محمد آل الشيخ: كورونا والتأسلم السياسي

محمد آل الشيخ: كورونا والتأسلم السياسي

يقول تاريخ الأوربيين إن وباء الطاعون الذي ظهر في أوربا في أواسط القرن الخامس عشر الميلادي، وفشل النظام الكهنوتي الكنسي آنذاك في التعامل معه، كان من أسباب ظهور المصلح الكنسي مارتن لوثر، الذي بدوره كان من أسباب تراجع دور رجال الدين فيما بعد، وبزوغ عصر التنوير في أوربا.

وإذا ما التفتنا إلى بواعث ومبررات ظاهرة التأسلم السياسي في منطقتنا، سنجد أنه ظهر بعد نجاح ثورة الخميني في إيران والإطاحة بعرش الطاووس الشاهنشاهي عام 1979، وهذا التاريخ، إضافة إلى أسباب أخرى، يُعتبر بداية عصر التأسلم السياسي كما يؤكده كثير من المحللين، والذي أطلق عليه عصر الصحوة.

جماعة الإخوان المسلمين، أو بلغة أدق (المتأسلمين)، تأسست عام 1928 بعد سقوط دولة العثمانيين في تركيا. غير أن هذه الحركة ظلت إلى حد كبير هامشية، ولم يكن لها تأثير ذي شأن في التاريخ العربي المعاصر، حتى هُزم القوميون العرب في معركة حزيران مع إسرائيل عام1967، ثم وفاة عبدالناصر، وتولي الرئيس المصري أنور السادات حكم مصر، وتبنيه التيار السياسي المتأسلم ليضرب به التيار الناصري الذي كان مسيطرًا حينها على مقاليد السلطة في مصر، ثم انتصرت الثورة الخمينية في إيران عام 1979، فراحت الجماهير العربية تبحث عن حل مشابه للثورة الإيرانية، فوجدوا تراث جماعة المسلمين، التي كانت هي الوجه الجاهز لتسييس الإسلام، ولكن على الطريقة السنية. من هنا انطلقت شرارة (التأسلم السياسي)، وتبناها كثير من الجماهير العربية؛ لهذا كله فإن الثورة الخمينية، كانت هي الجذوة الأولى التي أشعلت ظاهرة التأسلم السياسي، وأعطتها هذا الزخم الذي استمر طوال العقود الأربعة الماضية.

الآن يبدو أن قواعد اللعبة السياسية تغيرت لأسباب ومبررات كثيرة، من ضمنها فشل جماعة الإخوان المسلمين عندما تولوا السلطة في مصر، وفي السودان، وكذلك -وإن بدرجة أقل- في تونس. أضف إلى ذلك أن التجربة الإيرانية الخمينية عجزت من الخروج من رحم الثورة إلى مرحلة الدولة، وهذا (العجز) جعلها على أرض الواقع تفشل في منظور الإيرانيين لإيجاد حل حضاري كانوا ينتظرونه منها عندما ثاروا على الشاه، الأمر الذي جعل هذه الثورة تتحول إلى كابوس قمعي متخلف، يكتم الأنفاس، ويدافع عن الفساد، ولا تهمه التنمية الاقتصادية التي هي سر بقاء الدول.

ثم جاءت كورونا، التي كانت بكل دقة بمنزلة القشة التي قصمت ظهر البعير الإيراني المنهك بسبب عدم قدرته على مواجهة التحدي الاقتصادي.

وليس لدي أدنى شك أن كورونا، وتفشيها المخيف في الداخل الإيراني، ستعصف بدولة الملالي، كما أنها ستعصف كذلك بكل أشكال التأسلم السياسي السني.

الطاعون الأسود أطاح بالكهنوت الكنسي في أوربا في القرن الخامس عشر كما سبق وأن ذكرت، وسوف تقوم كورونا بالدور نفسه بالنسبة للكهنوتية المتأسلمة في بدايات القرن الواحد والعشرين الميلادي.

وكل من يقرأ تراكمات الأحداث في الآونة الأخيرة سيصل حتماً إلى هذه النتيجة.

إلى اللقاء

نقلا عن الجزيرة

التعليقات مغلقة.

20 تعليق

  • 20
    غير معروف

    عليك من الله ما تستحق.

