فضيحة ” أخلاقية” في المغرب تطارد قريبة خليفة القرضاوي .. ضبط ابنة أخيه وخطيبها بتهمة ممارسة الزنا والإجهاض !

فضيحة ” أخلاقية”  في المغرب  تطارد قريبة خليفة القرضاوي  ..  ضبط ابنة أخيه وخطيبها بتهمة  ممارسة الزنا والإجهاض !

صحيفة المرصد – وكالات :  تلاحق فضيحة جديدة  أحمد الريسوني ، الذي نصب حديثاً خلفاً ليوسف القرضاوي كرئيس للاتحاد القطري العالمي لعلماء المسلمين، والذي لم يكمل في المنصب عاماً واحداً، بطلتها هذه المرة هاجر الريسوني ابنة أخيه .

 

وبعد أيام من الفضيحة التي تناقلتها الصحافة المغربية بعد القبض عليها في قضية إجهاض، وهو أمر يحرمه القانون المغربي، اصطف الريسوني مع ابنة أخيه، وقال إن المتهم معها هو خطيبها وإنه كان يعتزم حضور زفافهما في منتصف الشهر الحالي في المغرب.

 

“فتوى زيارة القدس”

 

وكان أحمد الريسوني قد فجر أزمة داخل تنظيم الإخوان المسلمين، عندما أفتى للمسلمين بجواز زيارة القدس تحت سلطة الإسرائيليين، مما أثار غضب الجماعات الإسلامية في الضفة الغربية وغزة وطالبته بالتراجع والاعتذار لكنه رفض ذلك.

 

تعليق خليفة القرضاوي

 

وقال الريسوني، إن كل ما يمكنه أن يقوله هو أنه “مدعو وزوجته لحفل زفاف ابنة أخيه هاجر الريسوني في العرائش، يوم 14 من الشهر الجاري”.

تهمة الإجهاض

وقد أثارت قضية قريبة الريسوني التي تحاكم بتهمة الإجهاض ردود فعل واسعة داخل وخارج المغرب، وحول اتهام السلطات بأنها اعتقلت لأنها صحافية نفى وكيل الملك لدى المحكمة الابتدائية بالرباط وأكد أن “اعتقال الصحافية هاجر الريسوني ليست له أي علاقة بمهنتها، وحدث بمحض الصدفة نتيجة ارتيادها عيادة طبية تمارس الإجهاض كانت أساسا محل مراقبة بناء على معلومات كانت قد توصلت بها الشرطة القضائية”. وقال مسؤول آخر إن هناك عشرات الناقدين في الصحافة المغربية اكثر جرأة منها ولم يتعرضوا للملاحقة.

 

اعتراف هاجر الريسوني

 

وقال موقع “سياسي” إن هاجر الريسوني سجلت اسما قدمته لعيادة الطبيب هو “هاجر.ز”، وإنها اعترفت أنها دفعت مبلغاً مالياً لسكرتيرة الطبيب مقابل عملية الإجهاض بعدما كانت لها علاقة خارج إطار الزواج مع مرافقها.