يكفرون بـ(جمال) أول النهار ويؤمنون آخره!!

يكفرون بـ(جمال) أول النهار ويؤمنون آخره!!

لم يكن (جمال التحرير خاشقجي) أول من ينقلب من عدو مبين إلى وليٍّ حميم، لتقاطعه مع مصلحة (التيار الصحوي) الميكافيلّي؛ فقد سبقه الدكتور (عبدالله الغذامي)، الذي كان أسود التيار يلقبونه بـ(حاخام الحداثة)؛ فلما جدد إعلانه بمد يده النبيلة لهم؛ أصبح المفكر المنصف (التائب) توبة نصوحًا!

وقد كتبنا حينها مقالة في (المدينة /‏ ديسمبر 2010) بعنوان: (يا غذامي يا مكار!!) قلنا فيها: إن يد الغذامي مبسوطة لمن يبتغي الحق والإنصاف، وللتيار (الإسلاموي) تحديدًا، منذ أول كتاب يصدر له (الموقف من الحداثة ومسائل أخرى 1988)! ولكنهم لم يصافحوها لأن مصلحتهم كانت تقتضي أن يتخذوه عدوَّاً؛ يحرضون الأجيال، ويدربونها على الإقصاء والتكفير في شخصه (دون فكره)؛ فهم لا يفكرون، ولا يقرؤون لمخالفيهم، ويجعلون من أنفسهم أوصياء على عقول الأجيال؛ ليسهل تحويل فلذات أكبادنا إلى قنابل موقوتة، وأحزمة ناسفة، وسكاكين تذبح أقرب الأقربين!!

أما اليد التي مدها (الغذامي) لهم، بعد ربع قرن من الخصومة الفاجرة؛ فقد تسابقوا على التشبث بها؛ لأنها كانت (كَيَدٍ من خلال الموج مُدَّت لغريق)!! ولهذا قلنا: إن الغذامي كان يسخر منهم ومن تناقضاتهم التي لا يخجلون منها!!

ولكن سخريته لم تكن بمرارة سخرية الرمز الضخم (غازي القصيبي)، ولا سيما بعد وفاته؛ حيث دبَّج فيه مكفِّروه بالأمس قصائد الرثاء الصادق، وذرفوا دموع (الضّٰبَّان) على فقده، وقد كانوا يتربصون به ريب المنون!!

وهاهم اليوم يجدون في كتابات (جمال) ومداخلاته التلفزيونية، ما يدعم رمزهم، السلطان العثماني لحزب (العدالة والتنمية)، الذي تهافتوا على حفلته بمناسبة فشل الانقلاب العسكري الهمجي، دون أن يدعوهم أي مواطن تركي حقيقي!!

ولأنهم لا يقرؤون ولا يتابعون بوعي؛ فإنهم يعتقدون أن جمال (العلماني الليبرالي) رجع إلى الجادة الإسلامية! ولن يستوعبوا أنه (إسلاموي) من يومه، ولا يختلف عنهم إلا بعقل حر؛ لم يؤجره لحزب ما! وضمير يقظ لم يرهنه لآيديولوجيا لا ترى أبعد من (جيبها)!!

ومن أهم (فوائده) لهم اليوم: تبريره المتسرع لبطش (السلطان) بخصومه، تحت ضرورة تنظيف الدولة من فلول (المنهج الخفي) وشياطين (الدولة العميقة)!!

وهو مبدأ (قد) لا يمانع (جمال) من تطبيقه في دولٍ عربية، يمثل فيها (الإخوان) أنفسهم ذلك المنهج وتلك الدولة! فهل يوافقونه «اسم الله علينا»؟؟؟؟؟؟
نقلا عن مكة

التعليقات مغلقة.

7 تعليقات

  • 7
    زائر

    كلام واقعي جدا …الحقيقة في هذا المقال واضحة .

  • 6
    شيهانة❤️❤️Sami

    وذرفوا دموع (الضّٰبَّان)………….]??ع حد علمى إنها دموع التماسيح متى غيروها؟

  • 5
    غير معروف

    على السعوديين الانتباه لا يوجد أحزاب في دين الله ورسوله الاحزاب اخترعوها العصابات والمجرمين من أجل الوصول الى أموال العامة من المسلمين وغير المسلمين

  • 4
    ....

    النفاق وما أدراك ما النفاق أغلب الناس تعيش على النفاق لتحقيق غايتها حتى الشيوخ تجري خلف مصالحها بأسم الدين متقلبين الالوان اليوم معك وغذا ضدك فلوس

  • 3
    غير معروف

    من ذكرت رجعا لطريق الحق ولكن يوجد من العلمانيين والليبراليين من لا يزال يحارب الدين والصالحين ولم يتب ويرجع إلى الله .

  • 2
    غير معروف

    من ذكرت رجعا إلى طريق الحق لكن يوجد من العلمانيين والليبراليين من يحارب الدين والصالحين ولم يرجع إلى ربه أو يتوب .

  • 1
    غير معروف

    التوبة تجب ما قبلها ويتقبل الله من صاحبها ***