رئيس التحرير : مشعل العريفي

نقاش حول الزي الرسمي ينهي عقد موظفة بجامعة طيبة بعد 7 سنوات.. والموارد البشرية تعلق !

صحيفة المرصد : فصلت إحدى الشركات المتعاقدة مع جامعة طيبة في المدينة المنورة، موظفة لديهم بعد نحو 7 سنوات من عملها، نتيجة نقاش حول الزي الرسمي للعمل دار بين الموظفة المفصولة وبين المشرفة بالشركة حول الزي الرسمي، الأمر الذي دعى وزارة الموارد البشرية للتدخل والتعليق على الواقعة بعد أن توجهت الموظفة المسؤولة إلى القضاء.

ووفقًا لـ"عكاظ" قالت "الجهني" :"أعمل في الشركة منذ 7 سنوات في مشروع كلية السلام بجامعة طيبة، وفي أحد الأيام أثناء تمتع مساعد مدير الصيانة والتشغيل بإجازتها كانت تقوم بعملها المشرفة، ودار بيني وبينها نقاش عادي عن الزي الرسمي الذي كانت جميع العاملات ترتدينه وتقترح تغييره، وكان النقاش عادياً جداً، ولم يكن هناك اختلاف بيننا في النقاش، ولكن ربما كان حواري معها لم يعجبها أو اعتقدت بأنني أختلف معها، لكون تغيير الزي ليس من اختصاصها، وبعد عودة المساعد من الإجازة تفاجأت برفع خطاب مساءلة عما حدث بيني وبين المشرفة، وتم الرد عليه، واستمررت في عملي نحو 3 أسابيع، إلى أن فوجئت بعدها بخطاب موقع من مسؤول التشغيل والصيانة، تم على إثره فصلي من عملي، وإنهاء خدماتي".

وأضافت "الجهني" :"أفادوا في خطاب الفصل بسبب إنذار سابق صدر بحقي منذ نحو ثلاث سنوات، وتمت العقوبة عليه بإنذار في وقته، والآن اعتمدوا عليه في فصلي، وعند الرجوع للمسؤول في الشركة أنكر الفصل، وأن الفصل تم عن طريق جامعة طيبة، ولا يعلم عنه شيئاً، وأصبح الجميع ينكر الفصل، حتى اتضح لي بأن المسؤول عن فصلي هو مسؤول التشغيل والصيانة ومشرفة الصيانة والتشغيل"، مطالبة وزارة الموارد البشرية بالتدخل لإعادتها إلى عملها، مبينةً أنها أم لأيتام؛ اثنان منهم معاقان، وليس لديها ما تسد به حاجتهم، فضلاً عن دفع إيجار المنزل الذي يؤويهم.

وقالت الموارد البشرية بمنطقة المدينة المنورة وفقاً للصحيفة :"الموظفة تقدمت بدعوى عمالية للمطالبة بكافة حقوقها النظامية في 2 أبريل الماضي، عبر نظام "ودي"، وتم عقد عدة جلسات، ولم يحضر من يمثل المدعى عليه لمناقشة الدعوى، ووفقاً لإجراءات التقاضي تم ضبط المحضر النهائي في 11 مايو الماضي، وبناء عليه يتم رفع الدعوى بموجب محضر إدارة التسوية الودية بواسطة المدعي من خلال أنظمة وزارة العدل "ناجز" إلى المحكمة العمالية لإكمال جلسات التقاضي، ثم إصدار الحكم النهائي وفق المعمول به".

arrow up