المرشد الأعلى: معصوم؟ معصوب؟ مغصوب؟!

المرشد الأعلى: معصوم؟ معصوب؟ مغصوب؟!

يبدو أن نظام الملالي في طهران فقد قدرته على المناورة الدبلوماسية نهائيًا! فها هو المرشد الأعلى ـ المعصوم الذي يتلقى الأوامر من المهدي المنتظر كما يزعم ـ يتخبط كسمكة ابتلعت الطعم، أو كثعلب وقعت رجله في الفخ الذي نصبته الحكومة السعودية في وضح النهار، وعلى مرأى ومسمع العالم كله؛ برفضها القاطع لتسييس الحج؛ حيث قلنا في مقالة بعنوان: (شهاب حسيني أخطر من قاسم سليماني!!) بالنص: «والتفريق بين الشعب والنظام دهاءٌ سياسي قبل أن يكون سموَّاً أخلاقياً، ويجمع الاثنين موقف المملكة من تسييس الحج؛ حيث وضعت الفخ تحت أرجل الساسة الإيرانيين بترحيبها بحج الشعب المسلم؛ بعيداً عن أي رفثٍ أو فسوق أو جدال؛ وستكون حماقة الدنيا والآخرة والبرزخ، لو منعوا شعبهم من الركن الخامس!!»

وإثباتًا لمصداقيتها فما زالت المملكة تستقبل حجاجًا إيرانيين من مختلف قارات العالم، ليطيش ما تبقى من لُبِّ النظام الأحمق؛ إذ وجد نفسه كاذبًا أمام شعبه المغلوب على أمره في الداخل، ولسان حاله يتساءل في كبت كظيم: ظللتم تقولون لنا إن السعودية هي التي تمنع الشعب الإيراني من الحج، وهاهي تستقبلهم من كل فجٍّ عميق؛ فمن الكاذب منكما؟

وهو ما شعر به (السيد المعصوم)؛ فرمى بآخر أوراقه، ودعا إلى تدويل إدارة الحج؛ وهو يعلم أن ذلك أبعد من عشم إبليس في الجنة! بل وسيضعه أمام سؤال عالمي قاتل هو: وماذا تنقم يا (سيد) يا (معصوم) على حكومة خادم الحرمين الشريفين؟

ألأنها لم تسمح لك برفع الشعارات الزائفة بعداء (إسرائيل) ابنة حليفك الجديد (الشيطان الأكبر)؟! ولماذا لم ترفعها من قبل في مواسم الحج الشيعية، في إيران والعراق وسوريا؟! وهل استطاع زبانيتك حماية العتبات المقدسة وغيرها من تفجيرات الإرهاب والطائفية؟ وهل يحج شيعي إلا وهو يحمل كفنه، ويودع أهله، منذ تسلمتموا العراق من الولايات المتحدة الدبُّوسية الأمريكية؟ وبم توهمون شعبكم إن مر الحج من دونه، بسلام الله وبركته؟

أما العالم فلن يحتاج إلى براهين أوضح على أن الإرهاب هو بضاعة النظام الإيراني الوحيدة!

وعندها فلن يجد (المعصوم) مخرجًا إلا أن يُصدر فتوى بتحويل مكان الحج إلى (قُم)، وزمنه إلى (النيروز)!! أو يعلن أنه صار (سُنِّيًا) ويبايع الإمام (بُوتين) في (غروزني)!!!
نقلا عن مكة

التعليقات مغلقة.

3 تعليقات

  • 3
    شيهانة??

    الخُلاصة إن هذه الديرة مجنووونة?! والمجنووون كما تعلم ي حمودي مرفوع عنه القلم.

  • 2
    الصميل

    أستاذ محمد أول مرة أستمتع بما كتبته أصبت كبد الحقيقة هذه المرة وفقنا الله وإياكم لما يحب ويرضى

  • 1
    السهيمي

    كلام ع الجرح