بالفيديو .. “العيسى” :الليبراليون في الدول الغربية هم الأكثر تفهما وانسجاما ومحبة لغيرهم

بالفيديو .. “العيسى” :الليبراليون في الدول الغربية هم الأكثر تفهما وانسجاما ومحبة لغيرهم

صحيفة المرصد : قال الشيخ محمد العيسى، رئيس رابطة العالم الإسلامي، إن كلمة الليبرالية في التاريخ الإسلامي تختلف عن المفهوم الغربي، فهناك تقارب عام ولكن التفاصيل تختلف.

وأوضح “العيسي” خلال لقاء له في برنامج “في الآفاق”، أن الليبراليين في الدول الغربية هم الأكثر تنوعا دينيا وعرقيا وهم الأكثر تفهما وانسجاما ومحبة لغيرهم.
التوجه الليبرالي

وأضاف: يكثر التوجه الليبرالي في أوساط النخب الليبرالية ومجتمعات المهاجرين ويوجد من الحافظين من هو ضد العنصرية والكراهية لكنهم أقل بشكل عام من الليبراليين.

وتابع: الدستور الأمريكي تم صياغته لتلبية توجهات الليبراليين وليس المحافظين التقليديين (الأصوليين)، لذا هو يخدم أفكار اليسار الليبرالي وليس اليمين المحافظ وإن كان اليمين يفتخر بهذه القوانين.
المحكمة الأمريكية

وأشار إلى أن خير دليل هو أحكام المحكمة العليا، حتى المحافظين أمام نصوص قانونية ودستورية وقواعد عامة يصعب عليهم تجاوزها.

وواصل: الأكثرية الآن في المحكمة العليا للمحافظين، وعادة ما تكون الخلافات الفكرية بين المحافظين والليبراليين لصالح التوجه الليبرالي، والسبب هو القانون هو ارتكز على أن القيم تصنعها المصالح وليس المفاهيم الدينية ولا النظريات الفلسفية، وهذا هو المنطق العلماني، بمعنى أن الجانب الروحي لا علاقة له بشؤون الحياة.
الأخلاق المشروعة

وتابع : عندما كانت المصلحة الأمريكية فهناك القيم والأخلاق المشروعة، لأنه لا يمكن وصف أي عمل بأنه أخلاقي وهو ضد المصالح الأمريكية، وهذه فلسفة أخلاقية وتكلم عنها شراح الدستور الأمريكي، لأن الدين والمفاهيم الأخلاقية لا تتدخل في نظرهم  في هذه الأمور ، باختصار أخلاق الأمة تصنعها مصالحها المشروعة وليس المفاهيم الدينية.

واختتم: يوجد يسار متطرف ، وهذا الأمر يختلف من بلد لبلد ومن أشخاص لآخر ومن ظروف لأخرى ومن مؤسسات لمؤسسات، ولكن الحوار والرصيد الحضاري والأخلاقي له دور في معالجة كثير من الأمور وعلى أقل تقدير في تفهم وجهات النظر وإن لم تحدث قناعة بها.