الرئيسية / مطاردة «الدواعش» ومهادنة الفكر

مطاردة «الدواعش» ومهادنة الفكر

مطاردة «الدواعش» ومهادنة الفكر

بقلم : عبدالرحمن الراشد

«ماذا تتوقعون من أولادكم.. أن يصبحوا عازفي بيانو»؟! هذا رد أحد المتعاطين في «تويتر» على استنكار الكثير من السعوديين الذين هالهم قيام شابين بقتل أمهما
وجرح أبيهما٬ باعتبارهما كفاًرا!
صدمة في مجتمع يقدس الروابط العائلية ويضع الوالدين في أعلى المراتب. ما الذي حل بأولادنا؟ كل يتساءل بعد تكاثر الاعتداءات على الأقارب٬ باسم الدين٬ وتعدد
عمليات الاعتداء المختلفة٬ ومعظمها مرتبطة بفكر تنظيم داعش وتوجيهاته عبر الإنترنت. لقد مّر المجتمع بصدمات كثيرة٬ لكنها في معظم المرات السابقة كانت تهمل
على اعتبارها «حالات استثنائية»٬ أو يوصف الأبناء المجرمون بأنهم «مختلون عقليا»٬ وكانت البيانات الرسمية تكتفي بتسمية المجرمين «ضالين».
إنما تتالت الصدمات٬ حتى اكتشفنا أن مروجي فكر تنظيم «داعش»٬ وقبله «القاعدة»٬ نجحوا في التسلل إلى الدوائر الأصعب والأكثر انغلاًقا٬ وهو مجتمع النساء في
السعودية. فوجئت عائلات بأن بناتهم ونساءهم هربوا إلى اليمن أو سوريا٬ وتم القبض على أخريات في المطارات كَّن يحاولن الهرب. وشهدت المحاكم السعودية إدانة
سيدات تم القبض عليهن تورطن في العمل الإرهابي٬ وهناك من نجحن في السفر ورافقن مقاتلين في العراق وسوريا!
«داعش» الفكرية دخلت كل بيت مغلق٬ تدعو الأبناء اقتلوا ذويكم لأنهم ليسوا على دينكم. تدعو العسكر٬ انقّضوا على رؤسائكم لأنها حكومة كافرة. حتى سماحة المفتي٬
أعلى رجل دين في البلاد٬ أعلنوا وضعه على قائمة المستهدفين!
ويبقى السؤال المحير٬ كيف نجحوا في جعل شاب صغير أن يفكر في قتل والديه لأسباب دينية؟ أو أن تخطط امرأة للقتال في سوريا٬ وهي التي تعتبر قيادة المرأة
للسيارة حراما٬ والخروج من المنزل حراما؟ هذه نتيجة طبيعية للفكر المتطرف الذي يعمل في الظل.
ورغم أن المجتمع يناقش حالة التطّرف منذ عشرين سنة٬ والمطالبات بمحاربته تقال منذ سنين كثيرة٬ لكن لم تفلح لماذا؟ علينا أن نفرق بين نشاطين٬ الأول محاربة الفكر
المتطّرف المرتبط بالإرهاب٬ وقد نجح النشاط إلى حد كبير. الثاني محاربة الفكر المتطرف بشكل عام٬ وهذا فشل بشكل كبير.
الفكر الذي تمت محاصرته هو المرتبط بالإرهاب٬ مثل دعوات الجهاد والقتال في العراق وسوريا واليمن والشيشان وغيرها٬ لم تعد موجودة نتيجة الملاحقات الأمنية.
أيًضا٬ توقفت عمليات جمع الأموال لدعم التنظيمات المتطرفة أو المنظمات الحاضنة لها٬ وبالفعل انتهت التبرعات بشكل عام نتيجة الرقابة الرسمية الصارمة. وبسبب
ذلك كتب على «تويتر»٬ أحد المتطرفين السعوديين٬» أرجو من مشايخنا فتح حسابات في الكويت وإرسال «الإيبان» (البنكي) للناس٬ ما دامت الكويت أفضل من بلاد
الحرمين أو مملكة الإنسانية»! رسالته تعبر عن غضب عند المتطرفين من حالة الحصار التي فرضت على ممارساتهم التي أصبحت تعتبر جرائم يعاقب عليها النظام في
السعودية. أما الكويت فقد بدأت متأخرة في ملاحقة التبرعات المشبوهة٬ ولا تزال مقصرة في محاربة الجماعات المتطرفة التي تجمع الأموال وتدعو للجهاد.
تجري في الساحة بشكل عام٬ وليس في السعودية فقط٬ ملاحقة ثلاث فئات هي: المحرضون والمتبرعون والمتطوعون للقتال. وقد نجحت كثيرا٬ بعد تعديل الأنظمة
واعتبارها جرائم٬ وإقامة محاكم متخصصة٬ وإجراء المحاكمات٬ وتنفيذ العقوبات على المئات من المخالفين٬ وصارت أخبارهم تقرأ في الصحف تقريبا كل يوم.
بقي الفكر المتطرف عموما الذي لا يقول شيئا عن الجهاد والتبرعات٬ لكنه يتحدث عن تقديس الدعاة٬ ويكره الناس في الحياة٬ ويشعر عامة المسلمين بأنهم عصاة
ومذنبون ويحرضهم على أنفسهم٬ وفوق هذا يجعل كراهية الآخرين من شروط الإيمان.
طبًعا٬ لن يمكن إصدار قوانين ضد التشدد أو معاقبة الآخرين على تهم مثل الأخلاق السيئة٬ إنما يمكن دعم مشروع بديل للتطرف٬ وهو الإسلام المعتدل الوسطي
المستنير البعيد عن التعصب٬ ليكون هو إسلام الدولة وإسلام المجتمع والوحيد الذي يدرس. دون استعادة الإسلام المخطوف سيكون سهلا على «داعش» أن يجند أي
طفل أو شيخ٬ طالما أن عقله قد أسس على فكر متطرف.
في رأيي٬ تسويق مشروع الإسلام الوسطي أهم من ملاحقة «الدواعش» الذين يجدون تربة خصبة في المجتمعات المنغلقة الرافضة للانفتاح. لقد استطاعوا خطف عقول
الأبناء ضد آبائهم والموظفين ضد دولتهم. العلاج الوحيد٬ هو في تبني الاعتدال٬ وبدونه سيأتي وقت لن تتسع السجون للقتلة والمختلين عقليا من المتطرفين٬ ولن تفلح
عقوبات التعزير والجلد والقتل في ردع المتطرفين وحماية ذويهم ومجتمعهم ودولتهم والعالم من شرهم.
نقلا عن الشرق الأوسط



