أوهام أردوغان.. آيا صوفيا ليست مكة ولا المدينة !

أوهام أردوغان.. آيا صوفيا ليست مكة ولا المدينة !

ما يفعله أردوغان اليوم ليس أكثر من سرقة نصر السلطان العثماني محمد الفاتح وتجييره لنفسه، هذا الرجل لا يستحي من فعل أي شيء ما دام يخدم أجنداته السياسية وأحلامه العابرة في التاريخ، كان يسرق شركاءه الأحياء من أربكان إلى فتح الله غولن، واليوم يسرق أسلافه الأموات من السلاطين العثمانيين ويجيرها لصالحه.

فات قناة الجزيرة التي فتحت الهواء لمشاهديها لنقل فعاليات انتقال آيا صوفيا من متحف تركي إلى مسجد أن تشير إلى أن المسجد المقترح يحيط به -للأسف- عشرات من بارات تقديم الخمور والعرَق التركي المصنع محلياً، بل إن بعضها لا يبعد سوى أمتار كما تبينها بوضوح «خرائط قوقل»، والتي لم يتدخل أردوغان لإبعادها قليلاً عن الجامع المقترح.

لا يعدو تحويل آيا صوفيا إلى مسجد أن يكون قراراً صغيراً جداً كان من الممكن أن تتخذه إدارة المتاحف أو في أكثره بلدية إسطنبول المعنية بإصدار تصاريح لدور البغاء ومراقص الشواذ.

لم تكشف قناة الجزيرة ولا كتبجية الإخوان ولا وكالة أنباء الأناضول هل يتضمن القرار تحويل حمامات المتحف إلى مواضئ للمسجد أم لا حتى يضم للانتصار الكبير، ولماذا لم يتخذ أردوغان هذا القرار عندما كان رئيساً لبلدية إسطنبول، ربما كان الإجراء وقتها معقولاً من رئيس بلدية، وهو الذي بقي في ذلك المنصب سنوات طويلة وكل ما فعله إصدار التصاريح لدور البغاء وأندية الشواذ.

أردوغان أقرب ما يكون إلى «بائع يا نصيب» يضع في «خُرجه» الكثير من الكراكيب والبضائع المقلدة والهدايا الرخيصة ويدور بها في الطرقات والأسواق، أكثر زبائنه بالتأكيد هن من الحريم أو لنحدد أكثر «حريم السلطان»؛ وهو مصطلح يطلق على اتباع رجب أردوغان في العالم العربي، وهو اليوم يضع المتحف في كيسه لكي يوظفه سياسياً في الوقت المناسب له.

السؤال المهم: ما هي الدلالات السياسية التي يسعى وراءها أردوغان من تحويل آيا صوفيا إلى مسجد!

ولماذا يسوق أتباعه هذا القرار وكأنه إعادة السيطرة على القسطنطينية نفسها.

فالموقع في حوزة الاتراك منذ عام 1453م، وهو مسجد لا تزيد أهميته عن أي مسجد آخر في العالم، خاصة أن الإسلام حدد الحرمين الشريفين فقط أيقونات للمساجد عند المسلمين.

لا شك أن أردوغان المريض بجنون العظمة والفقير جداً للمقومات في حاجة ماسة لأي انتصار «إسلامي»، فكل معاركه التي خاضها في السنوات الماضية لا تعدو دعايات رخيصة منها إرسال قارب صغير إلى غزة مليء بالفول وعلب البازلاء، أو جرائم في حق اللاجئين السوريين وقتل الأكراد والليبيين.

الهدف السياسي النهائي الذي يسعى إليه أردوغان هو بناء مشروعية دينية لا يمتلكها، إما من خلال مشاركة إسرائيل في السيطرة على المسجد الأقصى والتي ربما تطول قليلاً، أو بتحويل آيا صوفيا إلى مسجد «تركي».

يجب أن نتذكر أن المحتفلين بنصر أردوغان يتناسون أنهم مهما بذلوا من جهد للرفع من مكانة آيا صوفيا والسطو على سيطرة محمد الفاتح على القسطنطينية، لن يسرقوا الحقيقة ولن ينالوا من مكانة الحرمين الشريفين الرفيعة في العالم الإسلامي ولا السعودية التي تخدمهما.

وجبال القطن الواهية التي يبني خيوطها أردوغان ليست سوى خيالات ستذروها رياح الحقيقة قريباً، وكرسي السلطنة الموهوم حوله من زعيم مفترض لتركيا إلى أرجوز سياسي، معتقداً أنه من خلال تغيير يافطة مرفوعة فوق آيا صوفيا سيتمكن من حكم العالم.

نقلا عن عكاظ

التعليقات مغلقة.

3 تعليقات

  • 3
    رحمه

    سيحلل ع الإخوانية شرط تقبيل حذاءه عند الدخول لكنيسه ايا صوفيا العذراء

  • 2
    علي محمد

    وان شاء اهل الامارات المسلمين يحولون معبد الهندوس الى مسجد يعبد فيه الله غصبا على شيطان العرب

  • 1
    دعلج الخرثيث ابالخلاقين - توربينات قازيه تعمل لا اراديه (سكرب)

    سبقوه ناس افاضل بمشروع الدوله الاسلاميه وعساه يلحق