رئيس التحرير : مشعل العريفي

رئيس التيار الوطني الحر في لبنان ينقلب على حليفه السابق "حزب الله" ويهدده بهذا الأمر

صحيفة المرصد : هاجم رئيس التيار الوطني الحر في لبنان، جبران باسيل، حليفه حزب الله، شمل تهديدات بفك التحالف، وذهب إلى حد طرح أسئلة حول سلاح الحزب وتعطيل اجتماعات الحكومة.
وجرى النظر في لبنان إلى هذه التصريحات الصادرة عن باسيل بمثابة افتتاح رسمي للسباق الانتخابي، في مسعى من رئيس التيار الوطني الحر لتعزيز موقفه.
سلاح حزب الله وقال باسيل، في مؤتمر صحفي "اخترنا تفاهم مار مخايل على الفتنة، واتفقنا على أن السلاح فقط لحماية لبنان"، مؤكدا أن "محاولات العزل والحصار لن تنتهي، ويجب أن نقتنع أن قوتنا من قوة بعضنا البعض، والوحدة الشيعية مهمة (حزب الله وحركة أمل)، ولكن ليس على حساب البلد". وفقاً لموقع "سكاي نيوز"
وقال باسيل "دعمنا المقاومة ضد إسرائيل وتنظيم داعش، دعمناها سياسيا لا بالمال ولا بالسلاح ولا بالأرواح، وحصلنا منها على دعم سياسي لتثبيت الحقوق بالشراكة والتوازن الوطني".
أولويتهم المقاومة وتابع "أولويتنا الدولة وإصلاحها، أما أولويتهم فالمقاومة والدفاع عنها، وقلنا إنه يمكننا الحفاظ على الاثنين لكن تبقى المقاومة تحت الدولة وفي كنفها وليس فوقها، ولا يمكن أن نخسر الدولة من أجل المقاومة، لكن نستطيع أن نربح الأمرين".
وعن العقوبات الأمريكية، أوضح باسيل "تقدمت بطلب لرفع العقوبات الظالمة عني، والاتهامات الكاذبة عن فساد مزعوم، وأن يثبتوا ذلك بالمستندات بحسب القانون الأمريكي؛ قانون حرية المعلومات".
هجوم على رئيس مجلس النواب وشن باسيل هجومًا على رئيس مجلس النواب نبيه بري (حليف حزب الله)، متهمًا إياه بالتحكم في قرار البرلمان، ومطالبًا بتطوير الدستور اللبناني وفق وثيقة الوفاق الوطني وبالتوافق.
ومضى قائلًا "نظامنا الأساسي معطل"، مضيفًا أن "الدولة المركزية تسلب رئيس الجمهورية صلاحياته بالقوة من قبل مجلس النواب والمجلس الدستوري، وتسلب بقية الطوائف حقها بالمداورة بوزارتي المالية والداخلية، وهذا الأمر لم نعد نريده".

أهم الأخبار
arrow up