رئيس التحرير : مشعل العريفي

تركي الحمد يشعل تويتر بتغريدة عن الجامعات الإسلامية.. وهكذا علق المغردون!

صحيفة المرصد: أثارت تغريدة نشرها الكاتب تركي الحمد مؤخراً عبر صفحته الرسمية على موقع التواصل الاجتماعي " تويتر" تضمنت سؤالا طرحة عن الجامعات الإسلامية حالة من الجدل بين رواد " تويتر" . ونشر الحمد، عبر حسابه في موقع التواصل الاجتماعي " تويتر" تغريدة قال فيها: لماذا تسمى بعض الجامعات لدينا بالإسلامية؟.. ألسنا كلنا إسلاميون؟ وتابع:" مثلًا بجامعة الإمام (محمد بن سعود الإسلامية)، قائلًا: لم لا يكون اسمها جامعة الإمام فقط. وإن لزم الأمر جامعة الإمام لعلوم الشرع.. فكلنا مسلمون". وأثارت التغريدة حالة من الجدل بين متابعي الحمد وتباينت ردود الأفعال ما بين مؤيد ومعارض. وكتب مغرد: حتى أنت ياتركي الحمد؟ فيما رد مغرد آخر قائلاً؛ "أنّ هناك الكثير من الجامعات الأمريكية المذيلة باسم المسيحية وهذي مثال بسيط ". وقال مغرد: "اهتمامها (الجامعات) بالعلوم الشرعية أكثر من أي جامعة، وهذا لا يعني أن باقي الجامعات بوذية.. لا تركب الموجة وتحاول تعمل نفسك متقدم وتتذاكى على الناس"، فيما سأله آخرون: "لماذا تتحسس من كل ما هو إسلامي؟". وعلى النقيض أبدى عدد من المعلقين تفاعلهم الإيجابي مع سؤال الحمد، وقال مغرد: "الانشغال بالأسلمة داخل المجتمع الإسلامي هو دليل وجود أقلية تروّج للتقوقع حول رؤيتها ومعتقداتها، ومحاولة خطف الدين وتفسيق من خالفهم". وأضاف مغرد إن" أسلمة المؤسسات المسلمة أساساً جاء بها الإخوان المسلمين، وهي منهجية تشبه " ثورنة المؤسسات " التي استحدثتها الثورة الإيرانية، فحين نقول عن مؤسسة حكومية بأنها إسلامية؛ فهي توحي بالضرورة أن هذه المؤسسة الحكومية إسلامية وغيرها لا !! إرث الإخونج ثقيل ويحتاج جهد ووقت لنشعر بتقلّصه". وتابع مغرد " السؤال الأهم لماذا تسمى المصارف أو شركات التمويل بالإسلامية. لا ينبغي استخدام أسم الدين لأغراض التربح التجاري.

arrow up