علي الزامل

( كورونا ) تحصد إهتمامات قمة العشرين !؟

( كورونا ) تحصد إهتمامات قمة العشرين !؟

برئاسة خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان ـ حفظه الله ـ إنعقدت اليوم قمة العشرين عن بُعد … لاشك هذه القمة مختلفة وإن شئنا فارقة عن سابقاتها بسبب جائحة كورونا إذ يًصادف اليوم مرور عام على إكتشاف أول حالة هذا من جهة فضلاً أنها السبب في تقويض إقتصادات الدول وتقهقر مناحي تجارتها ومداخيلها وربما كساد إقتصادات بعض الدول وتفاقم بطالتها هذا على الصعيد الاقتصادي والمالي من دون الحديث عن النواحي الأخرى .

إلي ذلك من الطبيعي أن يكون لهذه القمة زخماً نوعياً ومكمن الإلتفات للتفاؤل لما توليه من إهتمام بالغ وإستثنائي لجهة ” ملف كورونا ” بوصفه تسّيد قائمة جدول أعمالها إن لناحية ما تم من إحترازات وتدابير لمواجهة تداعيات الجائحة أو ما يزمع القيام به من إجراءات وخطط متلاحقة لتحييدها خصوصاً إذا علمنا بأن دول العشرين لها ثقلها الاقتصادي ويُعول عليها في مثل هذه الأزمات والجوائح ولا يخفى أن ما قامت به المملكة من جهود جبارة لمواجهة الجائحة على كافة الأصعدة والتي تعتبر أنموجاً يُحتذى واستطراداً هذا ما أكدته المملكة بأن القمة سوف تولي إهتماماً يتسق ويتماهى وحجم الجائحة وبذل كل ما من شأنه إنحسارها بغية التعافي وإستعادة الإزدهار والنماء في الأنحاء ويأتي ذلك من منطلق دور المملكة كدولة لها عمقها ورسوخها ليس فحسب إقتصادياً بل من موقعها على خارطة العالم وكواحدة من الدول التي يُعول عليها في المشاركة في صياغة القرارات الدولية ولها مواقف كثيرة في سياق المساعي الدؤوبة لإنعاش وتعافي إقتصادات الدول المُتضررة والتصدي لكساد الشعوب كل ذلك وغيره الكثير من المواقف والمعطيات يجعل المملكة في مصاف الدول التي يُعتد برصانتها وبثقلها وبالنتيجة التفاؤل بما يتمخض عنها من قرارات وتدابير أو حتى مشاركتها في صياغتها وتنقيحها