رئيس التحرير : مشعل العريفي

كاتب سعودي: ماذا لو كانت مخدرات "منة شلبي" ضبطت مع إنسانة أخرى ليست بشهرتها؟

صحيفة المرصد: سلط الكاتب مشاري الذايدي، الضوء على القضية المثارة حاليا، حول حيازة الفنانة منة شلبي للمخدرات، التي ضبطت معها في مطار القاهرة أثناء عودتها من أمريكا.

وقال "الذايدي"، في مقاله المنشور بـ "الشرق الأوسط"، تحت عنوان "منة شلبي والمطار والحياة الخاصة"، ماذا لو كانت «تشكيلة المخدرات» التي ضبطت مع الفنانة المصرية منّة شلبي في مطار القاهرة، وهي آتية من الولايات المتحدة، ضبطت مع إنسانة أخرى، ليست بشهرة منّة شلبي؟

القانون المصري

وتساءل "الذايدي"، ماذا لو كانت الواقعة حصلت مع مهندسة عادية في شركة مقاولات عادية، أو مع طبيبة عيون أو أسنان، أو مع طالبة أو أستاذة جامعية، أو مع إنسانة عادية لا عمل لديها؟

ولفت الكاتب إلى أنه لن يتحدث عن إدانة أو براءة الفنانة المصرية من الحكاية، ولا عن الجدل الذي قيل في خضم هذه الواقعة، مع إن منّة شلبي جلبت هذه الأشياءَ معها لأنها اشترتها بشكل قانوني من بعض الولايات الأميركية التي تبيح بيعَ مثل هذه الأشياء، المشتقة من الماريغوانا والحشيش، أسوة ببعض الدول الأوروبية التي سبقتها لذلك.

وأشار الكاتب إلى أن القانون المصري يجرم تعاطي هذه المواد ونقلها وبيعها، ويعتبرها مخدرات محرمة، والواقعة حصلت بأرض مصرية.

حيازة مخدرات

ونوه "الذايدي" إلى ما قاله الخبير القانوني أشرف فرحات لـ«العربية. نت»: «ما حدث مع الفنانة قانوني تماماً، وتصرفت إدارة الجمارك معها قانونياً، وبما يتوجب فعله، حيث حررت محضراً بناء على ما تم ضبطه بحيازة الفنانة»، مشيراً إلى أن النيابة العامة تلقت المحضر بالأحراز، وهو ما استوجب الفحص الفني.

التعاطي

وأوضح الكاتب أن النيابة المصرية كانت قد أمرت بإخلاء سبيل الفنانة منّة شلبي، بكفالة مالية، بعد استجوابها إثر ضبطها بمطار القاهرة الدولي، وبحوزتها مخدرات بضمان مالي قدره 50 ألف جنيه. وثبت وفق محضر الشرطة - حسب بيان النيابة - أن الفنانة قد أحرزت تلك المواد بقصد التعاطي.

وطرح "الذايدي" سؤالا بشأن هذه الواقعة قائلا: نسأل، هل إعلان اسم الفنانة المصرية منّة شلبي في هذه الواقعة، يعتبر أمراً عادياً، يحصل في كل مكان في العالم، إذا ارتكبت شخصية مشهورة مخالفة قانونية ما؟

الشهرة

وأجاب الكاتب على سؤاله الذي طرحه، بقوله: الواقع إنَّ ذلك يحصل حقاً بكل مكان في العالم، فلو تشاجر فنان أو رياضي و«ربما» سياسي شهير في مقهى أو حانة مع أحد، لتصدر الخبر كل عناوين الأخبار وصفحات السوشيال ميديا.

وأبان الكاتب أن البعض يرى أنه ليس من حق الشخصية الشهيرة التذمر من هذا الحال، فأنت سعيت للشهرة بقدميك وصرفت من عمرك وأعصابك وعلاقاتك لتصل إلى هذا المرتقى الصعب... ولقيت الحفاوة والإعجاب والمال والعقود نظير هذه الشهرة، ولذلك فعليك تحمل قسطك من غوائل الشهرة، حين تصبح حياتُك مرعى مباحاً لسوائم الفضول البشرية.

خط أحمر

وعاد الكاتب ليطرح تساؤلا من جديد، هل كون الإنسان شهيراً يعني استباحة خصوصيته؟ مردفا: دوماً نسمع من الفنانين ولاعبي الكرة وبقية المشاهير، جملة إن حياتي الخاصة «خط أحمر»، ولكن نجد هؤلاء الناس أنفسهم يشركون الجماهير معهم في تفاصيل حياتهم الخاصة، فكيف يستوي ذلك؟ نعم هي معضلة لم ولن تجد لها حلاً، ومن يريد الشهرة بحد ذاتها فعليه تحمل قسطِه من جانبها المظلم.

واختتم الكاتب، مسألة أخيرة، يقول بعض المشاهير أنا أحب هذا العمل أو ذاك، لا بغرض الحصول على الشهرة، ولكنني حقاً أحب هذا الميدان وأريد أن أبدع فيه، أما الشهرة فهي تأتي نتيجة ثانوية مصاحبة لشغفي هذا، وليست هي شغفي الأصلي، هنا يصبح الأمر أصعبَ مع هذا الصنف من الناس بخصوص شرعية وأخلاقية استباحة حياته الخاصة.

arrow up