جريمة هزت روسيا.. موسكو تجدد التحقيق بمقتل “أب” على يد بناته الثلاث لسبب صادم

جريمة هزت روسيا.. موسكو تجدد التحقيق بمقتل “أب” على يد بناته الثلاث لسبب صادم

صحيفة المرصد – وكالات : فتحت السلطات القضائية في العاصمة الروسية موسكو، الخميس، تحقيقا بخصوص مواطن قتل على أيدي بناته الثلاث في عام 2018.

الاعتداء الجنسي
وقال محامو الشابات في 10 مارس، إن ميخائيل خاتشاتوريان، اتهم عقب وفاته، بالاعتداء الجنسي وتعذيب بناته الثلاث، واللواتي يواجهن حاليا محاكمة بتهمة قتل والدهن.

وفي ديسمبر الماضي، حكمت المحكمة على قرار رفض المحققين إطلاق تحقيق بشأن الواقعة، بأنه غير قانوني،وذلك بعد طلب أقارب الأب إطلاق تحقيق، في مسعى لتبرئته من التهم الموجهة إليه عقب مقتله. بحسب موقع “راديو ليبرتي”.

قتلن والدهن في المنزل
وقال المحققون في يوليو 2018، إن الشابات الثلاث: كريستينا (19 عاما)، وأنجلينا (18 عاما)، وماريا(17 عاما)، قتلن والدهن في المنزل الذي يقع في أحد أحياء موسكو.

وتضمنت الأدلة التي جمعها المحققون علامات قوية على وجود اعتداء جنسي وجسدي من جانب الأب ضد بناته. وقد أحدثت القضية صدا واسعا، وفقا لموقع “راديو ليبرتي”.

عداوة شخصية قوية
وفي أوائل ديسمبر 2019، أنهى المحققون لائحة الاتهام ضد الأخوات الثلاث وأرسلوهن إلى مكتب المدعي العام تحضيرا للمحاكمة.

وخلص مكتب المدعي العام إلى أن كريستينا وأنجلينا وماريا قد قتلن أبيهن مع سبق الإصرار والترصد، حيث كانت تسيطر عليهن “عداوة شخصية قوية تجاه والدهن”، بسبب استمرار الاعتداء الجسدي والجنسي.

دفاع عن النفس
وفي وقت لاحق، أشار نائب المدعي العام، فيكتور غرين، إلى وجود عيوب في التحقيق، مطالبًا المسؤولين بإعادة تصنيف تصرفات الشابات الثلاث، على أنها دفاع عن النفس، مما سيمهد الطريق لإطلاق سراح النساء.

لكن، أكد غرين لاحقا تهم القتل الأساسية، وأرسل القضية للمحكمة، بحسب فريق الدفاع، ويتم محاكمة ماريا خاتشاتوريان، بشكل منفصل، لأنها كانت قاصرا في وقت حدوث القتل، كما وجد تقييم طبي أن ماريا كانت مختلة عقليا في وقت قتل أبيها، وكان قد تم نصحها بالخضوع إلى علاج نفسي.