كورونا

السعودية وفايروس كورونا

إن المتتبع لما قامت به المملكة العربية السعودية من إجراءات وقائية تجاه هذا المرض العالمي يدرك مدى استعدادات المملكة بالتعامل مع هذا الفيرس وبأسلوب علمي وممنهج لخبرتها الكبيرة في التعامل مع الوفود والحشود أثناء تعاملها مع المعتمرين على مدار العام أو عبر تعاملها مع موسم (كل حج).

وأيضاً دخول دول الخليج بنفس الإجراءات ، بل كل بلدان العالم وعواصمها اتخذت أشد التدابير لذلك .

المملكة اتخذت إجراءات مشددة تجاه محافظة القطيف للداخل والخارج ، وايضاً اتخاذها إجراءات حاسمة لمن لم يفصح عن مكان تواجده ((500)) الف ريال سعودي إذا أعطى معلومات كاذبة عن مكان تواجده وخصوصاً المواطنين السعوديين الذين ذهبوا إلى أماكن الوباء (إلى إيران) بأختام عن طريق دول خليجية أخرى وبأختام لا توضع على جوازات سفرهم السعودية.

أيضاً أُوقفت المدارس لاتخاذ إجراءات أكثر احترازية حتى لا يكون هناك تفشي للوباء وخصوصاً الأطفال لأنهم لا يعوا،مخاطر هذا الوباء صحياً وثقافياً وفكرياً، وبقية مراحل التعليم العام، والتعليم الجامعي والمهني ، والتقني والمعاهد والجامعات بشكل عام .

وأوصت أن يكون التعليم عن بعد لجميع هذه المراحل وهو إجراء وقائي حتى إذا رأت الوزارة أن هناك مؤشر للقضاء على هذا الفيروس عالمياً تتخذ إجراءاتها بالعودة تدريجياً إلى أماكن العلم والمعرفة من مدارس وجامعات وما يتبعها من مؤسسات تعليمية للبنين والبنات.

اتخذت المملكة إجراءات احترازية في المنافذ البرية والجوية للتعامل مع مواطنيها أو من يريد الدخول إلى أرضها بإجراءات وقائية صارمة حرصاً على عدم تفشي هذا الوباء بأراضيها.

ورغم وجود أعداد تتكاثر حتى تاريخ إعداد هذا المقال منها ((10 حالات انتقلت من زوار إيران ، و 4 حالات بالمخالطة ، وحالة واحده لأمريكي سافر إيطاليا ، والفلبين حالته حرجة لكبر سنه )).
وإن المملكة علقت هذا اليوم الأنشطة الرياضيه حتى إشعار آخر،وبذلت المملكة إجراءات وقائية للمواطن والمقيم لزيادة الوعي لديهم، وحذرت بأن المدخنون أكثر عرضة للإصابة بالفيروسات لاسيما كورونا، ومنعت المقاهي من تقديم الشيشة والمعسل، وكل يوم تضاف أعداد جديده سواء بالمملكه أو دول الخليج كالبحرين والكويت والأمارات وقطر
إلا أن السلطات السعودية شفافة في إعطاء المعلومة أولاً بأول عبر المتحدث الرسمي لوزارة الصحة ، وعبر القنوات السعودية الرسمية للدولة حفاظاً على إستقاء الاخبار من مصادرها أولاً بأول وحتى لا يكون هناك إشاعات ولبس في النقل ، ومعلومات مغلوطة تسبب شوشرة على المجتمع ومن جهله يتناقلون المعلومة عن طريق وسائل التواصل وهي قنوات غير رسمية.

وإن جميع دول الخليج ودول العالم قاطبة اتخذت إجراءات أكثر صرامة وخصوصاً الدول المتقدمة في مجال الطب والدول الاوربية والآسيوية والعالم بأسره.

إلا أنه برغم تلك التدابير (أصيب مثلاً وزير الثقافة الفرنسية بهذا الداء) وهو تحت المتابعة إذ أن هذا المرض لا يفرق بين صغير وكبير وأيضا الرئيس البرازيلي أصيب بهذ المرض، ولاحظنا عبر نشرات الأخبار أن أكثر من مسئولي البلد المتفشي فيه هذا المرض ( كإيران ) مثلاً أصيب كذا مسئول فيها بهذا الداء العُضال.

