رئيس التحرير : مشعل العريفي

وعي أسرة سعودية ينقذ شاباً من فكي «داعش» و«القاعدة»

صحيفة المرصد-متابعات : أنقذ وعي أسرة سعودية ابنها العشريني من السقوط بين مخالب ودهاليز ووحل التنظيمات الإرهابية بعدما استنجدت بالجهات الأمنية في أعقاب ظهور مؤشرات حمل ابنها للفكر الضال لتنظيمي «القاعدة» و«داعش» الإرهابيين. ووفقا لصحيفة عكاظ أوقفت الجهات المختصة الشاب قبل عامين (1435) حيث تم التحقيق معه من هيئة التحقيق والادعاء العام، التي أحالته إلى المحكمة الجزائية المتخصصة للنظر في التهم الموجهة ضده، أصدرت المحكمة أخيرا (الخميس الماضي) حكمها الابتدائي بثبوت إدانة المدعى عليه بتأييده التنظيمين الإرهابيين وسعيه للبحث عن طريقة للخروج والسفر لمناطق الصراع، كما أدين ببيعه سلاحين، وتعاطيه مادة الحشيش المخدر. وعزره ناظر القضية نظير ما أدين به بالسجن سبع سنوات والمنع من السفر خارج المملكة مدة مماثلة لسجنه، يبدأ تنفيذها بعد انتهاء محكوميته، وجلده 80 جلدة دفعة واحدة لتعاطيه مادة الحشيش.ىواعترض كل من المدعي العام والمدعى عليه على الحكم الصادر، مطالبين بتقديمهما لوائح اعتراض، حيث أبلغهما القاضي بتقديم اعتراضهما خلال 30 يوما. وشهدت جلسة الحكم مداخلة للمدعى عليه حيث قال للقاضي «إن شقيقي أبلغ عني ولم تتبرأ الأسرة منه»، ليرد عليه القاضي «الأسرة عندما أبلغت عنك فهي خايفة عليك وخايفه منك». يذكر أن وزارة الداخلية سبق أن أشادت في بيانات عدة لها بدور المواطنين في التعاون مع الجهات الأمنية لحماية أبنائها والمجتمع من خطر استغلال التنظيمات الإرهابية للشباب السعودي، داعية الجميع في حال الاشتباه لما يثير الريبة عن عناصر أو تحركات إرهابية قد تهدد حياة المواطنين والمقيمين والوطن وممتلكاته عليهم الاتصال بالرقم 990 حيث يتعامل القائمون عليه مع أي بلاغ بسرية تامة.

arrow up