الرئيسية / سرّي للغاية .. تفاصيل اتفاق خطير بين ‘الأسد ونتياهو‘ تم بين عامي 2009 و2011

سرّي للغاية .. تفاصيل اتفاق خطير بين ‘الأسد ونتياهو‘ تم بين عامي 2009 و2011

سرّي للغاية .. تفاصيل اتفاق خطير بين ‘الأسد ونتياهو‘ تم بين عامي 2009 و2011

صحيفة المرصد-متابعات: ذكرت معلومات وصفت بأنها “شديدة السرية” أن إسرائيل وسوريا بحثتا مسألة التوصل إلى اتفاق سلام دائم بشكل مكثف بين عامي 2009 و2011، بعد انتخاب بنيامين نتنياهو رئيساً للحكومة خلفاً لإيهود أولمرت. ووفقاً للمعلومات، التي خص بها مصدر مطلع “الجريدة” الكويتية، فإن الجانبين توصلا إلى تفاهمات بشأن النقاط المهمة، وهي بقاء الجولان تحت السيادة الإسرائيلية، وتسليم القرى الدرزية الأربع لدمشق، مع قيام إسرائيل بوساطة لدى الأميركيين لإخراج الرئيس الأسد من قائمة المتهمين في قضية اغتيال رئيس الوزراء اللبناني الأسبق رفيق الحريري. وتضمن الاتفاق مساعدة إسرائيل للنظام السوري في استعادة موارد المياه من تركيا، مقابل تعهده عبر سفيره في واشنطن آنذاك، عماد مصطفى، بتحجيم «حزب الله» اللبناني وإنهاء قوته الصاروخية في لبنان، إضافة إلى إخراج إيران من اللعبة في المنطقة. وأوضح المصدر أن هذه التفاهمات، التي بحثها السوريون والإسرائيليون بوساطة رجل الأعمال الأميركي المقرب من رئيس الحكومة الإسرائيلية، رون لاودر، وشريكه مالكوم هونلاين، تم التوصل إليها بعد عدة أيام في قصر الرئيس السوري باللاذقية، مشيراً إلى أن مستشار الأمن القومي في إسرائيل، عوزي أراد، كان حينئذ الشخص المكلف من نتنياهو بمتابعة الأمر مع كل الأطراف، في حين كان السفير السوري بواشنطن الشخصية التي نسقت اللقاءات، إضافة إلى نائب وزير الخارجية فيصل المقداد، وبعض كبار الموظفين من الجانبين. كان معظم اللقاءات بين مدينتي اللاذقية وواشنطن، ونقل الرسائل بشكل مستمر الموظفون والوسطاء بين الأسد ونتنياهو، وفق المصدر، الذي أوضح أن هذه التفاهمات جُمدت في عام 2011 بعد رفض الأميركيين الخوض فيها، وضغطت إدارة الرئيس أوباما حينئذ على نتنياهو لجهة الحل مع الفلسطينيين. وقتئذ قال مبعوث أوباما لـ أراد: “إن البيت الأبيض يريد أن تتحلحل المسألة الفلسطينية قبل الخوض في أي مباحثات عربية- إسرائيلية أخرى”. وقال المصدر إن: “الولايات المتحدة أوعزت إلى إسرائيل بأنها لن توافق على الاتفاق، وستعمل لدى أصدقائها لعرقلته، مما حدا بنتنياهو إلى تجميد الأمر، ريثما يتم التنسيق مع واشنطن، إلا أن الحرب الأهلية السورية جاءت بعد ذلك لتنسف كل التفاهمات”.يذكر أن رئيس الوزراء الإسرائيلي السابق إيهود أولمرت كشف في 2007 عن وجود مفاوضات بينه وبين الأسد.



التعليقات


ملاحظة:لايسمح بالتعليق بعد مرور48 ساعة على نشر المحتوى

9 - سيار
2016-01-28 00:01:44
هذا مقال مفبرك الهدف منه تلميع حزب الشيطان وايران والا المباحثات معروفة وليست سرية الى هذه الدرجة ... ليش ما تكلم عن علاقة هذا الحزب العميل باسرائيل .
لا يعجبني(1) اعجبني(0)
8 - سعودى 7
2016-01-27 20:43:41
دول ممانعة بالفعل ورمز للقومية العربيه :mrgreen:
لا يعجبني(0) اعجبني(1)
7 - فهيد
2016-01-27 18:07:01
لو نبحث لقينا غير الاسد اسود تحت الطاوله
لا يعجبني(0) اعجبني(1)
6 - ابو ناصر
2016-01-27 16:29:06
وهذا دليل ع ان داعش وغيرها من انتاج صهيو امريكي مجوسي مشترك فلا عجب
لا يعجبني(1) اعجبني(1)
5 - مطر خالد
2016-01-27 16:28:25
ههههههههههه التقياا اشتغلة اسرائيل تخاف السنة فقط والدليل اليهود ومتاجرهم وقصورهم في العراق وايران لعنة الله عليكم ياامجوس مقال للتقيا حزب الشيطان
لا يعجبني(0) اعجبني(0)
4 - ابو ناصر
2016-01-27 16:27:48
كلهم وجوه لعمله واحده النظام الصهيوني = النظام الايراني المجوسي =النظام الامريكي= والنظام السوري وما هي الا انظمه ظلم وفساد واظهاد
لا يعجبني(1) اعجبني(0)
3 - حر الحرمين
2016-01-27 15:51:24
((( احتفاظ المجوس وعبيدهم ...بحق الرد فضحهم .... فكم دكتهم اليهود وقتلت منهم .. ولم يحركون ساكن من حرق مزارع الدجاج ... الي حرق الحمير في الجولان)))
لا يعجبني(0) اعجبني(0)
2 - A.awad
2016-01-27 15:41:57
هـذا المقال فيه خبث عالي جداً كي يبدء للآخرين إن حزب الشيطان وإيران ليس لهم علاقه بمايحدث في المنطقه.. إسرائيل و إيران لهم مصالح مشتركه وهم من يلعب..
لا يعجبني(1) اعجبني(1)
1 - حر الحرمين
2016-01-27 15:36:29
(((( جحوش وخنازير اليهود ..... يتحركون وفق املآت حميرهم ...الصفوية ))))
لا يعجبني(0) اعجبني(0)

أضف تعليق
كاريكاتير