التعليقات


ملاحظة:لايسمح بالتعليق بعد مرور48 ساعة على نشر المحتوى

6 - الراصد الجديد
2016-06-29 13:35:24
يوصف الأبناء المجرمون بأنهم «مختلون عقليا» (( أو مسحورون أو تلبسهم شيطان أو مخدرات )) الرؤية غير واضحة والمشكلة لم تعرف بعد (( قل ضال واهرب ))
لا يعجبني(0) اعجبني(0)
5 - الراصد الجديد
2016-06-29 13:28:26
البيانات الرسمية تكتفي بتسمية المجرمين«ضالين». من هم هؤلاء الضالين ؟؟ لا أحد يعرف ؟!! هل هم خوارج أم صفوية أم اخوان
لا يعجبني(0) اعجبني(0)
4 - الراصد الجديد
2016-06-29 13:25:44
129 لا اله الا الله هو يقصد (ان وضعت في مخيلتك أن كل من يكشف حقيقة الخوارج ومحرضيهم وحواضنهم ، فأعلم أنك تخالف .لا اله الا الله وأنت لا تقصد ؟!
لا يعجبني(0) اعجبني(0)
3 - لا اله الا الله
2016-06-29 07:44:56
طبعا لاننسى اذناب المجوس وهم يتفقون في كثير من الامور مع العلمانيين بمحاربة الفضيلة ونشر الرذيلة ( داعش - اذناب المجوس - الليبراليين ) هؤلاء هم الخطر
لا يعجبني(0) اعجبني(0)
2 - لا اله الا الله
2016-06-29 07:41:54
تسويق العلمانية ياعبدالرحمن الراشد كمن يصب الزيت على النار فالإسلام المعتدل الصحيح يجب ان يكافح ويحارب الدواعش والليبرالين فكلاهما خطر عظيم على الامة
لا يعجبني(0) اعجبني(0)
1 - لا اله الا الله
2016-06-29 07:39:48
طبعا هو يقصد تسويق العلمانية وليس الاسلام المعتدل الصحيح . الا يعلم عبدالرحمن الراشد ان اكثر نسبة من الدواعش خرجوا من تونس المعروفة بعلمانيتها ؟
لا يعجبني(0) اعجبني(0)

أضف تعليق
كاريكاتير