رئيس التحرير : مشعل العريفي

قينان الغامدي : لماذا من يسمون أنفسهم وعاظا يقضون معظم شهور السنة متنقلين بين أبراج الدوحة وسواحل تركيا؟

صحيفة المرصد: طرح الكاتب الصحفي بجريدة "الوطن" قينان الغامدي، عدة أسئلة عن سر دعم النظام القطري للتنظيمات الإرهابية والحركات والجماعات المشبوهة وأحزاب المعارضة في الدول العربية والإسلامية، والفائدة التي ستعود للشعب القطري الشقيق من إهدار كل هذه المليارات لتنفيذ هذا الهدف المشبوه؟!.
وقال الغامدي عبر مقاله المعنون بـ" ماذا يريد النظام القطري: معذورون أيها الأشقاء في قطر": "الأسئلة أو التساؤلات التي أرجو التأمل فيها، فهي: ماذا يريد النظام القطري من التحركات المشبوهة المثبتة، في كل الدول العربية، وكثير من دول العالم الإسلامي، بل وبعض دول آسيا وإفريقيا وأوروبا غير الإسلامية؟! ما فائدتها المتوخاة من دعم التنظيمات الإرهابية في تلك الدول، ودعم أحزاب المعارضة أو تنظيماتها غير المعترف بها في بلدانها؟ وما الإضافة التي يود النظام القطري أن يضيفها إلى وطنه وشعبه بهذه الأفعال التي تم إهدار مئات المليارات من ثروة قطر من أجلها؟! وماذا كان -ومازال- النظام القطري يتطلع إليه من تحركاته تلك، ودعمه ذاك في مختلف الدول؟! وماذا كان يطلب من تلك التنظيمات الإرهابية أن تفعله؟! وما الذي كان نظام الحمدين ومخابراته ومرتزقته، يقنع به تلك الدول ليحذرها من تلك التنظيمات التي يدعمها، وفِي الوقت ذاته يدعم الدول التي تقاومها، دعم مثبت، للفكر والفعل، ونقيضهما في وقت واحد"؟! .
وأضاف الكاتب الصحفي: "لماذا بنى نظام الحمدين، جامع الشيخ محمد بن عبدالوهاب في الدوحة؟ واستقطب للخطابة فيه وإلقاء الدروس والمحاضرات معظم رموز السروريين والإخوان من المملكة بالدرجة الأولى، ثم مصر، وغيرها؟ وماذا يفيد النظام القطري من محاولاته المثبتة وبعضها معلن، للتدخل داخل المملكة والبحرين والإمارات، ومصر، لخلخلة الاستقرار وهز الأمن، ودعم التنظيمات السرية لتنظم اعتصامات ومظاهرات هدفها إزعاج الأنظمة واستفزازها، ثم العمل على إسقاطها، كما فعلت مع ما سمي بالثورات العربية؟! ثم ماذا كانت تريد «منظمة الحمدين» القطرية من دعمها الهائل بالمال والسلاح والرجال المرتزقة لتلك الثورات العربية في تونس ومصر وليبيا، واليمن وسورية؟.
وتابع الغامدي أسئلته: "لماذا حاولت وفشلت في إطلاق فوضى واغتيالات مماثلة في موريتانيا؟! ولماذا كانت وما زالت تستضيف رموزا واضحة من التنظيمات الثلاثة، «السرورية، الإخوان، الولي الفقيه» وتحتفي بهم وتكرمهم، وتبجلهم؟ وبينهم مطلوبون للعدالة في بلدانهم؟ بل ولماذا تقيم أقوى العلاقات مع تنظيم الولي الفقيه في طهران ومع ما يسمى حزب الله في لبنان، جَهْرًا وسرا؟ ولماذا تحمس واندفع مؤخرا الخليفة المزعوم!! إردوغان ليعلن وقوف دولة الخلافة المنتظرة «كما يسميها وعاظنا الصحويون السروريون!» مع النظام القطري في تعنته وإصراره على عدم التعهد بالتوقف عن دعم الإرهاب، وعدم دعم زعزعة الأمن والاستقرار في المملكة وشقيقاتها؟ ولماذا حلم «الحمدان!!» وسعيا وحاولا إقامة اتحاد بين منظمتهما ودول تونس وليبيا ومصر، يرأسه أمير المؤمنين «حمد الكبير»!!.
وأردف: "لماذا من يسمون أنفسهم دعاة ووعاظا -ومعظمهم من المملكة- يقضون معظم أيام وشهور السنة متنقلين سواحا بين أبراج الدوحة، وبين حدائق وغابات وسواحل تركيا؟! ولماذا كل نشاطات ومؤتمرات ما سمي الهيئة العالمية للعلماء المسلمين في الدوحة وإسطنبول؟ ولماذا يكيلون المدائح ويدبجون الخطب من فوق منابرنا السعودية في النظام القطري وإردوغان؟! ولماذا الدعاية للجمعيات الإرهابية التي يرعاها النظام القطري، الذي دعم أيضا جمعيات أسسها رموز السرورية لخدمة أهدافهم داخل المملكة وأبرزها جمعيتا «تدبر، وتكوين!!» اللتين تم قَص شريط انطلاقهما في الدوحة علنا، ولماذا فرحوا واستبشروا وتداعوا وزاروا وخطبوا وتطلعوا إلى إقامة الخلافة، بل وجزموا بقيامها وهم يتجولون ويصولون في مصر مرسي، وتونس الغنوشي، ويمن الزنداني، وليبيا الصلابي، وعاصمة حمد، ودولة إردوغان الإخواني شعارا العلماني تطبيقا؟!.
واختم الكاتب مقاله: "لماذا كل هذا؟ وما فائدة الشعب القطري الشقيق وأشقائه في الخليج من كل هذا التمدد للتنظيم القطري، ومن كل هذا الهدر والتبذير الملياري لأموال قطر؟! ما هي الفائدة وما هو الهدف؟!

arrow up