  • 19
    فيحان

    وماعلاقة الاسلام واخوانه بفيروس كورونا ؟

  • 18
    واقعي وصريح

    تأبى الأقلام إلا تفضح أصحابها وتوجهاتهم ولكن الله يأبى إلا أن يحق الحق ويبطل الباطل ولوكره الكافرون .

  • 17
    سحس

    واسلام اللبرانجي يا كبيرهم

  • 16
    saeed s

    الإسلاميون ما يصلحون للحكم لأنه لن يعطوه لغيرهم بعد انتهاء مدتهم ولن يتخلوا عنه لفك أزمة اقتصادية أو دستورية وسوف ينشغلون بالأمور البسيطة مثل غطاء وجه المرأة و العقوبات ويتركون الاقتصاد والصناعة.

  • 15
    غير معروف

    تعليق مخالف

  • 14
    ولد البلد

    ت١٣%صح

  • 13
    تعالى الله عما يقولون

    مسكين
    جالس يحوس و يدوس
    صحوة إخوان إسلاميين
    ولا أحد عندك
    نحن نعرف أن عداوة بعض الكتاب ليس مع الصحوة أو الإخوان أو أو
    إنما عداوته مع الدين وقيم الشريعة
    ولكن يروغ كما يورغ الثعلب

  • premium medal
    12
    التهامي

    تعليق مخالف

  • 11
    فى اسلام سياسي وفى اسلام رقص واغاني وفى اسلام مصادرة الحقوق وفي اسلام اعطاء الاراضي للاجانب وفي وفي

    على العموم الاسسسسسسسسسسسلام تدمر ومن دمره اهله ؟؟

  • 10
    خالف تعرف

    الله يهديه يارب همة مهاجمة الصحوة مغالطات حتى في التاريخ والعالم مشغول بكورونا وهذا ينام ويصحى يهاجم الصحوة…خلاص يامعود

  • 9
    متبصر

    الدعوة الى الله والقرب منه يكون بالحكمة والموعظة الحسنة.وليس بتشكيل احزاب وميليشيات وجهات مخربة للاوطان وعابرة للحدود.والاقتراب من العلماء الربانيين.والابتعاد عن تجار الدين.يجب منعهم.هذا هو الحل.حقيقة

  • 8
    ابن الوطن

    اللهم أعز الاسلام والمسلمين وثبت قلوب المسلمين على شرعك والتمسك باوامر القران الكريم وسنة سيد المرسلين صلى الله عليه وسلم

  • 7
    الصريح

    تعليق مخالف

  • 6
    الصريح

    الصحوة ولدت بأوامر غربية (بشقيها السني والشيعي) وصرفت عليها الدول الإسلامية تلرليونات وأنشئت مئآت الجامعات والمعاهد لنشرها والكهنوتية الإسلامية ستبقى لأنها وسيلة الحكومات لتلميع نفسها .
    تابع

  • 5
    ابو عبدالعزيز

    ليته سكت خير له من الكلام مانقول الا حسبنا الله ونعم الوكيل

  • 4
    متبصر

    جيد.وهذا امر مهم لأن هذا التأسلم خطر وفتاك ولايقل خطرا عن كورونا.فيجب استئصاله.لأنه موال لجهات لاتريد خيرا لدول المنطقة.ولا لمستقبل الشعوب.وإبعاده قريبا باذن الله مع الدعوة بالحكمة حل جيد لمستقبلهم.

  • 3
    ?بضايع جبل الشيطان

    والله ثم والله خلال الازمه هذه !!! في كتاب وغيرهم من مشغلين حيز من الفضاء !!! ان سكوتهم افضل وله فوائد لنفسه !! احسن من كلام التخريف والمبتذل !!!

  • 2
    ابوخالد

    وهل دين الإسلام “كهنوت” مالكم كيف تحكمون دين الإسلام دين الرحمه والتسامح دين العفو والمغفرة دين المحبه رسالة الله إلى خير خلقه نبينا محمد عليه افضل الصلاة والسلام ولا عزة لنا إلا بالإسلام مهما قال الم

  • 1
    يقول (كورونا والتأسلم السياسي)

    هذا مثال جيد عن مثقفينا.