الرئيسية / تجنيس التجار السوريين

تجنيس التجار السوريين

تجنيس التجار السوريين

بقلم : عبدالرحمن الراشد

كل يفسر الأمر من زاويته٬ عندما وعد رئيس الحكومة التركية اللاجئين السوريين بمنحهم جنسية بلاده. خصومه من الأتراك عارضوه٬ واعتبروها محاولة لتعزيز وضعه في الانتخابات المقبلة بإضافة السوريين للتصويت له٬ وشنوا حملة واسعة في وسائل التواصل الاجتماعي ضد «تتريك الأجانب». والبعض من السوريين خائف لأنه اعتبرها إيحاًء من إردوغان بتخليه عن قضيتهم٬ وأنه ينوي التصالح مع النظام في دمشق. وهناك من اعتبرها مجرد دعاية سياسية أخرى لن يلتزم بتنفيذها.

وقبل أن تبدأ الإجراءات ويحصل أول سوري على الجنسية التركية٬ من الصعب الحكم عليها٬ وفي ظل الظروف الحالية فإن الفكرة نفسها٬ كما تناولتها الصحف التركية٬ مثيرة جًدا وتستحق النقاش. الذي فهمناه من المعلومات الأولية٬ أن مشروع الجنسية مقصور فقط على الميسورين ماديا٬ ويقدر عددهم بنحو ثلاثمائة ألف. وهو عدد يستوجب التشكيك فيه٬ حيث لا أتصور أن هناك ميسورين سوريين بمثل هذا الرقم٬ بين المليونين والسبعمائة ألف لاجئ في تركيا أو في عموم سكان سوريا٬ إلا إذا كان الرقم يشمل عائلاتهم٬ بما يعني أن المستهدفين بالتجنيس نحو ثلاثين ألف ثري سوري.

والحقيقة إن كانت مشروعا حقيقيا وليست مجرد دعاية٬ فإنها خطوة ذكية٬ وعملية٬ تصب في صالح الاقتصاد التركي٬ وإن كانت قد تسبب إشكالات سياسية٬ وخطوة جيدة تخفف الضغط والمعاناة على بعض الفئات من اللاجئين. ولا أتصور أن مثل هذا الرقم يغير في التوازنات الانتخابية التركية٬ فلن يبلغ مائة ألف «سوري تركي» مؤهل للتصويت٬ وذلك من دون احتساب صغار السن الذين لا يحق لهم التصويت قانونيا.

أيًضا أستبعد زمًنا أن يفيد إردوغان سياسيا٬ لأنه لن يتم إنجازه في وقت قريب داخل المؤسسات التركية الرسمية٬ بسبب الإجراءات البيروقراطية الطويلة. حتى وعد الرئيس إردوغان٬ الذي قطعه العام الماضي٬ بمنح اللاجئين السوريين رخصة العمل٬ لم يحصل من المليوني سوري سوى خمسة آلاف فقط. وبالطبع منح الجنسية أكثر تعقيًدا٬ وحساسية٬ وقد تمر سنوات قبل تنفيذه بمثل هذا الرقم الكبير٬ رغم أن عدد سكان البلاد كبير نسبيا٬ مقارنة بالثلاثمائة ألف الموعودين من السوريين٬ ولا يقارن بالمليون مهاجر الذين استقبلتهم ألمانيا٬ ووعدتهم بمنحهم الإقامة٬ التي تفضي عادة في الأخير إلى منحهم جنسية البلاد. ولو حقق إردوغان وعده فإنه سيكون عملا مهما٬حتى لو انتقده البعض على أنه تمييز ضد الفقراء من اللاجئين أو مشروع لتغيير خارطة الانتخابات المحلية.

فاللاجئون للدول المجاورة مثل القدر٬ خارج سيطرتها وحساباتها. وهناك حكومات سعت للاستفادة من أزمة اللاجئين والمهاجرين إليها٬ فاعتبرت اللاجئين مشكلة لا بد من استيعابها٬ بدلا من حصارهم في المخيمات. والولايات المتحدة من أكثر الدول التي استفادت من المهاجرين٬ وكانت في بعض الحالات تخفف من قيودها٬ فتمنح رخص العمل٬ التي تكسبهم الجنسية الأميركية لاحقا٬ وذلك لفئات تعتقد أنهم سيفيدون اقتصادها٬ مثل الهنود الذين فتحت لهم أبواب الهجرة وتكاثر عددهم بشكل كبير منذ التسعينات. اليوم هم فئة مهمة في قطاعات مختلفة٬ يتميزون بالجد والكد والحرص على التعلم والتفوق المهني كذلك. وسبق لبريطانيا٬ في العقد الماضي٬ أن ضغطت على الحكومة العراقية لإعادة لاجئيها إلى بلادهم٬ إلا أنها طلبت استثناء الأطباء منهم٬ على اعتبار أن عندها نقص كبير في العاملين في المجال الصحي٬ وتوجد حاجة كبيرة لمنتسبي هذه المهنة.

محاولة تبني مئات الآلاف من اللاجئين قد يهون٬ لكنه لن يوقف المأساة المروعة التي يعيشها الشعب السوري٬ فمهما منح الأتراك والأوروبيون الجنسية والوظائف٬ فإن رقم اللاجئين أكبر من أن يستوعب عالمًيا. نحن أمام بلد نصف شعبه أخرج قسًرا من بيوتهم٬ يوجد اليوم أكثر من عشرة ملايين ما بين مشرد في داخل سوريا٬ ولاجئ في الخارج. والسوريون ليسوا مثل الشعب الفلسطيني الذي معاناته أصعب وأعقد٬ حيث تم تهجيرهم بعد الاستيلاء على بيوتهم وأرضهم٬ قطعت عروقهم من تراب بلدهم الذي قد لا يعودون إليه. فما يحدث في سوريا نزاع على الحكم٬ وسينتهي في يوم ما٬ ومهما كانت نهايته٬ وبأي كيفية صارت عليها سوريا٬ سواء بقيت دولة واحدة أو مقسمة٬ فإن أهلها قادرون على العودة إليها مهما طال الزمن٬ كما هو حال العراقيين والأفغان والصوماليين واليمنيين وغيرهم من الشعوب التي ابتليت بالفوضى والحروب. سيعود من يعود٬ ويعيش في الخارج من لا يريد العودة أو لا يستطيع.
نقلا عن الشرق الأوسط



التعليقات


ملاحظة:لايسمح بالتعليق بعد مرور48 ساعة على نشر المحتوى

1 - عشتار بندر الحمدان
2016-07-13 18:26:48
و حنا ليه ما نجنس ناس نستفيد منهم ...!!
لا يعجبني(0) اعجبني(0)

أضف تعليق
كاريكاتير