شاهد: بروفيسور سعودي يعلن عن نظرية جديدة بشأن وظيفة القلب ويتحدى أقوى النظريات حول العالم

شاهد: بروفيسور سعودي يعلن عن نظرية جديدة بشأن وظيفة القلب ويتحدى أقوى النظريات حول العالم

صحيفة المرصد: كشف استشاري أول تشوهات القلب الخلقية البروفيسور عبدالله العبدالقادر، أن المملكة كان لها السبق في البحث حول الوعي الكوني المبنية على قواعد علمية تعتمد القلب البشري مصدرًا لحالة الوعي البشري، في نظرية علمية تعتبر تحولًا علميًا كبيرًا.

وأوضح “العبدالقادر” في حديث مع قناة “الإخبارية”، اليوم السبت، أن “نظريتي هي من أقوى النظريات للكم البشري منذ أكثر من 100 عام، وهي نظرية الرنين الكوني قلبي المنشأ التي نقول لها اختصارًا (نظرية العبدالقادر للوعي الكوني) تميزت بثلاثة مميزات مهمة؛ فمعظم النظريات السابقة كانت تلجأ للفيزياء النظرية وصياغة النظريات العلمية دون الإستناد إلى تجارب”.

وأضاف: “نظريتنا الوعي الكوني هي الأقوى في مجال العلوم؛ حيث اعتمدت على تسجيل 96 ألف ساعة من تباين النبض القلبي لمجموعة من البشر وكان متزامنًا مع الرنين الكوني ورياح شمسية بتفاصيلها والأشعة الكونية التي تأتي إلينا من مسافات سحيقة في الكون”.

وتابع “العبدالقادر”: “كذلك نظريتنا للرنين الكوني تميزت بأنها قلبية المنشأ وأنا ركزت على هذا في باب ألفته أخيرًا ونشر بأحد كتب علوم الأعصاب المتعلقة بالدماغ وتحدثنا بلغة واضحة جدًا على أن القلب له سيطرة كبرى على الدماغ عبر العصب الدماغي العاشر”.

وختم البروفيسور السعودي، بقوله: “أكدنا للمجتمع العلمي العالم أن الدماغ تأتيه إشارة عصبية ثم نسمع ونرى، فهذه النظرية في غاية القصور، ولولا العملية التكاملية التي تبدأ من القلب البشري لما كان يحدث من حالة وعي، الموضوع يتعدى معرفة الأشياء إلى معرفة المعرفة”.