الإصابة بـ ( كورونا ) تهمة مباشرة وصريحة ؟!

الإصابة بـ ( كورونا ) تهمة مباشرة وصريحة  ؟!

قد لا تستغرب إن أنت سمعت هذه العبارة من سفيه أو مًعتل نفسياً أو ربما مُهرج من قبيل استجداء النكات السمجة والسخيفة …. لكن بالتأكيد سوف ينتابك الإستغراب وتغشاك الدهشة أن يتأتى ذلك من صحيفة عريقة أو كانت في يومِ ما موقرة و مقروءة ! فقد هرفت صحيفة ( نيويورك تايمز) بأن أمراء سعوديون أُصيبوا بـ (الكورونا ) ! السؤال : بقطع النظر عن صحة ذلك من عدمه لا بل سوف نذهب أبعد من ذلك لنقارب ضحالة وسذاجة فكرهم ونقول ولنفرض جدلاً أنه صحيح ( متمنين السلامة للجميع ) : أين مكمن الخطأ أو النقيصة في ذلك !؟ وما العيب أو الجُرم الذي إقترفه الفرد أكان أميراً أو وزيراً أو مواطناً عادياً فيما لو أصيب بهذا المرض ؟ هل وصل الأمر بهذه الصحيفة أن تجعل من هذا ( الجائحة العالمية ) سُبة أو تهمة يُدان من يُصاب بها ! أم هو الإفلاس المدقع جعلها تتخبط فوق العادة لدرجة لم تجد ما تشحذه وتجتره وإذا بها (تتشفى ) بالمرض ! لن ننحدر لهذا الدرك ونتماهى بذات الإسلوب الغبي فنحن أقله ندرك بأنه من التفاهة والدناءة التشفي والشماتة في الأمراض والأوبئة فذاك هو العيب والنقيصة عينها … صحيح أن الصحيفة بدر منها في الآونة الأخيرة الكثير من الهرطقات والفبركات ما لا يتسق وصحيفة وليدة ومُرتزقة ! لكن كان بوسعها أن تدخر ولو باليسير لعله يشفع لتاريخها التليد ! لكنها أبت وبمحض إرادتها إلا أن تُجهز على البقية الباقية

التعليقات مغلقة.

لا يوجد تعليقات

  • 2
    ابو خالد الصالح2018

    مواطنا عاديا ؟؟؟ عايش جو الاخ

  • 1
    غير معروف

    يا مالك !