رئيس التحرير : مشعل العريفي

"العمري" يقترح حلولاً لصرف علاوات سنوية للمتقاعدين في ظل التضخم

صحيفة المرصد: وضع الكاتب الاقتصادي عبد الحميد العمري، بعض الحلول والمقترحات بشأن صرف علاوات سنوية للمتقاعدين، وذلك من خلال عدة تغريدات عبر حسابه بموقع تويتر، متمنياً أن يتبنى مجلس الشورى هذه المقترحات.
وكتب: "يُقدّر أن أغلب المتقاعدين الآن هم من بعد 1991م وكلما ابتعد تاريخ التقاعد عن تاريخ اليوم كلما كانت الضغوط المالية عليه أكبر، كونه لم يستفد من علاوات الرواتب التي حدثت طوال تلك الفترة، في الوقت ذاته تأثّر بالتضخم الذي حدث خلالها خاصة من بعد 2001م".
وأشار إلى أن المتقاعدين قبل 2000 عايشوا الفترات "التضخمية" التي تلتها، والمتقاعدين بعد 2011 عانوا فقط من الفترة التي تلت تاريخ تقاعدهم! لهذا؛ يؤمل أن تتنوع الحلول وتنطلق من حيث حجم الدعم المأمول بناء على تاريخ التقاعد.. كلما ابتعد في الماضي كلما كان أكبر وهكذا يتبع.
وأضاف: "سبق اقتراح عديد من خيارات رفع متحصلات التأمينات الاجتماعية حينما تم الحديث عن "رفض" التقاعد المبكر من التأمينات سابقاً، وأثار ردود فعل واسعة ومن أهم تلك المقترحات: إعادة استقطاع حصة التقاعد على المنشأة دون العامل الوافد، التيستسهم في زيادة أموال التأمينات".
وتابع: "إضافة إلى إمكانية مساهمة تلك الخطوة السابقة بزيادة التدفقات على التأمينات، فإنها أيضا ستسهم في رفع تكلفة العامل الوافد على المنشأة، ومن ثم زيادة التوطين بما سيخفض معدل البطالة، ويسهم أيضاً في المحافظة على التدفقات الداخلة على التأمينات، ويمنحها مرونة أكبر".
واستكمل:"من الحلول أيضاً التي يمكن إيجاد فرص استثمارية تقتنص الفرص محلياً وتنوع الإنتاج وزيادة عدد الوظائف، الدخول في شراكات مع القطاع الخاص، وتقديم خدمات منافسة بأسعار منخفضة للمتقاعدين، وتغطية تكلفتها من أرباح التأمينات في تلك الشراكات، ودون أي تحمل على القطاع".

arrow up