10تحديات تواجه وزير الصحة في جازان .. تعرف عليها

10تحديات تواجه وزير الصحة في جازان .. تعرف عليها

صحيفة المرصد : بدأ وزير الصحة توفيق الربيعة جولته السريعة صباح أمس في بعض المنشآت الصحية في منطقة جازان، حيث توجه من المطار مباشرة إلى مستشفى جازان العام الذي تعرض للحريق قبل عام ولا يزال خارج الخدمة، مخلفا معاناة كبيرة لسكان المدينة، كما استمع لشرح من مدير صحة جازان الدكتور محمد العبدالعالي عن سير عملية الترميم وإعادة التأهيل للمبنى المحروق، كما شملت جولته زيارة مستشفى الأمير محمد بن ناصر ومبنى مستشفى النساء والولادة ومستشفى صامطة العام ومبنى تخصصي جازان.

وأكد وزير الصحة الدكتور توفيق الربيعة بعد زيارته لمستشفى جازان العام أنه تم طرح مشروع إعادة صيانة، وأن فتح المظاريف سيتم خلال أسبوع، فيما ستتم ترسيته خلال شهرين، وسوف يستمر العمل على المشروع وسوف يكون في 12 شهرا، وذلك خلال زيارته وتفقده آثار الحريق الذي تعرض له المستشفى.

ووفقا لصحيفة “الوطن” فهناك 10 بنود ومشكلات وتحديات يواجهها الوضع الصحي في المنطقة، والتي ناقشها المسؤولون في إمارة منطقة جازان في اجتماع مغلق مع وزير الصحة، لدراسة مسببات الحرائق المتكررة، ومناقشة بعض احتياجات المنطقة للصحة. والتي جاءت كالتالي:

تحديات صحة جازان
ناقش المسؤولون في المنطقة مع الوزير الربيعة، معاناة صحة المنطقة في كثير من المستشفيات، يأتي في مقدمتها مستشفى جازان العام، بسبب تأخر تأهيله بعد كارثة الفجر، ومعاناة المواطنين من عدم وجود مستشفى في المدينة الإدارية، وصعوبة الحالات الإسعافية في الانتقال للمستشفيات الأخرى، وضعف متطلبات السلامة والصيانة في مستشفيات المنطقة، وضعف التدريب للعاملين في الخدمات المساندة في التعامل مع الكوارث، وتجميد وسحب مشاريع المستشفيات الجديدة والتي تسبب سحب تكاليفها في تعثرها، من أهمها مستشفى فيفاء، والمستشفى الجنوبي، ومستشفى العارضة، والقطاع الجبلي، ومركز الأورام، ومركز القلب، ومركز الإصابات.

مستشفيات الحد الجنوبي
تمت مناقشة وضع مستشفيات الحد الجنوبي التي تعتبر مراكز صحية تم تطويرها إلى مستشفيات ذات 50 سريرا، وهي لا تفي بمتطلبات واحتياجات المواطنين لتقديم الخدمات الصحية على الوجه الأكمل، وعليه فإن إمارة المنطقة ترى ضرورة إحلال تلك المستشفيات بالحد الجنوبي للوضع الراهن، وهي على النحو التالي: مستشفى الموسم 50 سريرا إلى 100 سرير، الطوال 50 سريرا إلى 100 سرير، مستشفى المسارحة 30 سريرا إلى 100 سرير.

القوى العاملة
ناقش المسؤولون في الإمارة ضعف في ملاكات الوظائف الطبية والفنية بمستشفيات جازان ذات 50 سريرا، وأن المنطقة بحاجة إلى دعم كثير من التخصصات الطبية مثل العظام والنساء والولادة وبعض التخصصات الدقيقة.

شح الأسرة
أشار المسؤولون إلى أن عدد الأسرة في المنطقة لا تتجاوز 2000 سرير، مما يعتبر معدلا منخفضا للمعيار العالمي، وعدم عمل بعض الأسرة بسبب أعمال الإحلال ببعض المستشفيات المهمة مثل مستشفى الملك فهد المركزي، وافتقاد بعض الأسرة للمتخصصين والوظائف، وحاجة المنطقة تتطلب أن تتجاوز الأسرة أكثر من 3000 سرير لكثرة عدد السكان.

العناية المركزة
أكد المسؤولون لوزير الصحة وجود شح كبير وواضح في أسرة العناية المركزة، حيث لا يتجاوز عددها 90 سريرا للكبار، ما يعد رقما منخفضا لحاجة المنطقة. ووجوب تغطية المناطق الجبلية النائية بالخدمات العلاجية الضرورية.

الأدوية ودعم المرضى
ناقش المسؤولون مع وزير الصحة، عدم توفر بعض الأدوية الضرورية لعلاج المرضى في المنطقة، ومعاناة المواطنين في الحصول على تذاكر المرضى، والمطالبة بدعم بند التذاكر، وحاجة بعض محافظات المنطقة لمستشفيات والتي لا يوجد بها مثل فيفاء وهروب والعيدابي.

إشراك أرامكو
وأوضح مصدر أن أمير منطقة جازان وجه الفريق المشكل لدراسة أسباب الحرائق بانضمام شركة أرامكو المنطقة الغربية للجنة، والتواصل معها والاستفادة من خبراتها الكبيرة.

التعليقات مغلقة.

5 تعليقات

  • 5
    محترمه

    ليته بيفكنا من الاختلاط بعض الرجاجيل اعقل من بعض النساء ترمي نفسها رمي

  • 4
    ??سُندُس

    لا راحة لحسود ، ولا وفاء لبخيل ، ولا صديق لملول ، ولا مروءة لكذوب ، ولا رأي لخائن ، ولا سؤدد لسيء الخُلق . – الأحنف بن قيس*

  • 3
    فتى الجبل 1

    يارب تكون جولة الوزير الربيعه فاتحة خير على اهل جيزان ويضبط الامور فيها !

  • 2
    خالد

    الله يساعدك ويوفقك بهذه الوزاره التي قضت على كثير من الوزراء

  • 1
    *****

    انا موظف سابق واعرف خفايا الامور الفنيين من كادر التمريض مسيطرين على المناصب الادارية والمالية والاداريين المتخصصين في الادارة تم ابعادهم وانا واحدا منهم وهذه هي الحقيقه