“التركي” يكشف تفاصيل جديدة لأول مرة في واقعة نحر ومقتل الأخوين “طايع ومطيع”!

“التركي” يكشف تفاصيل جديدة لأول مرة في واقعة نحر ومقتل الأخوين “طايع ومطيع”!

صحيفة المرصد: كشف اللواء منصور التركي، المتحدث الرسمي لوزارة الداخلية، تفاصيل جديدة حول قضية “الأخوين” “طايع ومطيع”، مشيرًا إلى أن نحر الأخير على يد رفاقه من عناصر خلية الحرازات الإرهابية، ودفنه فيها جاء قبل مقتل أخيه طايع خلال مداهمة الياسمين في الرياض بنحو 67 يومًا، ولم يثبت من التحقيقات الجارية حتى الآن مشاركة عناصر أجنبية في قتل “مطيع”، وذلك وفقًا لـ”العربية”.

وكانت الأجهزة الأمنية قد داهمت في يناير 2017 منزلا بحي الياسمين بالرياض كان يختبئ فيه شقيق “مطيع”، المطلوب طايع الصيعري، وأسفرت عن مقتله عقب تبادل لإطلاق النار خلال محاولته الهروب من رجال الأمن، إضافة إلى مقتل المطلوب طلال الصاعدي.

أما نهاية “مطيع الصيعري”، شقيق طايع فجاءت بالنحر على يد رفاقه في خلية الحرازات نفسها التي يتواجد فيها شقيقه، وذلك بعد شكوك في نيته تسليم نفسه للجهات الأمنية خشية من افتضاح أمرهم، بعد أخذ الموافقة من قيادة التنظيم بالخارج التي أمرتهم بتنفيذ عملية قتله بواسطة تسديد رصاصة على مقدمة الرأس من سلاح ناري مزود بكاتم للصوت، مفتعلين من أجل ذلك خلافا معه داخل سكنهم بمنزل شعبي في حي الحرازات قبل أن ينقضوا عليه ويقيدوا حركته بشكل كامل ومن ثم نحره، والإبقاء على جثته في مكانها حتى انبعاث الروائح منها، والمبادرة بالتخلص منها في استراحة الحرازات، وذلك وفقًا لمؤشرات التحقيقات الجارية مع عناصر خلية الحرازات، التي كشفتها وزارة الداخلية في مؤتمر صحافي عقد مؤخراً.