“السديري” يروي قصة غريبة لامرأتين سوداء وشقراء منحت كل منهما الحياة لزوج الأخرى.. والسبب مفاجئ!

“السديري” يروي قصة غريبة لامرأتين سوداء وشقراء منحت كل منهما الحياة لزوج الأخرى.. والسبب مفاجئ!

صحيفة المرصد : روى الكاتب مشعل السديري قصة غريبة لامرأتين قامتا بإنقاذ زوجيهما بالتبرع بالكلية.

وقال السديري في مقاله “تعطيني كِلْوتك أعطِك كِلْوتي” المنشور بصحيفة الشرق الأوسط : ” حادثة تستحق أن تدخل في أدب (اللامعقول)، وملابساتها كالتالي… هناك سيدتان، الأولى تدعى (سوزان)، وهي امرأة شقراء، والأخرى (نيا) وهي امرأة سوداء، وكلتاهما زميلتان تعملان في مدينة أتلانتا الأميركية، منذ عدة سنوات. ”

وأضاف : “وفي أحد الأيام، وبينما كانتا تمارسان السباحة في نادي المؤسسة، عرفت الأولى من الثانية أن زوجها يعاني من فشل كلوي، وحياته متوقفة على زراعة كلية له، وحاولت هي أن تتبرع له بكليتها، وكذلك بعض أصدقائه، لكنها كلها كانت غير ملائمة، وفوجئت بزميلتها تصرخ وتقول لها إنها تعيش نفس هذه المأساة مع زوجها، وإن كل الكلى التي عرضت عليه لم تلائمه.”

وتابع : “عندها قررتا مساعدة بعضهما البعض، ووقف معاناة زوجيهما، فخضعت الزوجتان للاختبارات المطلوبة، والغريب أنه تمت ملاءمة كلية المرأة الشقراء للرجل الأسود، وملاءمة كلية المرأة السوداء للرجل الأشقر.”

وأشار إلى أنه بعد عمليتي زرع ناجحتين تعافى الزوجان في غرفتين متجاورتين في طابق واحد بالمستشفى، ويقول لانس أليس؛ كان الأمر أشبه بالخروج من قصة خيالية، بينما قال رودني؛ سأكون دائماً ممتناً لسوزان لما فعلته من أجلي.

واختتم قائلاً : ” المهم؛ ثبت أن الأعضاء البشرية لا تعرف ولا تخضع (للتمييز العنصري).”