“آل الشيخ”: لو كنت أوروبيًا لوقفت ضد هجرة العرب والمسلمين!

“آل الشيخ”: لو كنت أوروبيًا لوقفت ضد هجرة العرب والمسلمين!

صحيفة المرصد: أبدى الكاتب الصحفي محمد آل الشيخ، استغرابه من المهاجرين العرب الذين يعرضون حياتهم للخطر في سبيل الوصول إلى أي دولة غربية، رغم قناعتهم بكفرهم وسوء معاملاتهم، قائلا: ” لا أستطيع أن أفهم هذا المنطق المعوج والمهترئ وغير العقلاني”.

لماذا الارتماء في أحضان الغرب؟
وفي مقال معنون بـ”لماذا يكره الغرب المهاجرين العرب والمسلمين”؟ على صحيفة “الجزيرة” قال آل الشيخ متعجبا: “يلقون بأنفسهم في البحر الأبيض المتوسط، وهم يعلمون يقينًا أن نسبة النجاة، والوصول إلى الساحل الشمالي المقصود ضئيلة، ومع ذلك يقدمون على هذه المخاطرة الجسيمة بالآلاف، مستغلين عدم استقرار الأوضاع في ليبيا، التي جعلوها منطلقا لهم نحو النعيم الأوربي، والغريب، أو لعله المحير، أنك لو سألتهم عن (الغرب) الكافر لكالوا له أصناف الشتائم والسباب والتجهيل والنظرة الاحتقارية، والسؤال: لماذا الارتماء في أحضانه إذن، وتضحون بأنفسكم للوصول إليه؟.. بصراحة، لا أستطيع أن أفهم هذا المنطق المعوج والمهترئ وغير العقلاني، والمتناقض، إلى درجة مقززة ومضحكة في الوقت ذاته”.

العنصرية و ثقافة البغضاء والكراهية
وأضاف آل الشيخ: تزداد حيرتك حيرة، وأنت تسمع بعض خطباء الجمع في البلدان الأوربية، حين يستغل الديمقراطية وحرية التعبير وإبداء الرأي المكفولة للجميع، بما فيهم الأجانب المهاجرين، وهم يتفننون في كيل السباب والشتائم للكفار من العبارات التي يتفننون في صياغتها، ما يذهلك ويثير أحيانا قرفك؛ وعندما يُطالب اليمين الشعبوي الأوربي هناك بوقف الهجرة، ومكافحتها، وإن استدعى الأمر للقوة المسلحة، تسمع صرخات التذمر والاستياء تأتي من كل حدب وصوب من عرب أوربا ومسلميها هناك، واصفين أصحاب هذه الدعوات بالعنصرية وعداء الآخر، بل -وهذا ما يثير الضحك فعلا- بأن الغرب غير ديمقراطيين؛

أقولها بملء فمي

وأقولها بملء فمي: لا ألومهم، بل لو كنت أوروبيا، لما ترددت لوهلة، أن أقف ضد الهجرة واستقبال هؤلاء البشر التي تقوم ثقافتهم في جذورها الأصلية على (وجوب) كراهية غير المسلم، والأمثلة في تراثنا الموروث كثيرة ومتعددة، وخاصة من هؤلاء الذين لا يعرفون الوفاء ولا البر ولا الإحسان لمن لم يُضمر لك ولا لدينك عداوة كما هو الأمر الإلهي في القرآن الكريم، فيردون لهم مواقفهم النبيلة المغرقة في إنسانيتها بالجحود والنكران؛ بل وبمحاولة جادة على هز أمن تلك المجتمعات واستقرارها، بأساليب وطرق لا يسكت عنها من الغربيين إلا إنسان متبلد في مشاعره وأحاسيسه؛ وأنا أعتقد أن العرب وخاصة المسلمين المتطرفين منهم، متشربين ثقافة (البغضاء والكراهية) حتى النخاع.

المشاعر المتناقضة
وأوضح الكاتب أن هذه المشاعر المتناقضة، بين الكراهية من جهة، ومن جهة أخرى التضحية بأغلى ما يملكه الإنسان وهي روحه، لكي يعيش في تلك المجتمعات التي يكرهها، ويرفل في نعيمها وأمنها واستقرارها، ويتمتع برفاهيتها، تحتاج إلى دراسة نفسية اجتماعية، فإذا كنت تكره قومًا وتبغضهم، وتعتبرهم أعداء لهويتك ودينك، فلماذا تفعل الأفاعيل عسى ولعل أن تعيش بين ظهرانيهم؟.. البعض يبرر هذا الموقف بالقول: لأنهم عنصريون، ويكرهون الأجانب، ويكنون عداوة للإسلام والمسلمين. طيب، من أجل أن تكون منصفًا ومنطقيًا، ضع نفسك في مكانهم، فهل لو فتحت أي دولة عربية أبوابها على مصراعيها للأجانب، (المسيحيين) ليعملوا فيها؟.. الإجابة ستكون قطعا لا، فلماذا تطالب الآخرين بأن يعاملوك بما لا تعاملهم به؟.. أليس العرب الأوائل يقولون: ما جزاء الإحسان إلا الإحسان؟.. فأين الإحسان هنا؟..

وأختتم مقالته: بقي أن أقول بملء فمي إن الشعبوية التي بدأت موجاتها تكتسح المجتمعات الغربية هي شعبوية مبررة، لأنها ضرب من ضروب المعاملة بالمثل، ولم تأتٍ دونما أسباب أو مبررات.