باحث كويتي يفجر مفاجأة بشأن التهم الموجهة لـ “الدويلة والمطيري”.. ويكشف عن العقوبة المتوقعة

باحث كويتي يفجر مفاجأة بشأن التهم الموجهة لـ “الدويلة والمطيري”.. ويكشف عن العقوبة المتوقعة

صحيفة المرصد : كشف رئيس مركز الرؤية للدراسات الاستراتيجية في الكويت، فايز النشوان، عن أن النائب السابق مبارك الدويلة، والأمين العام السابق لحزب الأمة حاكم المطيري، يواجهان تهما خطيرة، على رأسها التخابر مع جهة أجنبية، والتي “تمس بأمن الكويت وعلاقاتها الدبلوماسية مع بعض الدول”.

ووفقا لـ “سكاي نيوز”، أضاف “النشوان” أن المطيري “يواجه تهما كبيرة تمس بأمن الدول، وهي التخابر مع جهة أجنبية”، في إشارة إلى قضية التخابر مع القذافي، و”الدخول في علاقة مع دولة تجهز لأعمال عدائية ضد السعودية”.

مكانة الكويت
وقال: “هذه التصرفات تمس بمكانة الكويت السياسية، والعلاقات الدبلوماسية الكويتية مع السعودية، اللتين تجمعهما علاقة استراتيجية، كما أنه كان من الممكن أن تهدد العلاقات مع مملكة البحرين والعراق، كون المطيري قد تحدث عن الإضرار بالدولة العراقية”.
وأشار النشوان أيضا إلى أن أحد التهم الخطيرة التي تواجه الدويلة، هي “المساس بالذات الأميرية”، لافتا إلى أن عقوبتها قد تصل إلى السجن 10 سنوات.
ونوه في حديثه إلى “خطورة” هذه التهمة، إذ أنه وفقا للقانون الكويتي، لا يحق لأحد أن “يتقوّل” أو ينسب حديثا إلى أمير الكويت دون إذن من الديوان الأميري، مضيفا أن الدويلة لم يتقوّل على أمير الكويت، بل “تقوّل كذبا” عليه.

كذب الدويلة
وأشار الباحث إلى حديث وزير الديوان الأميري، بأن هذا الأمر “لم يحدث، وأن الأمير لم يكلف الدويلة ولم يطلب منه أساسا الذهاب إلى الملك سلمان بن عبد العزيز، خادم الحرمين الشريفين، عندما كان أميرا للرياض”.
يذكر أن جهاز أمن الدولة في الكويت، أحال مبارك الدويلة، المنتمي إلى تنظيم الإخوان، وحاكم المطيري إلى النيابة العامة.