الذايدي: المسؤول الإخواني «الخواجة»!

الذايدي: المسؤول الإخواني «الخواجة»!

صحيفة المرصد: قال الكاتب مشاري الذايدي : “رجل يحمل الجنسية الأميركية، والده أو جدّه، أو ربما هو نفسه، وفد إلى أميركا، ثم صار أميركياً، وهو من «بيئة» إخوانية، وحين نقول إخوانية، فلا يعني ذلك «التقوى» والورع، بل الانتماء السياسي.”

الجيل الثالث في الغرب
وأضاف خلال مقال له منشور في صحيفة “الشرق الأوسط” بعنوان “المسؤول الإخواني «الخواجة»!” ماذا لو كان هذا الرجل، أو السيدة، عضواً في الحكومة الأميركية أو مسؤولاً مؤثراً في القضايا الأمنية والسياسية التي تخص منطقة الشرق الأوسط؟ وهو «مؤثر» في تقرير الموقف من هذه الدولة العربية أو تلك؟
ثمة حديث قديم عن الهجرة الإخوانية للغرب منذ زمن مبكر، وهم الآن، أعني الشريحة الإخوانية، يمّثلون الجيل الثالث ربما في الغرب كله.

إخوان الغرب
وتابع: لورينزو فيدينو أكاديمي وخبير أمني إيطالي له دراسة بعنوان (الإخوان المسلمون في الغرب: التطوّر والسّياسات الغربيّة) نشرت فبراير (شباط) 2011.
الباحث الإيطالي يؤكد تعقيد وتباين السّياسات الغربيّة تجاه الإخوان المسلمين، واصفاً إيّاها بالسياسات التي تعاني من حالة انفصام… يقسّم فيدينو المحلّلين الغربيين في تعاطيهم مع الإخوان إلى نوعين؛ متفائلين ومتشائمين. يجادل المتفائلون بأنَّ إخوان الغرب لم يعودوا مشغولين بتأسيس دولة إسلاميّة في العالم الإسلاميّ، بل يركّزون على القضايا الاجتماعيّة والسّياسيّة التي تهمّ المسلمين في الغرب، وتقديم نموذج معتدل… يجادل المتشائمون، طبقاً لفيدينو، بأنَّ إخوان الغرب يعملون على مشروع هندسة اجتماعيّة يسير ببطء لتغيير أو على – الأقل التأثير – في هوية الغرب، من داخله، لصالح أفكار الجماعة طبعاً.

خدعة الإخوان
وأردف: يخبرنا الباحث الإيطالي عن خدعة الإخوان للغرب، فهم في حواراتهم مع المسؤولين ووسائل الإعلام الغربيّة يؤكّدون قِيَم الدّيمقراطيّة، لكن عندما يتحدّثون بالعربيّة أو الأرديّة أو التّركيّة يستخدمون خطاب «نحن وهم» المعادي للاندماج والتّسامح. وفيما يقومون بإدانة العمليات الإرهابية في بياناتهم الرّسمية، فإنَّهم يستمرون في جمع التّبرعات لصالح هذه الجماعات المسلّحة.

تاريخ العلاقات بين الغرب والإخوان
وأكمل: يكشف مارتين فرامبتون عن تاريخ العلاقات بين الغرب والإخوان المسلمين منذ التأسيس حتى عام 2010 معتمداً على وثائق المحفوظات البريطانية والأميركية في كتابه المعنون (الإخوان المسلمون والغرب: تاريخ من العداء والارتباط)… يرى فرامبتون أن جماعة الإخوان المسلمين معادية حتماً للغرب، ورغم عدم توافق الغرب مع فكرها يبدو الغرب يتعامل ببراغماتية انتهازية مع الجماعة و«مواطنيها» في الدول الغربية، لتبادل المنافع معهم.

علاقة بريطانيا بـ«الإخوان»
وأضاف: علاقة بريطانيا بـ«الإخوان»، كما يقول الباحث فرامبتون، كانت دوماً تحت مبدأ بريطاني ميكافيلي هو سياسة «أفضل الأعداء». الولايات المتحدة ورثت هذه العلاقة من بريطانيا مع الإخوان، ولعلّ مثال الجاسوس والمستشرق البريطاني الأميركي هيوارت دنّ، خير ترجمان لهذا الانتقال، وقد شرح ذلك بإفاضة الباحث السعودي علي العميم في مقدمته على كتاب هيوارت دنّ.

نشطاء «الإخوان» بأميركا
واختتم مقاله قائلا: نشطاء «الإخوان» بأميركا، لديهم عدة قبعات ومؤسسات – كما قال الباحث هاني غرابة – مثل: منظمة «المصريون الأميركيون من أجل الحرية والعدالة» التي اشتغلت مبكراً، والتقت إليزابيث وارين، المرشحة الرئاسية الديمقراطية سابقاً، ومن صقور التيار الأوبامي.  إذن، وزير أو وزيرة إخوانية أميركية… هل أوشكت الصورة على التحميض؟!