رئيس التحرير : مشعل العريفي

شاهد: تقرير تلفزيوني يوضح سبب إزالة الأحياء العشوائية في مدينة جدة

صحيفة المرصد : تشهد محافظة جدة منذ أشهر، حراكًا تطويرًا لإزالة الأحياء العشوائية والتي تجاوزت 30 حيًا، وكانت بؤرة للجريمة وغير صالحة للعيش.
حملات مضادة
خطة التطوير صاحبها، حملات مضادة على مواقع التواصل الاجتماعي غالبيتها من الخارج، الأمر الذي تصدى له عدد كبير من المؤثرين والناشيطين السعوديين.
بؤرة للمخالفين والأنشطة غير المشروعة
وظلت جدة لعقود من الزمن تحت وطأة العشوائيات في كثير من أحيائها، وغاب التنظيم عن وسط المدينة حتى تحولت إلى شيء لا يشبه أهلها، وبؤرة للمخالفين والأنشطة غير المشروعة، بحسب تقرير نشرته قناة العربية.
بداية التطوير
وبدأ مشروع التطوير فعليًا في هذه الأحياء، رغم أن القرار صادر منذ سنوات، والهدف تحسين هذه البقعة وإنشاء بنية تحتية حديثة وأحياء منظمة، بدلًا من أن كانت في السابق أوكارًا للجريمة، وترويج المخدرات، كما عبرالكثيرون من أهالي تلك الأحياء.
تعويض أصحاب الصكوك
وبدأت الجهات المختصة العمل على مشروع التطوير، وإزالة الكثير من الأبنية أولًا، وأعطت اشعارًا مسبقًا لسكان المنازل قبل الإزالة، وتعويض من يملكون الصكوك والمستندات، والعمل على توفير حلول سكنية بديلة، علمًا بأنه عند فرز المستندات اتضح وجود العديد من حالات التعدي.
القبض على المخالفين
وبالتوازي مع عملية تطوير هذه الأحياء، نشطت الحملات الأمنية للقبض على المخالفين لأنظمة الإقامة وترحيلهم إلى بلدانهم، بعد أن كانت الأحياء العشوائية موقعًا مناسبًا للاختباء عن أعين القوانين.
الوقوف ضد التطوير
ورصد الناشطون والمؤثرون السعوديون، على مواقع التواصل الاجتماعي حملات مضادة، منشأ اغلبها من الخارج، تحرض على الوقوف في وجه تطوير تلك الأحياء.

arrow up