ومنشأ هذا المرض الصين ( وما أدراك ما الصين البلد الأكثر تعداداً على مستوى العالم اتخذت كافة التدابير لمحاولة التقليل من هذا المرض ، وأنشأت أسرع مستشفى على مستوى العالم لمواطنيها لهذا المرض ومعامل حديثة لمحاولة إيجاد مصل له .

ودعمت الأبحاث بعشرين مليون دولار ،لدورها الإنساني الرائدة فيه على مستوى العالم فقد دعمت كل عمل إنساني منذ نشأتها واهتمت بدعم الدول التي بها فيضانات أو أوبئه أو أي كارثه عملا بقيمها المستمده من دستورها الإسلامي الكبير

وأيضاً المملكة العربية السعودية تبرعت بمبلغ مالي لمنظمة الصحة العالمية للقضاء على هذا الداء العالمي الفتاك .
وايران أعلنت أن هناك ١٢ ألف مصاب به حتى إعداد هذا التقرير اليوم والأعداد تتزايد يوما عن آخر،والمملكة أثبتت إدارتها للأزمات وتطلع المواطن والمقيم بأي إجراءات يعلن عنها يعلن عنها أولا بأول لكن هناك من يبث الرعب بين الناس، ويجب عدم تصديق كل مايبث من أخبار كوسائل التواصل ولا يؤخذ الخبر إلا من المتحدث الرسمي للداخلية ولوزارة الصحة،
الولايات المتحدة الامريكية قال وزير صحتها اليوم أنها استطاعت بمحاولة عمل لقاح بموافقة هيئة الغذاء والدواء بها لحقن أول مريض باللقاح الجديد بالمرحلة الأولى من التجارب السريرية وأن العلاج خلال ثلاثة أيام ، ولم يستطيع أحد إيجاد دواء لهذا المرض إلا أمريكا لأنها الأقوى سياسياً وعلمياً واقتصادياً.

وأي مصدر غير منظمة الصحة العالمية لا يؤخذ به وخصوصاً في مجالات الأوبئة والفيروسات

الأمريكان يقولون أنهم استطاعوا إيجاد مصل ، والبريطانيون يطوروا مصلاً في معاملهم ومختبراتهم

والرئيس الأمريكي قال قبل أيام ،لقد طور علماءنا في وقت قياسي 175 لقاح ستوزع على المستشفيات بعد أسابيع قليلة من تلقيه التسلسل الجيني للفيرس.

إذا هذا الفايرس طور من إمكاناته وخلق حالة من الذعر للجميع لهذا أمل ألا يتم المتاجرة به وبيعه بمليارات الدولارات لأن بيعه سيكون أكثر من بيع الأسلحة والطائرات والصفقات العسكرية.

حمي الله بلاد المسلمين والعالم أجمع من هذا الداء المهلك وأبعد عنا كل معاناة ودمتم بخير.

التعليقات مغلقة.

5 تعليقات

  • 5
    Faiz

    أيجاز مختصر لكلما يدور في حديث الساعة corona virus مع تمنيتنا للكاتب المتألق المزيد من الإبداعات

  • 4
    ناقد

    كلام في الصميم واتوقع العلاج ياتي من الغرب كفانا الله الأمراض وسلامة الجميع

  • 3
    البرنس

    أمريكا حتى الان لم تتوصل الى علاج لهذا الفيروس بل انها أصبحت اكثر دولة في العالم من حيث الإصابة بهذ ا الوباء وهناك تجارب لايجاد عقار لهذا الفيروس في كل من فرنسا والصين وألمانيا

  • 2
    البرنس

    يااخ على كل الجهور المباركة التي قامت بها الحكومة هي لخدمة كل المواطنين والمقيمين في هذه البلاد من اجل القضاء على هذا الوباء الخطير والاحتراز منه اما قولك ان أمريكا وجدت علاج لكورونا فهذا

  • 1
    حماده

    نشكر كاتبها المميز وله كل تقدير استمر وتحليل رائع