تعرف على قصة الأغنية التي أخفاها الفنان محمد عبده في مكتبه لمدة عامين..ثم حققت نجاحا كبيرا

تعرف على قصة الأغنية التي أخفاها الفنان محمد عبده في مكتبه لمدة عامين..ثم حققت نجاحا كبيرا

صحيفة المرصد:يوافق يوم 8 أيلول/ سبتمبر من كل عام ذكرى رحيل الموسيقار سامي إحسان الذي رحل عن الدنيا عام 2012 بعد أن كان أحد الأركان المهمة في الأغنية السعودية التي أثراها بألحانه، وتفرده الفكري والموسيقي.

وقد رافق الملحن سامي إحسان نجما الأغنية السعودية الراحل طلال مداح و فنان العرب محمد عبده في مشوارهما الطويل الممتلئ بالفن والموسيقى، فقدم مع “صوت الأرض” حوالي (60) لحناً من أشهرها “مرت”، “تعالي نقسم الشكوى” و “طال السكوت”.

أما رحلته مع فنان العرب حسبما نشر موقع “العربية.نت” فكانت تحمل منعطفات مهمة للنجمين (سامي ومحمد) وثالثهما الشاعر إبراهيم خفاجي، ويعتبر إحسان أن الانطلاقة الحقيقية له كملحن كانت عبر أغنية “إنت محبوبي”، وروى الموسيقار قصة هذه الأغنية في ظهور تلفزيوني مع الإعلامي بركات الوقيان، حيث قال: “في بيت محمد عبده كان الأستاذ إبراهيم خفاجي موجودا، وجيتهم أنا فقال لي خذ لحن هذا النص اللي هو “إنت محبوبي”، قلت له اكتب لمحمد عبده إني أنا ألحنها عشان لا يروح يغير رأيه، وكتب لي إياها والنص أنا محتفظ فيه، كذكرى جميلة لأول لحن يكون، ومحمد عبده أكد اللحن”.
كما ذكر أن أغنية “مالي ومال الناس” التي جمعت الثلاثي الكبير كان لها قصة أيضاً، فقد روى أنه مر بحالة لا توصف عندما كان في القسم الموسيقي في الإذاعة كعادته، فتوجه إلى إبراهيم خفاجي الذي يعمل في وزارة الزراعة بجدة، وقال له: “يا أستاذ إبراهيم عندي جملة موسيقية تقلقني”، فطلب منه خفاجي الخروج فوراً من العمل للبيت لكتابة النص، وتمت الكتابة والتلحين في 10 دقائق، وبعد ذلك عرضت على الفنان محمد عبده الذي تركها حبيسة أدراجه لمدة سنتين.

فسأله: “وش صار على الأغنية”؟ فرد عليه محمد عبده: “إنت محتاجها؟”، فقال له إحسان: “لا”، فطلب منه فنان العرب الانتظار ثم فاجأه بإطلاقها في حفلات صوت العرب بالقاهرة مع الفرقة الماسية، فسمعها فجأة بالإذاعة ولم يكن لديه خبر عن غنائها أو متى كتبت على النوتة أو التدرب عليها،وحققت نجاحاً كبيراً على المستوى العربي.

في حال رغبتكم زيارة “المرصد سبورت” أضغط هنا

للاشتراك في خدمة “واتس آب المرصد” المجانية أرسل كلمة “اشتراك” للرقم ( 0553226244 )