(عادل الجبير) يذاكر من ورانا!

(عادل الجبير) يذاكر من ورانا!

يشهد التاريخ ـ الذي لا يظلم ولا يرحم ـ أن سياسة المملكة العربية السعودية تعتمد منذ قيامها على المعادلة الحكيمة: «حلم في غير ضعف، وحزم في غير عنف»!
وقد خلدها شعرا الزميل (أبوالطيب الكذاذيبي) بكل صدق ـ وهو السعودي طبعا حسب (محمد عبده) ـ قائلا:
وَوَضْعُ النّدى في موضعِ السّيفِ بالعُلا
مُضِرٌّ كوضْع السيفِ في موضع النّدى!
أما محاضرة معالي وزير الخارجية (عادل الجبير)، في (بروكسل) فهي نموذج فاخر يجسد تلك السياسة! وسيستفيد منه ـ كما يقول التاريخ برضو ـ كل العالم حتى إيران، ما عدا، وحاشا، وسوى بعض كل السعوديين (فيذا)!
خذ مثلا ـ مثلا يعني ـ مركز الحوار الوطني: هل علمنا ـ نحن النخبة ـ فن الإنصات للآخر؛ مهما كان حاقدا متربصا، بهذه الثقة والكبرياء؟ وهل دربنا كيف نرد بهذا الهدوء القاتل؟ وهل اكتسب المركز خبرة منذ إنشائه، تغنيه عن إقامة (ورشة) بعنوان: كيف يرتقي (الحوار) لرؤية (2030)؟ وهو العنوان الذي سيطرحه بمشيئة الله عام (3020)!
وخذ مثلا ـ مثلا يعني برضو ـ بعض المسؤولين، ومنهم زملاء للجبير، سواء من أعفي من منصبه لإساءته التعامل مع (مواااط)!! ومن طرد المصورين الصحافيين، حين فاجؤوه في جولة تفقدية، لم (يتكشَّخ) فيها للفلاشات! وكثير منهم لا يزال، وسيظل يتبادل التملص من المسؤولية؛ كهيئة الطيران المدني، وخطوط (النسخ والرقعة) الجوية العربية السعودية؛ حيال تكدس العفش، والتناقض الشديد بين الالتزام بموعد الإقلاع والهبوط، ثم تضييع ما يقارب زمن الرحلة في (تلبيق) الطائرة في (البايكة) المحددة!
أما الحل الذي تلجأ إليه وزارة (التعليم) دائما؛ فهو إغلاق الجوال! ليس من قبل معالي الوزير، الذي لم يتبسط مع الجميع، كسلفه المحبوب إلى عصر يوم القيامة (عزام الدخيل)؛ بل أسند المهمة للمتحدث الرسمي للوزارة، الذي يبدو أنه المستفيد الأول من خدمة (موجود)!!
أما وزارة الرقابة والإعتام.. عفوا.. (الثقافة والإعلام) فربُّما ـ وربما فقط ـ منعت الدكتور (عادل الجبير) من إلقاء مثل هذه المحاضرات، قبل أن يعرض عليها (وش بيقول)؛ مكتوبا بالآلة الكاتبة، على (بوك) رسمي يحمل شعار الوزارة، وختم (وكالة الإعلام الداخلي)! بعد أن يزودها بموافقة (محافظة بروكسل)، وتعهدها بطرد أي (قنصل) لا يصفق بحرارة لكل عبارة يقولها معاليه! ‏‫
نقلا عن مكة

التعليقات مغلقة.

11 تعليق

  • 11
    ابو مشعلاني،،،،،،

    كاتب رائع، و جل كتاباته في الصميم.
    لابد ان يتخلو بع

  • 10
    هههههههه

    اللي ينتقد السحيمي يذكر لنا تحت مقاله رد الروس على اللي مذاكر من ورانا .. اشعر بالحرج من الروس جعل سيادتنا صفر

  • 9
    شيهانة❤️❤️Yasser

    يــــــــاويل قلبـي❤لادعــىّ “الشـوق” طــــــاريه!

  • 8
    النهارى

    قصف عنيف لعدةاهداف والحاقدين ينطبق عليهم قول الشاعر،لوكنت تدري ما اقول عشرين او كنت تعلم ماتقول عذلتكا ، لكن جهلت مقالتي فعذلتني وعلمت انك جاهل فعذرتكا

  • 7
    سهم

    ياليت تخليك في الثقافة والمسرح يالسحيمي وكتبك واشعار الغابرين ابرك لك ، والله يرحم ايام التدريس وفركة الإذن .

  • 6
    مثقف

    ما هاكذا تورد ***ياسحيمي

  • 5
    مثقف

    ياسحيمي لانسعي للظهور بالجرأة لتجبر المسؤلين لمسائلتك، لتنسج لك مادة نضالية كغيرك، ولكن لن تعلو قدرك

  • 4
    مثقف

    الجبير الرجل المناسب في المكان المناسب،وهو غيرمحتاج الي كاتب او معلق يروج ويضيفعلي كلامه لان الرجل واضح ومتزن في اقواله ولم يترك. مجال لأمثالكم ياسحيم

  • 3
    مثقف

    ايش رايك ياسحيمي تضيف وابتسامة من غير سبب وكتابة من غير لف

  • 2
    القناص2

    بعض أعداء الوطن مكشوفين ولكن العدو الصديق اللدود الذي يتمسح بحب الوطن ويلبس ملابس الوفاء والتقوى شيطان صامت في زمن البوح والمكاشفه لازال يعبث بصمت

  • 1
    القناص2

    غازي القصيبي رحمه الله غير مفاهيم كثيره في العمل واحتياجات المواطن حورب من أناس يجهلون واقع الحياة بل عناد وإصرار على إيقاف عجلة التطور في ثقافة العمل