رئيس التحرير : مشعل العريفي

تفاصيل جديدة في مقتل فتاة "الإعلام" التي هزت الرأي العام في مصر والقاتل يكشف عن طبيعة علاقتهما

صحيفة المرصد: تكشفت معلومات جديدة، في جريمة قتل طالبة كلية الإعلام وتُدعى سلمى بهجت على يد زميلها، الذي سدد 15 طعنة لها من الأمام بخلاف طعنتين من الخلف، وتركها مضرجة بدمائها، ثم لاذ بالفرار قبل ضبطه من جانب قوات الأمن.

حيث تداول أصدقاء للطالب المتورط في جريمة القتل، ويُدعى إسلام محمد فتحي منشورا له في 18 من يوليو الماضي، على إحدى الصفحات بموقع فيسبوك والمعنية بتقديم الاستشارات القانونية تحت اسم "المستشار القانوني أون لاين".

وتساءل المتهم في المنشور عن "حل قانوني" لمشكلته، والتي قال فيها: "لو واحدة ارتبطت بواحد في فترة الأبحاث في الجامعة لمدة 3 سنين وفضلت معاه واستنزفت منه فلوس كتير كان متحمل كل مصاريفها على مدار الـ3 سنين في جامعة خاصة".

وتابع: "كل شيء أكل وشرب وهدايا من لازوردي -محلات متخصصة في المشغولات الذهبية – ومصاريف ملازم وكتب ومواصلات".

كما أوضح المتهم، أن علاقته بالمجني عليها تسببت في رسوبه بالدراسة، لانشغاله بتنفيذ كافة المقررات العملية الخاصة بدراستها. ولفت إلى أنهما بقيا على علاقتهما حتى تخرجت الفتاة بينما عاد هو للدراسة، متابعا "في الآخر تقوله مش بحبك ومش عايزة أكمل معاك والحب مش إجباري وتعمله بلوك من كل وسائل التواصل الاجتماعي حتى والدها عمله بلوك" لافتا إلى أنه "لا يعلم عنها شيء منذ شهرين".

متسائلا "مفيش حل قانوني للتعب النفسي اللي فيه الشخص دا"، خاصة أنه يملك صوراً وتسجيلات صوتية تثبت كلامه ".

وأشار إلى تعرضه لـ: "كوابيس وبكاء وضغط نفسي شديد ولا يعرف ينام ولا ياكل وحالته الصحية متدمرة". رواد التواصل قد تداولوا رسالة توعد فيها الطالب الجامعي إسلام محمد بقتل زميلته سلمى بهجت.

arrow up