جامعة أم القرى : لهذه الأسباب تعاقدنا مع الأكاديميين “غير السعوديين” !

جامعة أم القرى : لهذه الأسباب تعاقدنا مع الأكاديميين “غير السعوديين” !

صحيفة المرصد :قالت صحيفة محلية أن جامعة أم القرى حصرت تعاقدها مع الأكاديميين غير السعوديين في ثلاث رتب وظيفية تتمثل في: أستاذ، أستاذ مساعد، أستاذ مشارك، مشيرة إلى أنها لا تتعاقد معهم في رتبتي معيد ومحاضر.

وبحسب “صحيفة مكة” أفاد وكيل الجامعة للدراسات والبحث العلمي الدكتور ثامر الحربي بأن معايير القبول للأكاديميين في الجامعة لها شروط معينة تستند عليها في التوظيف، مؤكدا أن التعاقد مع غير السعوديين على رتب أكاديمية تتطلب مستوى عاليا، ولا يتعاقد فيها من الخارج إلا في حال عدم شغل السعوديين لها أو عدم تناسب تخصصاتهم لشغلها.

وبين أن التعاقد على وظيفة أستاذ مساعد، أستاذ مشارك، أستاذ، للسعوديين يتخذ عند انتهاء المدة المحددة لعضو هيئة التدريس بتقاعده، فيجري التعاقد معه لشغل هذه الوظيفة، وبهذا يكون بالأساس هو عضو هيئة تدريس، إضافة إلى معايير أخرى تنطبق على الأكاديمي شاغل هذه الوظيفة، كاشتراط أن تكون له أبحاث منشورة في آخر سنتين، كما يشترط عمر معين للمتعاقد على هذه الوظيفة.

وأضاف «بالنسبة لغير السعوديين فالتعاقد يكون حسب الرتبة العلمية والتخصص المتوفر في الجامعة، إضافة إلى اشتراط أن يكون معلن عن الوظيفة، وألا يوجد من يشغلها من السعوديين، وذلك لسد الفراغ والنقص».