رئيس التحرير : مشعل العريفي

صحفيان يرويان موقفا غريبا حدث لهما أثناء تغطية وفاة الشقيقتين السعوديتين الغامضة في أستراليا

صحيفة المرصد : كشف صحفيان من شبكة "إيه بي سي" الأسترالية عن "أشياء غريبة" حدثت لهما عند تغطيتهما لقضية الشقيقتين السعوديتين اللتين عثر عليهما ميتتين في ظروف غامضة في شقتهما بأستراليا قبل نحو شهر.

بانتظار سيارة أجرة

وحسبما نقل عنهما الإصدار الأسترالي من موقع "ياهو"، فإن الصحفيين محمود فضل، وراشيل براون، قالا إن شيئا "غريبا ومخيفا" حدث لهما بينما كانا واقفين بانتظار سيارة أجرة قرب شقة الفتاتين الراحلتين أثناء تغطيتهما للقضية.

وقال الصحفيان بحسب الحرة : "توقفت سيارة عند الإشارة، سحب السائق هاتفه من نوع آيفون، أخذ لنا صورة، وكان يبدو أنه تعمد أخذ وقته وكأنه يقول لنا أنا هنا.. أنا أراقبكما".

وكان فضل وبراون بصدد تغطية الوفاة الغامضة لأمل (23 سنة) وأختها إسراء (24 عاما) لشبكة "إيه بي سي" التي يعملان بها، حيث كانا يجمعان المعلومات ويتحدثان إلى شهود في القضية التي يلفها الغموض.

خائفتين من شيء ما!

رواية المراسلين تغذي التساؤلات حول ما جرى للشقيقتين، خصوصا وأن جميع من التقوا بهما قبل أن تصبحا جثتين هامدتين اتفقوا على أن الفتاتين كانتا تخفيان أمرا ما، وكانتا تبدوان "خائفتين من شيء ما أو من شخص أو أشخاص ما" على حد تعبير عامل، دخل شقتهما، ورفض العودة للغموض الذي لاحظه في تلك الشقة، وفق شهادته التي أدلى بها للشرطة .

ما حدث للصحفيين، يدعم عدة شكوك حول السبب الحقيقي وراء وفاة أمل وإسراء، حيث قال أحد الشهود في حديث للصحفيين، وهو أحد العمال، إنه واجه مرتين رجلا مشبوها ادعى أنه يعيش في نفس شقة، التي تم العثور فيهاعلى جثتي الأختين.

رجلا شرق أوسطي في بهو المبنى

وقال العامل إنه واجه رجلا شرق أوسطي في بهو المبنى، وبحسب ما ورد قال للعامل إنه من الشقة 115 وهي نفس شقة الأختين.

ولا تزال وفاة الفتاتين تؤرق الشرطة في نيو ساوث ويلز، والتي لم تنته لأي سبب دقيق يكون وراء موتهما.

في الشهر الماضي، ناشدت الشرطة المواطنين وأي شهود عيان تقديم أي معلومة تتعلق بالأختين اللتين يعتقد أنهما ماتتا لمدة شهر قبل العثور على جثثهما.

وقبل أيام، ذكرت مصادر أن الشرطة الأسترالية تشتبه في أن تكون الشقيقتان السعوديتان، قد أقدمتا على الانتحار.

arrow up